روابط للدخول

الخيارات القانونية المتوفرة امام صدام حسين، للدفاع عن نفسه امام المحاكم العراقية


سامي شورش يعرض لتحليل نشرته صحيفة اميركية، بشأن الخيارات القانونية المتاحة لصدام حسين، للحصول على حق الدفاع، امام المحاكم العراقية.

رأت صحيفة نيويورك تايمز في مقال تحليلي نشرته في عددها الصادر اليوم أن الرئيس العراقي المخلوع لديه عدد من الخيارات القضائية للدفاع عن نفسه أمام أي محكمة عراقية أو غير عراقية تعقد لمحاكمته على ما ينسب اليه من جرائم ارتكبها ضد الانسانية. وفي هذا الخصوص نقلت الصحيفة عن مختصين أميركيين في الشؤون القانونية أن صدام قد يحاول استخدام منبر المحاكمة لإطلاق حملات كلامية ضد مناوئيه وتبييض صورته وإضفاء أبعاد وطنية وقومية على جرائمه في تقليد لما يفعله الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوشيفيتش في الوقت الحالي أمام محكمة لاهاي.
كذلك يمكن لفريق الدفاع عن صدام حسين التشكيك في شرعية المحكمة التي يمثل أمامها الرئيس العراقي السابق كما فعل المسؤولون النازيون والقادة اليابانيون في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية. كما يمكنه القول إن صدام حسين لم يرتكب شخصياً أي جريمة قتل، أو أنه ليس مسؤولاً عن أي أمر بالقتل لعدم وجود وثيقة تتضمن أمراً بالقتل تحمل توقيعه.
لكن المختص العراقي في شؤون حقوق الانسان غانم جواد أكد في حديث مع اذاعة العراق الحر أن صدام يحمل مسؤولية القتل والاعدامات في العراق حتى إذا لم يرتكب شخصياً جرائم قتل. والسبب في مسؤوليته أنه كان مسؤولاً عن النظام برمته:

(الجواب)
الى ذلك، يمكن لصدام حسين ان يحاجج بالقول إنه لم يفعل شيئاً، بل أن حروبه وبرامجه لتصنيع اسلحة الدمار الشامل جاءت بفعل الدعم الذي قدمته له الولايات المتحدة والدول الغربية، ما قد يَقلُب الطاولة على أصحابها على حد تعبير نيويورك تايمز.
أما في خصوص شرعية المحاكمة التي سيحاكم أمامها صدام حسين، فقد أكد غانم جواد أنها ستكون عراقية وتستند في احكامها على القوانين العراقية المعمول بها بعد شطب القوانين التي استحدثها النظام السابق، مشدداً على ان شرعية محاكمة صدام حسين تأتي من المطالبة الشعبية الواسعة بمحاكمته:

(جواب)

ختمت نيويورك تايمز تقريرها بالقول إن صدام حسين لن يخسر شيئاً إذا ما دافع عن نفسه أمام المحكمة بمختلف الوسائل. ورغم انه لن يكسب القضية، فالأرجح أن الدفاع القضائي المستميت سيضمن له رأسه على حد تعبير الصحيفة الأميركية.

على صلة

XS
SM
MD
LG