روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اعداد محمد علي كاظم و تقديم سميرة علي مندي

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف خليجية اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض لبعض من تعليقاتها..
فاصل
صحيفة الايام البحرينية طالعتنا بعنوان يقول :
إحباط محاولة اطلاق كاتيوشا وبعثيون سابقون يسلمون اسلحتهم للتحالف.
ونقرا في الوطن الكويتية :
الشيخ صباح: نتمنى ان يتحقق الوعد الذي قطع للعراقيين.
واخترنا من صحيفة الراية القطرية :
بريمر يتحفظ على المشروع الفدرالي الكردي… مثقفو كردستان يدعون للانفصال .. والعرب يطالبون بفيدرالية محافظات.
وابرزت الوطن السعودية عنوان جاء فيه:
الكويت تطلب من العراق المشاركة في محاكمة صدام حسين وأعوانه.
واخر عنوان لهذه الباقة من الاخبار الصحفية نقراه في صحيفة البيان الاماراتية :
استحقاق نقل السلطة يفجر خلافات الفيدرالية العراقية.
فاصل
اما الان اعزائي فنعرض معا لعدد من التعليقات والاراء المنشورة في صحف الخليج..
ففي صحيفة الاتحاد الاماراتية راى الباحث الدكتور احمد يوسف احمد مدير معهد الدراسات والبحوث العربية أن ثمة خطراً حقيقياً على مستقبل العراق يكمن في احتمالات فقدان تماسكه الداخلي ونشوب اقتتال أهلي وهو خطر يرجع في جانب منه إلى صيغة حكم ولّت حاولت تحقيق الوحدة الوطنية تحت ظل القسر· وفي جانب آخر يرجع الخطر كما يرى الكاتب إلى احتلال أجنبي جائر بالغ بالجهل أو بسوء النية أو بهما معاً في العزف على أوتار عرقية وطائفية· ولفت احمد الى أن ثمة عقلاء في العراق يحاولون درء الخطر· وكم يتمنى المرء لهم أن ينجحوا في محاولاتهم على رغم ما يبدو من نذر سوء لأن النظام العربي ما زال مصراً على التمسك بعجزه عن أن يقدم للعراق ما يحتاجه في الآونة الراهنة مع أن نصيبه -أي النظام العربي- في فاتورة عدم استقرار العراق سوف يكون باهظاً·
فاصل
تحت عنوان " لا تلوموا (صدام) ولوموا أنفسكم " نشرت صحيفة الجزيرة السعودية مقالا للدكتور حسن بن فهد الهويمل اشار فيه الى ان احتلال العراق من قبل القوات الأمريكية كارثة عالمية، ويعتقد الهويمل ان الاحتلال هيأ الفرصة لحرب أهلية دموية لن تزيد الشعب العراقي إلا ارتكاساً في حمأة الفتن العمياء التي تجعله يترحم على (صدام حسين). ذلك أن صداماً بحسب الكاتب لا يبطش بطش الجبارين إلا فيمن يعترض سبيله، أما فتنة الاحتلال والفراغ الدستوري فإنها ستمتد إلى المقيم والظاعن والساعي إلى الفتنة والهارب منها.
ويلفت كاتب المقال الى ان القبض على (صدام) سيؤدي هو الآخر إلى مزيد من المتاعب لأمريكا، لأنها تمارس أعمالها القمعية في جو من الاستياء المحلي والعربي والإسلامي والعالمي، ومهما سايرتها الأنظمة العالمية وجاملتها مداهنة أو مداراة أو تقية فإن الشعوب بما فيها الشعب الأمريكي لها تحفظات وتساؤلات، لا يمكن غض النظر عنها.
فاصل
في الراي العام الكويتية كتب الدكتور ياسر الصالح وهو باحث اكاديمي تعليقا لفت فيه الى ان الادارة الأميركية أعلنت قبل أيام قلائل بأنه بعد تسليم السلطة للعراقيين، فإن بعثتها الديبلوماسية في العراق سوف تكون أكبر بعثة ديبلوماسية لها في أنحاء العالم، وسيبلغ عدد أفرادها ثلاثة آلاف (3000) وسيستغرق بناء سفارتها الجديدة والكبيرة عدة سنوات, ثم تساءل الكاتب :هل هذه مواصفات سفارة أم حكومة!؟ وهل بدأ العراقيون يعون بأنه لن يكون هناك أي نقل حقيقي للسلطة بل ان الأمر الحقيقي هو ما ينتظرهم من استعمار اذا ما تسنى للادارة الأميركية تحقيق مبتغاها.
فاصل
وفي دراسة حملت عنوان " وكالة الطاقة الذرية: هل تتحول إلى أداة لتنفيذ المخططات الأمريكية؟ " اعدها مركز الخليج للدراسات الاستراتيجية ونشرتها اخبار الخليج البحرينية جاء ان عام 2003 شهد العديد من التطورات والمستجدات على الأصعدة الإقليمية والدولية كان من أبرزها تعاظم الدور الدولي لوكالة الطاقة الذرية ومديرها العام «محمد البرادعي« في مجال ضبط التسلح النووي في العالم. وتعتقد الدراسة انه دور ارتبط بشكل أو بآخر بالأجندة الأمريكية في كل من العراق وإيران وكوريا الشمالية وليبيا، أكثر من ارتباطه بالأجندة الدولية التي عادة ما تركز على قضيتين أساسيتين، هما: نزع السلاح النووي والحيلولة دون وصوله إلى الجماعات «الإرهابية« أو استخدامه في الصراعات المسلحة.
فاصل
اعزائي المستمعين بهذا نصل الى خنام هذه الجولة على الشان العراقي في الصحف الخليجية.. شكرا على متابعتكم وعودة لبقية مواد برامجنا..

على صلة

XS
SM
MD
LG