روابط للدخول

أوضاع قوات الدفاع الوطني العراقية


ميسون ابو الحب تعرض لتقرير بثته وكالة فرانس برس للانباء بهذا الشأن

من تكريت بثت وكالة فرانس بريس تقريرا عن قوات الدفاع المدني العراقية عرضت فيه لبعض الظواهر التي تعاني منها هذه القوات. أشارت الوكالة مثلا إلى قول بعض المدربين الأميركيين في تكريت إن القوات العراقية سيئة التجهيز وتميل إلى الفساد كما تقع بينها حوادث مؤسفة تؤدي احيانا إلى مقتل عدد من رجال هذه القوات بنيران صديقة. يضاف إلى ذلك المخاطر التي تتعرض لها قوات الدفاع المدني العراقية من جانب القوات المناوئة لقوات التحالف لكونها تتعاون معها.
أشارت الوكالة إلى ان القوات العراقية تضم جنودا سابقين ومزارعين فقراء وعاطلين عن العمل، كما ورد في التقرير، وان تدريب هذه القوات سيحتاج إلى سنوات طويلة كي تتمكن من التكفل بمهمة الحفاظ على الأمن في عراق ما بعد صدام علما ان قوات الدفاع والشرطة والجيش العراقي الجديد ستحل محل قوات التحالف بشكل تدريجي حتى تغادر القوات الأميركية العراق. واوردت الوكالة قول عدد من القادة العسكريين في بغداد إن تشكيل هذه القوات العراقية امر ناجح حتى الآن وإن هذه القوات العراقية قادرة حاليا على التكفل بالمهام الامنية في مختلف انحاء العاصمة بغداد عدا بعض الاحياء فيها. وقال أحد هؤلاء القادة الأميركيين وهو الجنرال مارتن ديمبسي إن القوات الأميركية نادرا ما تقوم بحملات مداهمة أو بدوريات دون مرافقة ضباط من قوات الدفاع المدني العراقية.

غير ان وكالة اسوشيتيد بريس نقلت أيضا عن قائد أميركي آخر في تكريت هو السرجنت هوغو اولفيراليا، نقلت قوله إن رجال قوات الدفاع المدني العراقية الذين يقومون بدوريات في مدينة تكريت يخرجون إلى الشوارع ملثمين. وقال السرجنت اولفيراليا إن هؤلاء الرجال خائفون. ونقلت الوكالة عن جاسم سليم من قوات الدفاع المدني العراقية قوله إن سيارتين تعقبتاه إلى بيته قبل ايام وهبط منها رجال سألوه عما كان يفعله في القاعدة الأميركية. شعر جاسم سليم بالخوف وقال لهم إنه كان محتجزا في القاعدة. ونقلت الوكالة عن آخرين قولهم إنهم تلقوا تهديدات. وقال عدنان وادي أحد رجال قوات الدفاع المدني العراقية إن قوات الدفاع غير مجهزة بما يكفي وانه يقوم بهذا العمل لانه يشعر بانه واجب من اجل اعمار العراق وتحقيق الأمن فيه.

واشارت الوكالة من جانب آخر إلى ان رجال قوات الدفاع المدني العراقية يتلقون عادة تدريبا يستمر ثلاثة أسابيع. ويركز التدريب على تعلم كيفية القيام بدوريات وعلى تعلم استخدام السلاح وادارة نقاط التفتيش وما شابه. وجاء في تقرير الوكالة أيضا أن 350 رجلا من قوات الدفاع المدني في تكريت تلقوا تدريبا منذ منتصف الصيف الماضي. وان هناك اربعة عشر ألف رجل من هذه القوات ينتشرون في مختلف انحاء العراق وان كلا منهم يحصل على 130 دولارا في الشهر. وتقوم هذه القوات العراقية إلى جانب الدوريات بحراسة المباني العامة والمرسلات وبعض المواقع المهمة في العراق. غير ان الوكالة أشارت أيضا إلى أن قوات الدفاع المدني العراقية في تكريت تتعرض احيانا إلى اطلاق نار من قبل المتمردين.

على صلة

XS
SM
MD
LG