روابط للدخول

الملف الثاني: مجلس الحكم يحدد آلية تفصيلية لاجتثاث البعث من القطاع العام، و يحسم مصير آلاف البعثيين، بلير يقر باحتمال عدم العثور بتاتا على اسلحة الدمار الشامل العراقية


اعداد و تقديم فوزي عبد الامير

مرحبا بكم مستمعي الكرام مع فوزي عبد الامير، و جولة اخبارية جديدة نتابع فيها تطورات الشأن العراقي، و من ابرزها لهذه الساعة:
--
مجلس الحكم يحدد آلية تفصيلية لاجتثاث البعث من القطاع العام، و يحسم مصير آلاف البعثيين.
--
بلير يقر باحتمال عدم العثور بتاتا على اسلحة الدمار الشامل العراقية
--
المتظاهرون في مدينة العمارة، يهاجمون الجنود البريطانيين الذين يتولون حراسة مقر حاكم المدينة
--
هيئة الجمارك العراقية، تمنع دخول أي سيارة من موديل تسعين فما دون الى العراق، اعتبارا من مطلع العام الراهن.
--
و في ملف اليوم متابعات و تقارير اخرى وافانا بها مراسلو الاذاعة من داخل العراق و خارجه
--
لكن قبل الانتقال الى تفاصيل محاور الملف العراقي، نتوقف مستمعي الكرام، مع نشرة موجزة لاهم الاخبار
--
مرحبا بكم ثانية مستمعي الكرام، مع فوزي عبد الامير و عودة الى متابعة فقرات الملف العراقي.

حسم مجلس الحكم الانتقالي في العراق اليوم، مصير الاف البعثيين محددا آلية اقصائهم عن مراكز القرار في الدولة، في حين اكد رئيس الهيئة المكلفة بتطبيق عملية اجتثات البعث، احمد الجلبي، اكد ان العملية لن تأخذ طابعا انتقاميا بل تهدف الى منع تسلط البعث مجددا على الدولة العراقية ومؤسساتها.
و قال عضو المجلس الانتقالي احمد الجلبي الذي يترأس الهيئة الوطنية لاجتثاث حزب البعث في مؤتمر صحفي عقده في بغداد اليوم، إنه لا توجد هناك اي رغبة للانتقام من الاشخاص الذين كانوا في السابق اعضاء في البعث، و أكد ان اللجنة تسعى الى اعادة تأهيل كل من يترك حزب البعث وفكره، و تتولى ايضا عملية دمجه في المجتمع العراقي الجديد.
الجلبي اضاف ايضا
(حديث الجلبي في المؤتمر)
و للمزيد من التفاصيل معي على الهاتف من بغداد مراسلنا علي الياسي الذي حضر المؤتمر الذي عقده الدكتور احمد الجلبي للحديث عن الخطة التي تبنتها الهيئة الوطنية لاجتثاث حزب البعث
حوار مع علي الياسي
مستمعي الكرام، فاصل قصير نكمل بعده متابعتنا الاخبارية لتطورات و شؤون عراقية، و من بينها التطورات الامنية في مدينة كركوك، و تجدد التظاهرات في مدينة العمارة
--
هذه اذاعة العراق الحر و منها نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي
في لندن اقر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم، خلال حديث لهيئة التلفزيون البريطانية ال بي بي سي، اقر باحتمال عدم العثور بتاتا على اسلحة الدمار الشامل التي اتهم نظام صدام حسين بحيازتها.
وقال بلير إن العراق بلد مساحته اكبر بمرتين من مساحة بريطانيا، و قد لا يشكل عدم العثور على المكان الذي تم في تخبئة السلاح، امرا غريبا.
بلير اضاف ايضا، إن قوات التحالف كانت تبحث عن صدام حسين، وكانت لديها معلومات جيدة بشأنه، و مع ذلك تطلب الامر ستة اشهر للعثور على صدام، حسب تعبير رئيس الوزراء البريطاني
--
على صعيد ذي صلة
قال وزير الخزانة الامريكي السابق بول اونيل إن الرئيس جورج بوش دخل البيت الابيض في كانون الثاني من عام الفين و واحد، وهو عازم على غزو العراق وكان الرئيس الاميركي يبحث طوال الوقت عن مبرر للقيام بذلك.
و قد بثت شبكة CBS الاخبارية مقتطفات من حوار مع الوزير الاميركي السابق، قال فيها إنه منذ البداية، كانت هناك قناعة بان صدام حسين شخص سيئ و يجب ان يزاح عن الحكم.
في السياق ذاته نشر الصحفي السابق في صحيفة وول ستريت جورنال، رون سوسكيند، كتابا بعنوان ثمن الولاء، قال فيه ان وزير الخزانة الاميركي، و مسؤولين آخرين في البيت الابيض قدموا له وثائق تخص فترة الاشهر الثلاثة الاولى من عام 2001 تكشف عن ان ادارة بوش كانت تبحث آنذاك في الخيارات العسكرية لازاحة صدام حسين.
--

مستمعي الكرام فاصل قصير نواصل بعده بث فقرات الملف العراقي، و نخصصها لمتابعات امنية و آخر التطورات في مدينة العمارة
--
مرحبا بكم ثانية مع فوزي عبد الامير، و عودة الى تفاصيل الملف العراقي

رشق عاطلون عن العمل في مدينة العمارة، الجنود البريطانيين بالحجارة، غداة صدامات بين الشرطة ومتظاهرين اسفرت عن مقتل ستة عراقيين وجرح ثمانية.
وكالة فرانس برس للانباء، افادت ان الجنود البريطانيين، الذين يحرسون مقر المحافظة في العمارة، هاجموا بعد ظهر اليوم، نحو مئتي متظاهر سرعان ما تفرقوا في الشوارع المجاورة لمقر المحافظة.
هذا و لم تشر الوكالة الى وقوع اصابات بين المتظاهرين، الذين تجمعوا مجددا بالقرب من مقر المحافظة ووزعوا على الصحفيين بيانا من ست نقاط يطالب باعتقال الذين اطلقوا النار يوم امس، و اجراء انتخابات لمحافظ جديد.
و تجر الاشارة الى ان ستة عراقيين قتلوا يوم امس السبت برصاص الشرطة العراقية و الجنود البريطانيين عندما تحولت تظاهرة سلمية قام بها عاطلون عن العامل الى اعمال عنف.
--
و من العمارة ننتقل مستمعي الكرام الى كركوك، حيث تابع مراسلنا سوران الداوودي تطورات الوضع الامني
(كركوك)
و نعود مستمعي الكرام بغداد، حيث تابع مراسلنا فلاح حسن قرارات جديدة صدرت عن هيئة الجمارك العراقية، بشأن استيراد السيارات الى العراق
(فلاح حسن)
--
قللت وزيرة الخارجية اليابانية يوريكو كاواكوتشي، من احتمال أن توفر بلادها فرص عمل في مدينة السماوة ، التي من المقرر ان يتمركز فيها مئات الجنود اليابانيين قريبا.
و كان مسؤولون يابانيون قد اعلنوا الأسبوع الماضي إن اليابان تأمل في توفير فرص عمل جديدة لاستمالة السكان في السماوة، التي شهدت مظاهرات تطالب بتوفير العمل لاهالي المدينة.

وزير الخارجية اليابانية اعلنت ايضا، أن المساعدات التي ستقدمها طوكيو، لن يكون لها اثر يذكر على البطالة في السماوة، نظرا لكبر حجم المشكلة هناك. و اوضحت في حديث بثه التلفزيون الياباني، ان نسبة البطالة بلغت 70 في المئة في السماوة، و ان حل مشكلة البطالة من خلال المساعدات الاقتصادية مستحيل.
هذا و تجدر الاشارة الى انه من المتوقع ان يغادر فريق عسكري صغير اليابان، متوجها الى إلى مدينة السماوة يوم السادس عشر من الشهر الجاري، و يمهد الفريق لارسال قوة يابانية من الممكن أن يصل تعدادها الى ألف فرد في مهمة لتقديم المساعدات الانسانية والمساعدة في إعادة بناء العراق.

على صعيد آخر يبدأ وزير الدفاع الياباني شيكيرو ايشيبا، جولة اوروبية تستغرق ستة ايام وتشمل بريطانيا وهولندا وفرنسا بهدف شرح الاسباب التي تدفع اليابان الى ارسال قوة عسكرية الى العراق. و سيبدأ وزير الدفاع جولته من بريطانيا حيث سيلتقي نظيره جيف هون يوم الاثنين. ثم يتوجه الى هولندا لاجراء محادثات الاربعاء مع وزير الدفاع الهولندي هينك كامب.

هذا و تجدر الاشارة الى ان اليابان قررت ارسال قوة مؤلفة من ستـمئة عسكري من سلاح المشاة، خلال لاسابيع المقبلة الى جنوب العراق ، حيث ستنتشر هذه القوات في مدينة السماوة الى جانب القوة الهولندية

و نبقى مستمعي الكرام، في اطار وضع قوات التحالف في العراق، حيث اجرى مراسلنا في القاهرة احمد رجب حوارا مع نائب رئيس المجلس المصري للشؤون الخارجية، السفير السابق محمد شاكر بشأن دعوة مصر و الاردن قوات التحالف الى البقاء في العراق، حتى بعد اجراء الانتخابات و تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.
(القاهرة)
--
بهذا نصل مستمعي الكرام الى ختام متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، فوزي عبد الامير يحييكم ثانية، و يلقاكم في متابعات اخبارية لاحقة خلال فترة بثنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG