روابط للدخول

الملف الثاني: مجلس الحكم العراقي يرفض قرار الولايات المتحدة اعطاء الرئيس العراقي المعتقل صفة اسير حرب، وسوريا ترفض اتهامات أميركية بتورطها في دعم الارهاب المتسلل الى داخل الاراضي العراقية عبر حدودها


إعداد وتقديم سامي شورش

سيداتي وسادتي
مرحباً بكم في مستهل جولة أخرى من جولتنا اليومية على ابرز العناوين والشؤون السياسية العراقية في التقارير التي بثتها وكالات أنباء عالمية أو وافانا بها مراسلونا في عدد من مواقع الأحداث. في ملف العراق لهذا اليوم نتناول جملة قضايا وتطورات سياسية عراقية ساخنة في مقدمها: مجلس الحكم العراقي يرفض قرار الولايات المتحدة اعطاء الرئيس العراقي المعتقل صفة اسير حرب، مؤكداً ان لا أحد له الحق في محاكمة صدام حسين سوى العراقيين. وسورية ترفض اتهامات أميركية بتورطها في دعم الارهاب المتسلل الى داخل الاراضي العراقية عبر حدودها. والبابا يوحنا بولص الثاني يدعو المجتمع الدولي الى تجاوز خلافاته والتوجه بسرعة الى مساعدة بناء عراق ديموقراطي. هذا فيما يدعو وزير الخارجية الفرنسي الى عقد مؤتمر دولي حول العراق بعد استكمال عميلة تسليم السلطات الى العراقيين.
لكن قبل الدخول في تفاصيل هذه المحاور وأخرى غيرها ننتقل الى الاستودوي لتقديم نشرة موجزة لأهم الاخبار العراقية:

---------------فاصب---------------

مستمعينا الأعزاء
مرحباً بكم ثانية، هذا سامي شورش يحييكم وينقل لكم تحيات فريال حسين والمخرجة في الاستوديو هيلين مهران في مستهل جولتنا الخبرية هذه والتي نتطرق فيها أولاً الى تصريحات لمكتب رئيس الوزراء البريطاني حول العراق واسباب الحرب ضد نظامه السابق.
أكد مكتب رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أن بريطانيا والولايات المتحدة لم ترغبا في حل الأزمة العراقية عن طريق الحرب والوسائل العسكرية، إنما رغبتا في ايجاد حل سياسي وديبلوماسي عبر التزام بغداد بالقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن. لكن الرئيس العراقي السابق ضرب بكل هذه القرارات عرض الحائط وأخفى اسلحته عن انظار المجتمع الدولي، ما دعى بالدولتين الى اللجوء الى الخيار الحربي لإطاحته.
تصريحات مكتب بلير جاءت رداً على تعليق لوزير التجارة الأميركي السابق بيل أونيل الذي قال إنه لم يلحظ وجود دليل يُثبت امتلاك العراق اسلحة للدمار الشامل. يشار الى ان موضوع اسلحة الدمار الشامل العراقية كان بمثابة الذريعة الاساسية التي شنت الدولتان حربهما على اساسها ضد نظام الرئيس العراقي المعتقل صدام حسين.
على صعيد آخر، دعة وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دي فيلبان الى عقد مؤتمر حول العراق بعد الانتهاء من عملية تسليم السلطات السيادية الى العراقيين في الثلاثين من حزيران المقبل.
دي فيلبان أكد بعد مؤتمر صحافي مشتركط عقده مع نائب رئيس الوزراء الإماراتي الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ان المؤتمر الخاص بالعراق في حال انعقاده سيعطي الشرعية لنقل السلطات ويعيد دمج العراق بفضائه الاقليمي والدولي

-----------فاصل--------------

أكد الجيش الدانماركي الذي ينتشر في جنوب العراق أن النتائج المختبرية النهائية لمعرفة ما إذا كانت القذائف الست والثلاثين التي عثر عليها في جنوب العراق تحوي عناصر كيمياوية أو لا، ستظهر نهاية الاسبوع الجاري.
يشار الى أن قطعات عسكرية دانماركية وايسلندية اكتشفت الجمعة الماضي كمية من القذائف المدفعية الخاصة بمدفع هاون من نوع 122 ملمتر واشتبهت في انها تحوي مواد كيمياوية. واللافت ان الاختبارات الأولية التي أجريت على القذائف أكدت وجود سائل كيمياوي في حاوياتها الداخلية.
في سياق آخر، أكد وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر أن الاسباب التي عاضت بموجبها برلين الحرب ضد العراق كانت اسباباص وجيهة وقوية، مشيراً الى التصريحات التي أدلى بها وزير التجارة الأميركي السابق بيل أونيل الى شبكة تلفزيون سي إن عن الفضائية الأميركية والتي شدد فيها على عدم ملاحظته امتلاك العراق اسلحة للدمار الشامل.
-----فاصل------------

من جهة ثانية، رفضت سورية اتهامات وجهتها اليها كل من اسرائيل والولايات المتحدة ومفادها ان دمشق تدعم الارهاب الناشط في العراق. يشار الى أن ريتشارد بيرل مساعد وزير الدفاع الأميركي وجه انتقادات عبر شبكة سي إن إن الفضائية الأميركية الى سورية لسماحها بتسلل عناصر ارهابية الى داخل الاراضي العراقية عبر حدودها.
وفي تطور آخر، رفضت موسكو ما وصفته بمزاعم أميركية أشارت الى قيام شركات روسية بتزويد الرئيس العراقي السابق صدام حسين بمعدات وتقنيات عسكرية متطورة وحساسة للغاية، وأن هذه المعدات استخدمت للوقوف في وجه عملية الاحتلال الاميركي للعراق.
وكالة فرانس برس نقلت عن مصدر حكومي روسي لم تذكر اسمه أن تسريب معلومات مغلوطة من هذا النوع الى وسائل اعلامية اميركية وبريطانية ومؤداها الإشارة الى صفقة عسكرية سرية بين موسكو وبغداد ليس أكثر من إعادة لاسطوانة مشروخة جرى استخدامها في الايام الأولى للحرب الأميركية في العراق.
يشار الى أن مسؤولاً اميركياً بارزاً أكد السبت الماضي أن الوثائق التي تم العثور عليها في العراق تشير الى قيام شركات روسية ببيع العراق معدات للرؤية الليلية وأخرى للتشويش على الاقمار الاصطناعية إبان حرب حرية العراق.

---------فاصل------------------

في موضوع آخر، أعلن مجلس الحكم العراقي معارضته الشديدة لقرار واشنطن اضفاء صفة اسير حرب على الرئيس العراقي المعتقل صدام حسين. وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء نقلت عن عضو مجلس الحكم محمد بحر العلوم الذي يزور السعودية أن المجلس لا يعترف بالصفة التي أطلقها الاميركيون على صدام حسين، مشدداً على ان لا أحد له الحق في توزيع الصفات على صدام حسين او محاكمته من غير العراقيين أنفسهم.
سيداتي وسادتي
نبقى في محور مجلس الحكم، حيث تحدث مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد علي الياسي الى صلاح الدين محمد بهاءالدين أمين عام الاتحاد الاسلامي في كردستان العراق عضو مجلس الحكم وسألع عن ردود فعله إزاء تجديد آية الله علي السيستاني دعوته الى انتخابات مبكرة في العراق قبل نقل السلكات السيادية الى العراقيين:

(بغداد)

في محور آخر، أكدت مصادر فلسطينية في العاصمة الاردنية ان اثنين من الديبلوماسيين الفلسطينيين اللذين اعتقلتهما القوات الأميركية في العراق في أيار الماضي سيظلون في السجون الأميركية في العراق الى حين إيجاد دولة توافق على استقبالهم. ولفتت المصادر الى أن الديبلوماسيين لا يجدان دولة يتوجهان اليها خصوصاً بعدما منعت الحكومة الاسرائيلية دخول أي فلسطيني عائد من العراق الى أراضيها. وكالة فرانس برس قالت إن الأميركيين وافقوا على اطلاق سراح الديبلوماسيين الفلسطينيين لكنهم اشترطوا لتنفيذ الوعد ايجاد دولة يتم ترحيلهما اليها.

----------فاصل---------------

أما في المحور الأمني فقد أعلن الجيش الأميركي أن جنوده قتلوا سبعة أشخاص فيما كانوا يحاولون سرقة الوقود من انبوب نفطي عراقي. وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن مسؤولين في الجيش الأميركي في منطقة تكريت أن القوات الأميركية لاحظت وجود اربعين شخصاً مسلحاً قرب انبوب نفطي يمر بمحاذاة مدينة سامراء. وبعد ان تم رصد المسلحين حدثت اشتباكات مسلحة معهم نتيجة رفض المسلحين تسليم أنفسهم واسلحتهم للجنود الأميركيين. واضاف المسؤولون ان المسلحين اطلقوا النار على القوات الأميركية ما أجبر هذه القوات على الرد على مصادرها وقتل سبعة من المسلحين.
في حادث أخر، تعرضت قافلة عسكرية أميركية قرب مدينة الرمادي الى إنفجار بعبوة ناسفة. الجيش الأميركي أكد ان الانفجار لم يسفر عن وقوع ضحايا.
وفي سلسلة التظاهرات التي تشهدها مدن عراقية في جنوب العراق، شهدت مدينة الكوت اليوم تظاهرة شارك فيها نحو الف شخص طالبوا خلالها بإيجاد فرص عمل لهم.
نبقى في الشأن الأمني حيث تحدث مراسلنا في كركوك سوران داودي الى محافظ المدينة والسفير الكوري الجنوبي في بغداد الذي زار كركوك في إطار الجهود الكورية الجنوبية الرامية لنشر قوات عسكرية في تلك المناطق:

(كركوك)

ومن كركوك ننتقل الى أربيل حيث تحدث تشهد المدينة حملة لتهيأة المجتمع الكردي العراقي لممارسة حق الاستفتاء بإعتباره أحد الحقوق الأساسية في البناء الديموقراطي. في هذا الإطار تحدث مراسلنا الى عضو في لجنة الاستفتاءات الكردية في أربيل:

(أربيل)

-----------فاصل------------

وفي المحور الاقتصادي، نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن وزير النفط العراقي ابراهيم بحر العلوم أن العراق سيعطي الأولوية في منح عقود استثمار حقوله النفطية الى الدول التي ساندت الحرب الأميركية ضد النظام العراقي السابق. الى ذلك توقّع بحر العلوم ان يعود الانتاج النفطي العراقي الى سابق عهده أي أن يرتفع سقف الانتاج الى مليونين وثمانمئة الاف برميل يومياً مع نهاية شهر آذار المقبل.

---------فاصل----------------

أخيراً، دعى بابا الفاتيكان يوحنا بولص الثاني المجتمع الدولي الى التخلي عن خلافاته في خصوص اسباب الحرب ضد العراق، والبدء في تقديم المساعدات العاجلة لبناء عراق ديموقراطي. وكالة فرانس برس نقلت عن البابا في خطابه السنوي أن المهم في الوقت الحالي هو مسارعة المجتمع الدولي الى تقديم المساعدات للعراقيين بغية تمكينهم من اعادة تعمير بلدهم.
سيداتي وسادتي
قبل أن نختم جولتنا الخبرية هذه على ابرز العناوين العراقية، ننتقل الى عمان حيث تشهد العاصمة الاردنية مؤتمراً موسعاً لممثلي الدول والشركات والجهات الدولية يختص بإعادة تعمير العراق. مراسلنا في العاصمة الاردنية حازم مبيضين في المتابعة التالية:

(عمان)

----فاصل------------

سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي فقرات الملف، وعودة الى فقرات برامجنا...

على صلة

XS
SM
MD
LG