روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلا بكم في جولة جديدة لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي و فريال حسين واخراج ديار بامرني.

----- فاصل ---
في صحيفة الحياة كتب عبد الوهاب بدرخان مقالاً بعنوان(تقسيم العراق مَن يمنعه؟) قال فيه : يتصاعد القلق إقليميا من احتمالات تقسيم العراق، والأسوأ أن الموضوع بات قيد التداول، ولو من قبيل رفضه والدعوة إلى مكافحته، أما المبرر الأهم فكان ولا يزال يختصر بعبارة مفادها أن "العراق صعب حكمه".
ويقول بدرخان إن ما يضاعف القلق أمران: أولهما أن قوة الاحتلال الأميركية لا تعتبر وحدة العراق مقدسة ولا تتعامل مع أي خط أحمر إذا بدا لها أن مصالحها الدائمة و"الأبدية" تتطلب خيارات بينها التقسيم.

الأمر الثاني يكمن في ضعف القوى الإقليمية وتضاؤل وزنها الاستراتيجي مجتمعة ومنفردة إزاء الوجود الأميركي المباشر، حتى لم يعد هناك طرف مسموع الكلمة باستثناء إسرائيل، وهذه لم تكن ولن تكون جزءاً أصيلاً من نسيج المنطقة، على حد قول الكاتب.


---------- فاصل ---

في صحيفة السفير البيروتية كتب سليمان عبد المنعم مقالاً بعنوان(تساؤلات المشهد الأخير) قال فيه : يحار المرء من أين يبدأ التعليق على المشهد الأخير لاعتقال الرئيس المخلوع صدام حسين...

لعل التساؤل الأول الذي يوحي به المشهد الأخير هو ما إذا كانت الظاهرة الصدّامية سبباً في مأزق "الحالة العراقية" وربما حالة كل العرب عموماً أم أنها النتيجة المنطقية لهذه الحالة؟ أجل: هل كان صدام سبباً في نكبة العرب الحالية أم أنه كان نتيجة وإفرازاً طبيعياً لهذه النكبة؟ بحسب الكاتب الذي أضاف أنه تساؤل نكتفي بطرحه ولا ندّعي حكمة الإجابة عليه! الأمر المؤكد في كل الأحوال أن صدام كان يمثل نموذجاً للزعيم الطاغية، على حد تعبير الكاتب سليمان عبد المنعم في السفير البيروتية.

--------- فاصل -------
ومن القاهرة وافانا مراسلنا(أحمد رجب) بعرض لأهم ما جاء في صحف مصرية حول الشأن العراقي.

(القاهرة)


------------- فاصل-----

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم

على صلة

XS
SM
MD
LG