روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم اكرم ايوب

طابت أوقاتكم ، مستمعينا الكرام ، وأهلا بكم في هذه الجولة في صحف عربية صدرت الاحد ، عارضين للأخبار و الآراء ذات العلاقة بالشأن العراقي . وتضم الجولة تقريرا من مراسلنا في عمان ..

فاصل
أفادت صحيفة الشرق الاوسط بأن سيد حسين الخميني ، حفيد آية الله الخميني ، وبعد انتقاداته العنيفة للنظام في طهران ، فاجأ الايرانيين بالعودة الى بلاده قادما من العراق ، الذي لجأ اليه بعد سقوط نظام صدام حسين . وعلمت ( الشرق الأوسط ) من مصادر مطلعة ان عودة حسين الخميني الذي وصل الى قم يوم الجمعة جاءت بعد تلقيه رسالة من جدته ، زوجة الراحل الخميني، وإثر تحذيرات له من سلطة ( التحالف ) التي تقودها الولايات المتحدة من انه مستهدف من قبل عناصر ايرانية.
وحسب مصادر مقربة من حسين الخميني فإنه تلقى رسائل تهديد متتالية من بعض المسؤولين الايرانيين. وقد تجاهل حفيد الخميني تحذيرات الاصدقاء وتوجه الى القاطع الاوسط من الحدود ودخل الاراضي الايرانية بدون اية مشكلة ووصل الى قم . وتوقعت مصادر ان يمثل حسين الخميني امام محكمة رجال الدين خلال الايام المقبلة.
فاصل


من مقالات الرأي المنشورة أخترنا لكم مايلي :
في عرضه للاوضاع في العراق ، رأى سامي شورش في صحيفة الحياة ان روح الانتقام من العراقيين ومحاولة التذكير بأن خلاصهم بيد النظام السابق كانت واضحة في سلسلة الهجمات الاخيرة ، ملاحظا ان صدام كان يكره الفرح للعراقيين .
وقال شورش : بعيداً عن نظرة صدام حسين للأعياد، لا يحتاج المرء لكثير من الفطنة ليعرف أن العراقيين أنهوا بالفعل عاماً صعباً ومكلفاً ودموياً للغاية،وأن عامهم الجديد قد يكون، في كثير من معانيه،أصعب وأكثر دموية وأشد إيلاماً، لكنه ، في الوقت عينه، يحمل في طيّاته بعضاً من فرح ضائع وأسبابا لآمال جديدة.
ورجح الكاتب حل المشكلات العراقية في حال تخلي الولايات المتحدة والعراقيين والدول الاقليمية عن اخطائهم وتركيزهم على المضمون السياسي، لا الظاهر الأمني، للمشكلات القائمة- على حد ظن الكاتب .


فاصل

سيداتي وسادتي ، في التقرير التالي يتابع حازم مبيضين من عمان ما ورد في الصحافة الاردنية :
( عمان )

فاصل

الى هنا ينتهي هذا العرض للصحف العربية ..
شكرا على المتابعة ..

على صلة

XS
SM
MD
LG