روابط للدخول

السلطات اليمينة تعتقل ثلاثة دبلوماسيين سابقين في سفارة العراق في صنعاء و تسلمهم الى الشرطة الدولية، موفد الرئيس الاميركي لشؤون الديون العراقية، يصل الرياض السبت المقبل لتخفيض ديون السعودية على العراق


اعداد و تقديم سالم مشكور

فصلت محكمة عسكرية اميركية ثلاثة عسكريين من الخدمة بسبب تعرضهم لسجناء عراقيين . وبين المحكومين الجندية السرجنت ليزا غيرمان . وقد اقرت غيرمان بانها ضربت سجينا عراقيا ورمته ارضا وركلته في بطنه واسفلها .حسبما نقلت وكالة فرانس بريس عن متحدق باسم وزارة الدفاع الاميركية .
ويعود الحادث الى الخامس عشر من ايار الماضي فيس معسكر مخصص لاسرى الحرب العراقيين قرب الناصرية .نفس التهم وجهت الى جنديين اميركيين اخرين تم استعاؤهما الى الولايات المتحدة وفصلا من الجيش .


قال الممثل البريطاني في بغداد جيرمي غرينتستوك بعد محاثات في طهران امس ان السلطات الايرانية بدات تصبح اكثر تعاونا في الملف العراقي . . اضاف كرينستوك في مؤتمر صحافي في طهران انه اكد للاجانب الايراني اقرار الجانب الاميركي البريطاني بنفوذ ايران في العراق واهمية أي موقف ايجابي لطهران بالنسبة لقيام عراق مستقر وحر . غرينستوك ابدى ارتياحه كون وجهة النظر الايرانية في الموضوع العراقي تتطور على حد تعبيره كما قال انه حث الايرانيين على لعب دور اقتصادي في العراق .


وكان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو قال امس ان القوات البريطانية ربما تبقى في العراق لسنوات فيما قال وزير الدفاع البريطاني ان بقاء القوات لن يكون بصفة قوات احتلال وانما لمساعدة العراقيين في الحفاظ على الامن.


وصل تركيا اليوم الرئيس السوري بشار الاسد في زيارة يبدو الملف العراقي يحتل جانبا كبيرا من اهدافها .


وكان الاسد استبق وصوله الى انقرة بتصريحات قال فيها ان قيان كيان كردي في العراق يمثل خطا احمر لسوريا ويجب ان يكون كذلك بالنسبة لكل الدول المجاورة للعراق .ا1ضاف الاسد في تصريحاته التي نقلتها وكالة الانباء السورية ان أي حالة تقسيمية في العراق لن تنعكس فقط على العراق وتركيا بل على كل دول الجوار وربما تذهب ابعد من ذلك على حد تعبيره.

من جانب اخر نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين اميركيين قولهم انهم لا ينوون التدخل في النقاش الدائر بين العراقيين حول موضوع الفيدرالية لكن الوكالة نقلت عن بولنت اليزيرا الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن قوله ان بامكان واشنطن الاستفادة من علاقاتها مع الاكراد لاقناعهم بالتخفيف من دعواتهم للحصول على صلاحيات الحكم الذاتي كما قال فيما توقع مسؤول في وزارة الخارجية الاميركي لم تحدده الوكالة قوله ان قيام فيدرالية كردية تضم مدينة كركوك الغنية بالنفط تمثل قلقا بالغا بالنسبة لتركيا .


عاد الى بلادهم اليوم ثلثمائة وستة وعشرون عراقيا بعد ان امضوا اثني عشر عاما في مخيم رفحا الصحراوي في السعودية . العائدون وصلوا عبر الاراضي الكويتية في سبعة باصات اضافة الى اثني عشرة شاحنة تقل امتعتهم وهم ينتمون الى مدن النجف والبصرة وكربلاء ومدن اخرى وكانوا غادروا الاراضي السعودية قبل حوالي اسبوعين الى ان الاوضاع الامنية داخل العراق حالت دون وصولهم الاراضي العراقي كما اعلن مامون احسان ممثل مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين .
وهذه هي الدفعة الرابعة عشر من لاجئي رفحا التي تعود الى البلاد منذ الاطاحة بالنظام السابق فيما بقي اكثر من ستمئة لاجىء يتوقع ان يعودوا على دفعتين قريبا.


اعلنت الخارجية الفرنسية ان مواطنين فرنسيين قتلا في هجوم في هجوم قرب الفلوجة . وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية ايرف لادسو ان الفرنسيين كانا يعملان لدة شركة اميركية في العراق .
من جهة اخرى قال متحدث باسم الفرقة الاولى المدرعة المسؤولة عن اقرار الامن في بغداد ان الانفجارات التي دوت وسط بغداد ظهر اليوم تعود الى عمليات تفجير مقررة للتخلض من ذخيرة كما قال . لكن وكالة رويترز نقلت عن شهود عيان قولهم ان طائرات الهليكوبتر الاميركية حلقت فوق المناطق التي شهدت التفجيرات والتي كانت سحب الدخان تتصاعد منها .


جرح ثلاثة من افراد الجيش العراقي السابقين برصاص قوات الشرطة اثناء اضطرابات شهدتها البصرة امام ثلاثة من البنوك قام بها جنود سابقون احتجا على تاخر وصول رواتبهم الى هذه البنوك في الموعد الذي كان مقررا من قبل . ونقلت وكالة رويترز ان احد الضباط السابقين المشاركين في التظاهرة قوله ان العسكريين لم يتسلموا رواتبهم منذ شهر ايلول الماضي .

وفي بعقوبة شيع الاهالي اثنين من المدنيين قتلوا امس على يد القوات الاميركية . و نقلت رويترز عن ذوي القتلى قولهم ان القتيلين قانا عائدين الى منزلهمنا قرب بعقوبة مساء امس عندما فتحت القوات الاميركية النار عليهما واردتهما قتيلين .


اعتقلت السلطات اليمينة ثلاثة دبلوماسيين سابقين في سفارة العراق في صنعاء وسلمتهم الى الشرطة الدولية الانتربول. وكان هؤلاء الثلاثة اختلسوا اموالا من السفارة بعد سقوط النظام العراقي العام الماضي , محامي المعتقلين توقع ان يتن تسليمهم الى السلطات العراقية من قبل الشرطة الدولية لكن المعتقلين اعربوا عن رغبتهم بعدم العودة الى العراق .
رويترز نقلت عن مصادر رسمية يمنية قولها ان السلطات اليمنية تتفاوض مع الحكومة الاردنية لابعاد المعتقلين اليها.
لكن ناطقة عسكرية اميركية نفت وجود اية معلومات عن حادثة في تللك المنطقة مساء امس.


بعد تخريج الكتيبة الثانية من الجيش العراقي الجديد نقلت وكالة اسيوشيتدبرس عن مصادر عسكرية اميركية قولها ان الجانب الاميركي بدأ بالتفاوض مع المسؤولين العراقيين عن الشخصية التي ستتولى منصب وزارة الدفاع العراقية . وكانت الدفعة الثانية من الجنود العراقيين تخرجت وسط احتفال عزفت فيه الموسيقى التقليدية والرقصات الشعبية فيما قالت مصادر عسكرية ان هؤلاء سيباشرون فورا عملهم في الدفاع عن العراق الديمقراطي .


قال مصدر رسمي سعودي لوكالة رويترز ان موفد الرئيس لاميركي لشؤون الديون العراقية جيمس بيكر سيصل الرياض يوم السبت القادم في مسعى لتخفيض ديون السعودية على العراق والبالغة ثلاثين مليار دولار . وكان وزير الخارجية سعود الفيصل قال مؤخرا ان البحث في ملف الديون لن يبحث قبل تشكيل حكومة عراقية منتخبة .
من جانب اخر
حذر وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل من ان تؤدي الخلافات الاثنية والدعوات الى حكومات محلية الى تقسيم العراق كما قال .اضاف افيصل كما نقلت عنه فرانس بريس ان هذه الخلافات سيكون لها انعكاسات سلبية على جيران العراق ويحمل لامنها الكثير من المخاطر. واكد الامير السعودي ان من حق العراقيين اختيار النظام السياسي الذي يرغبونه وان السعودية لا تملك الا القبول بما يريده العراقيون الا انه قال ان النظام القائم على تقسيمات عرقية لن يعود بالاستقرار الى العراق.


حذر الرئيس المصري حسني مبارك من ان نقل السلطة على عجل للعراقيين قد يفضي الى الفوضى قائلا انه على الولايات المتحدة الا تغادر العراق الا بعد تشكيل حكومة منتخبة
وقال مبارك للصحفيين حسبما ذكرت رويترز قال ان الخوف هو من تسليم الحكم بسرعة. وأضاف "لابد ان البلد يستقر وبأسرع ما يمكن ويتفق ناس مسؤولون وتكون فيه حكومة منتخبة

وقال مبارك انه يوجد من يبذر بذور الخلاف بين السنة والشيعة في العراق وبين العرب والاكراد. وكان مبارك قد اعرب في ابريل نيسان الماضي عن خشيته من نشوب حرب اهلية في العراق .


اتفق المشاركون في الاجتماع الاستثنائي للجنة التنسيق العليا لمؤسسات العمل العربي المشترك يوم الثلاثاء على دعمهم للعراق وضرورة ارسال وفود لتحديد احتياجات الشعب العراقي
وقالت وكالة الانباء الاردنية بترا ان المشاركين اوصوا بارسال وفود الى العراق بالتنسيق مع الجامعة العربية للاطلاع ميدانيا على الوضع وعلى مختلف المجالات التي تشكل اولوية في احتياجات العراق وتحديد سبل تقديم المساعدة
أضافت الوكالة ان المشاركين في الاجتماع الذي عقد اليوم برئاسة الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اكدوا على التضامن التام مع العراق والمشاركة العربية الفعالة في الجهود الدولية المبذولة لمساعدته بالتنسيق مع المنظمات الدولية المعنية .

على صلة

XS
SM
MD
LG