روابط للدخول

الملف الاول: العراق محور أساسي في الجدل الانتخابي الأميركي، اليابان تقرر البدء بإرسال قوات برية الى العراق، في غضون اسبوعين ، سوريا تعلن معارضتها لقيام كيان كردي في العراق


إعداد وتقديم سامي شورش

سيداتي وسادتي
مرحباً بكم في مستهل هذه الجولة الشاملة على المستجدات السياسية العراقية والتي نتناول فيها مجموعة من القضايا الساخنة في مقدمتها العراق محور أساسي في الجدل الانتخابي الأميركي، واليابان تقرر البدء بإرسال قوات برية الى العراق اعتباراً من السادس عشر من الشهر الجاري، وسورية تعلن معارضتها لقيام كيان كردي في العراق، والقوات الأميركية تعتقل مشتبهين في تورطهم في اسقاط طائرتي هيليوكوبتر فوق الموصل في تشرين الثاني الماضي. لكن قبل الدخول في تفاصيل كل هذه القضايا وأخرى غيرها، ننتقل الى الاستوديو لنستمع الى نشرة موجزة لأهم الاخبار العراقية لهذا اليوم.

--------------فاصل---------------

1) مستمعينا الكرام
هذا سامي شورش يجدد لكم التحية، وينقل أيضاً تحيات الزميلة فريال حسين والمخرج في هندسة الصوت ديار بامرني، في مستهل ملف العراق لهذا اليوم والذي نبدأه بالقضية العراقية على ساحة الانتخابات الرئاسية الأميركية.
2- توقعت وكالات انباء عالمية أن يتحول موضوع العراق الى أحد أهم المحاور في الحملات الانتخايبة الرئاسية الاميركية. وفي هذا الإطار لفتت وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء الى أن أحد المرشحين في الحزب الديموقراطي وهو الحاكم هاوارد دين عارض الفكرة القائلة إن اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين جعل حياة الأميركيين أكثر أمناً.
دين أكد في كلمة ألقاها في مدينة جونستون الأميركية أن القوات الأميركية لا تزال تتلقى خسائر بشرية رغم اعتقال صدام، مشيراً الى مقتل ثلاثة وعشرين جندياً أميركياً في العراق منذ اعتقال الرئيس العراقي السابق. وأشار ايضاً في كلمته الى أن الولايات المتحدة أنفقت مبالغ طائلة على إطاحة صدام حسين الذي لم يشكل في أي مرحلة تهديداً مباشراً على الأمن الأميركي على حد تعبير الحاكم هاوارد دين الذي رأى أن الأجدى هو انفاق هذه الاموال لا على صدام حسين، بل على اعتقال زعيم شبكة القاعدة الارهابي المشتبه فيه اسامة بن لادن.
هذا في الوقت الذي اعتبر فيه مرشح ديموقراطي آخر هو السناتور جون كيري ان ادارة الرئيس جورج دبليو بوش تقاعست في محاربة الارهاب بحجة الحرب ضد العراق، فيما دعى السناتور الديموقراطي دينيس كوزنيتشي صراحة الى سحب القوات الأميركية من العراق.
-----------------فاصل----------------

1- في محور آخر، قال رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إن بلاده ستبذل قصارى جهدها على طريق تقديم كل مساعدة ممكنة من أجل بناء عراق ديموقراطي. وكالة فرانس برس نقلت عن كويزومي أن اليابان ستساعد العراقيين بكل ما في طاقتها من أجل اقامة حكومة ديموقراطية في بغداد في اقرب وقت ممكن.
يشار الى أن فريقاً مؤلفاً من خمسة عشر جندياً تابعين للقوة الجوية اليابانية وصلوا الكويت نهاية كانون الأول الماضي بغية التحضير لنقل شحنات من البضائع والمساعدات الانسانية اليابانية الى جنوب العراق. وقالت فرانس برس إن هؤلاء هم الوجبة الأولى لقوة عسكرية قوامها الف جندي سينتشرون في العراق. في الإطار ذاته، أضافت الوكالة أن طوكيو تدرس فكرة ارسال طلائع قوتها البرية الى العراق في السادس عشر من الشهر الجاري، متوقعة أن يصدر وزير الدفاع الياباني شيغارو إيشيبا يوم الجمعة المقبل أمراً بمغاردة ثلاثين جندياً يابانياً الى منطقة السماوه العراقية.
2- على صعيد ذي صلة، أظهرت نتائج استطلاع أجرته صحف يابانية أن غالبية اليابانيين يفضلون اعادة القطعات العسكرية اليابانية التي ستنتشر في العراق الى البلاد في حال وقوع ضحايا في صفوفها. لكن مع هذا رأى 37 في المئة من المستطلعين ضرورة استمرار القوة اليابانية في مهماتها رغم وقوع ضحايا.
من جهة أخرى، أشارت صحف يابانية في اعدادها الصادرة اليوم الى أن طوكيو تدرس تقديم تبرعات مالية مباشرة الى العراق.

-----فاصل-------------

1- في سياق آخر، شدد الرئيس السوري بشار الأسد على معارضته القوية لإقامة دولة كردية مستقلة في شمال العراق. وكالة فرانس برس نقلت عن الأسد في مقابلة أجرتها معه قناة التلفزيون السورية إن دمشق لا تعارض فقط اقامة دولة كردية إنما تعارض أي ممارسة أخرى للنيل من الوحدة العراقية وسيادتها الإقليمية، مؤكداً ان مستقبل العراق مرتبط بمستقبل المنطقة العربية كلها، ما يجعل تفكك للدولة العراقية خطاً أحمر لا بالنسبة الى السوريين والاتراك فحسب، بل بالنسبة الى جميع دول المنطقة.
يشار الى ان الرئيس السوري يقوم غداً الثلثاء بزيارة الى أنقرة تستغرق ثلاثة ايام. ويجمع المراقبون على ان مطالبة الكورد العراقيين بالحقوق الفيدرالية ستكون على رأس جدول أعمال الأسد في أنقرة.
مراسلنا في دمشق جانبلاط شكاي تحدث في خصوص الابعاد العراقية في زيارة الأسد مع محلل سياسي سوري:

(دمشق)

--------------فاصل---------------

2- مستمعينا الأعزاء
ننتقل الى المحور الأمني، حيث اعتقلت القوات الأميركية عدداً من المشتبه في تورطهم في اطلاق النار على طائرتي هليوكوبتر أميركية سقطتا منتصف تشرين الثاني الماضي في مدينة الموصل.
وكالة فرانس برس نقلت عن مسؤول في وحدة العمليات في الجيش الاميركي وهو الجنرال مارك كميت أن المعتقلين أعضاء في خلية مسلحة مسؤولة عن اسقاط طائرتي بلاك هوك فوق الموصل ومقتل سبعة عشر جندياً أميركياً.
في محور آخر، رجح وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن تبقى القوات البريطانية في العراق حتى عام ألفين وسبعة. وكالة رويترز لفتت الى أن تصريحات سترو جاءت في مقابلة أجرتها معه اذاعة بي بي سي بعد يوم واحد من الزيارة المفاجئة التي قام بها رئيس الوزراء طوني بلير الى جنوب العراق.
في سياق مختلف، ذكرت وكالة الصحافة الألمانية أن المبعوث البريطاني الى العراق جيرمي غرين ستوك سيزور طهران للبحث في مستجدات الشأن العراقي مع المسؤولين الايرانيين.
1- على صعيد آخر، نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤول في البيت الأبيض أن مبعوث الرئيس الأميركي لتسوية الديون العراقية جيمس بيكر سيغادر الى المنطقة العربية في موعد أقصاه نهاية الشهر الجاري وذلك لمواصلة جهوده المتعلقة بخفض الديون المستحقة على العراق. يشار الى ان بيكر استطاع في جولات سابقة إقناع عدد من الدول الأوروبية مثل فرنسا وألمانيا وايطاليا إضافة الى روسيا بخفض ديونها على العراق.
وفي شأن آخر، بثت قناة الجزيرة الفضائية القطرية شريطاً مسجلاً قالت إنه بصوت اسامة بن لادن، تطرق فيه الأخير الى اعتقال صدام حسين، مضيفاً أن الاحتلال الأميركي للعراق سيقود الى هيمنة غربية على منطقة الخليج وفي مقدمتها السعودية. الى ذلك دان المنشق السعودي الدول الخليجية التي استقبلت أعضاءاً في مجلس الحكم العراقي.
في هذا الإطار تحدث مراسلنا في القاهرة أحمد رجب الى محلل سياسي مصري وسأله عن تقويمه للموضوع العراقي في الشريط المسجل الذي بثته الجزيرة:

(القاهرة)

---------------فاصل----------------

2- مستمعينا الأعزاء
قبل أن ننهي جولتنا على فقرات ملف العراق لهذا اليوم، ننتقل الى عمّان حيث أكد وزير الخارجية الأردني مروان المعشر أن معهد الديبلوماسيين الاردنيين سيتولى تدريب مجموعة من الديبلوماسيين العراقيين الجُدد. في الوقت ذاته، دعت لجنة برلمانية أردنية الحكومة الى اصدار بيان لإدانة الإحتلال الأميركي للعراق واعتباره غير شرعي.
مراسلنا في عمان حازم مبيضين يتابع في ما يلي المحورين ويحاور محللاً سياسياً أردنياً في شأن التناقض الحاصل في الموقفين الحكومي والشعبي الاردني إزاء القضية العراقية:

(عمان)

----------فاصل-------------

1- سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي جولتنا على ابرز الفقرات العراقية في التقارير التي بثتها وكالات انباء عالمية او وافانا به مراسلونا في عدد من مواقع الأحداث. نواصل الآن بقية فقرات برامجنا لهذا اليوم. الى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG