روابط للدخول

الولايات المتحدة ستباشر رسميا هذا الأسبوع عملية نقل السلطة إلى العراقيين، رغم عدم اكتمال الخطة النهائية بشكل كامل


نشرت صحيفة اميركية تقريرا، ذكرت فيه ان الولايات المتحدة – بعد ثمانية أشهر من النقاش والتأجيل – ستباشر رسميا هذا الأسبوع عملية نقل السلطة إلى العراقيين. اياد الكيلاني اعد عرضا للتقرير

مستمعينا الكرام ، نشرت صحيفة الWashington Post اليوم تقريرا بعنوان (جدولة نقل السلطة إلى العراقيين) تشير فيه إلى أن الولايات المتحدة – بعد ثمانية أشهر من النقاش والتأجيل – ستباشر رسميا هذا الأسبوع عملية نقل السلطة إلى العراق ، وذلك رغم عدم اكتمال الخطة النهائية بشكل كامل.
وتوضح الصحيفة بأن الولايات المتحدة ستباشر عملية النقل المعقدة – في جوانبها السياسية والاقتصادية والأمنية – ضمن إطار عام وبسقف زمني محدد في الثلاثين من حزيران المقبل. غير أن بعض التفاصيل الجوهرية ما زالت قيد التفاوض بين الجانب العراقي والحاكم الأميركي المدني في العراق Paul Bremer، وهي التفاصيل التي ستحدد إن كانت الحكومة العراقية الجديدة ستحتضنها غالبية الشعب العراقي البالغ تعداده 22 مليون نسمة.
وسيترتب على العراقيين خلال الشهرين المقبلين – إضافة إلى تحديد من سيحكم العراق في أعقاب زوال صدام حسين – سيترتب عليهم الإجابة على عدد من التساؤلات المؤجلة والقادرة على إحداث الانقسامات ، مثل : ما هي طبيعة الحكومة التي ستحكم العراق ، وما هو دور الإسلام في العراق الجديد ، وما هو مقدار الحكم المحلي الذي سيمنح للجماعات العرقية والقبلية والدينية؟
أما التاريخ المحدد للتوصل إلى الاتفاق حول هذه التساؤلات وغيرها من الأمور الأساسية ، فهو الثامن والعشرون من شباط القادم ، ليتم تثبيتها في قانون الإدارة الانتقالية الذي يعتبر الممهد للدستور العراقي الجديد.

-----------------فاصل-------------

وتنسب الصحيفة إلى مسؤولين أميركيين في واشنطن قولهم إنهم يريدون إيجاد حلول لما تبقى من هذه القضايا من خلال التفاوض مع مجلس الحكم العراقي ، الذي كانت إخفاقاته المبكرة أدت إلى التأخير الذي أجبر الولايات المتحدة بدورها على وضع اتفاق الخامس عشر من تشرين الثاني المنصرم ، والذي ينص على الخطوط العريضة لعملية نقل السلطة متعددة الجوانب والمستندة إلى تفويض لجان محلية لاختيار الحكومة الانتقالية.
غير أن الأسابيع السبعة التي مرت على ذلك الاتفاق لم تشهد تقاربا في اختلاف الآراء بين القادة العراقيين المتنافسين ، بدءا من آية الله علي السستاني وانتهاء بالطائفة السنية التي كانت تنعم بحماية صدام حسين.
وتوضح الصحيفة بأن الجهود الجادة نحو البدء في عملية نقل السلطة تتطلب اتخاذ بعض الخطوات الرمزية ، مثل عقد اجتماعات المجالس البلدية للبدء في إجراء حوار سياسي وطني ، وتخريج فوج جديد من الجيش العراقي هذا الأسبوع ، واستكمال عملية تبديل العملة العراقية ، وتدشين أول نظام للهواتف الخلوية.

-----------------فاصل--------------

ومن الخطوات بالغة الأهمية في عملية نقل السلطة ، عودة العراق إلى احتلال الأضواء في مجلس الأمن في التاسع عشر من كانون الثاني الجاري ، حين سيطلب العراق من المنظمة الدولية استئناف أعمالها في العراق . غير أن الصحيفة تنسب إلى مسؤولين أميركيين توقعهم بأن كبار المسؤولين في سلطة التحالف الانتقالية في العراق لن يحضروا الاجتماع ، رغم تلقيهم دعوة شخصية من الأمين العام كوفي آنان. ويوضح المسؤولون بأن واشنطن – التي عانت الكثير في مجلس الأمن من القضية العراقية – تريد الآن ترك طرح القضية العراقية أمام الأمم المتحدة للعراقيين أنفسهم.
أما عن الإجراءات الفورية التي ستتخذ خلال الأشهر الستة القادمة فتنسب الصحيفة إلى المتحدث الأميركي في بغداد Dan Senor تأكيده بأن Bremer يتمتع بعلاقة عمل قوية مع مجلس الحكم ، وأن الجانب الأميركي تواق إلى تنفيذ اتفاق تشرين الثاني السياسي ، كما تأمل واشنطن بأن تساهم لقاءات المجالس البلدية – على غرار ما تم في البصرة أخيرا وسيتم في الموصل قريبا – ستساهم في بلورة الأفكار ووضع اللمسات المحسنة على ما تم الاتفاق عليه فعلا.
وتخلص الWashington Post إلى أن العد التنازلي نحو النقل الرسمي للسلطة في العراق يسلط الضوء – بين أمور أخرى – على قصر الوقت المتاح لإنجاز هذه المهمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG