روابط للدخول

الملف الثاني: انفجار في أحد الشوارع الرئيسية في بغداد، صحيفة أميركية تكشف أن شركة سورية وقّعت عقودا لتجهيز العراق بأسلحة قبل الغزو الأميركي في آذار الماضي


اعداد و تقديم ناظم ياسين

مستمعينا الكرام
نحييكم مجددا، وإليكم الآن الملف العراقي الذي أعده ويقدمه اليوم ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره:
انفجار في أحد الشوارع الرئيسية بوسط العاصمة العراقية، وصحيفة أميركية تكشف أن شركة سورية وقّعت عقودا لتجهيز العراق بأسلحة قبل الغزو الأميركي في آذار الماضي، والرئيس البلغاري يصف الوضع في العراق بأنه حرب حقيقية.
وقبل أن نعرض التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية موجزة.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويقدم عرضا لآخر تطورات الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
أفادت وكالات أنباء عالمية بأن انفجارا وقع صباح اليوم الثلاثاء في أحد الشوارع الرئيسية بحي الكرادة في وسط بغداد مما أدى إلى مقتل عراقي واحد على الأقل.
وكالة فرانس برس للأنباء أفادت بأن الانفجار وقع عند مرور قافلة أميركية تضم أربع آليات في الشارع.
ونسبت إلى الجندي الأميركي ماثيو اندرسن قوله إن "عراقيا قتل وأُصيب آخر في العنق وقد يكون توفي على الأرجح"، بحسب تعبيره. وأضاف المصدر أن مترجما عراقيا أُصيب أيضا في الانفجار.
فيما أشارت وكالة رويترز للأنباء إلى أن هذا هو ثاني انفجار خلال ثلاثة أيام يقع في حي الكرادة إذ قتل طفلان عراقيان وجندي أميركي في انفجار مماثل وقع أمس الأول.
مراسلنا في بغداد علي الياسي توجه إلى مكان الحادث ووافانا بالتقرير الصوتي التالي.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في تقرير لها من تكريت، أفادت وكالة أسوشييتد برس للأنباء بأن زعماء نافذين من مسقط رأس صدام حسين يبذلون جهودا مشتركة لإقناع عراقيين في تلك المنطقة التي عرفت بعدائها للأميركيين بالتخلي عن عمليات العصيان العنيفة.
الوكالة ذكرت أن هذه الجهود الجديدة تؤشر إلى رغبة في التعاون مع القوات الأميركية الأمر الذي يعد تحوّلا في تفكير بعض الشخصيات الرئيسية من الطائفة السنية التي فقدت هيمنتها السياسية مع سقوط نظام صدام واتجهت نحو المعارضة العلنية والعنيفة للاحتلال الأميركي، بحسب ما ورد في التقرير.
وفي هذا الصدد، نقلت أسوشييتد برس عن أحد شيوخ العشائر في تلك المنطقة وهو الشيخ صباح محمود قوله الاثنين أنه قام بالتعاون مع عشرة شيوخ آخرين بتشكيل لجنةٍ للمصالحة في تكريت بغية التحدث مع زعماء عراقيين آخرين حول مساعي إقناع المتمردين بإلقاء السلاح. وأضاف أنه أبلغ مجموعة من العلماء والزعماء الروحيين والشخصيات البارزة الأخرى بهذه الرسالة في اجتماعٍ عُقد في بغداد الأسبوع الماضي.
كما نقل عنه القول: "حان الوقت كي نضع خلافاتنا جانبا وننظر إلى المستقبل. وقلت لهم إن القوات الأميركية موجودة هنا على الأرض. فقد ولى الماضي ولا بد من إعطاء الأميركيين فرصة كي نرى ما الذي سوف يمنحونه"، بحسب تعبيره.
الشيخ صباح محمود صرح أيضا أن ما وصفها التقرير بلجنة المصالحة التي تضم زعماء سنيين تم تشكيلها رسميا يوم السبت، قائلا: "إنها مجرد بداية". وقد أدلى بذلك في اجتماع حضره في مقر المحافظة بتكريت سبعة زعماء روحيين آخرين والقائد العسكري الأميركي الليوتنانت كولونيل ستيف راسل من فرقة المشاة الرابعة، بحسب ما ورد في التقرير الذي بثته وكالة أسوشييتد برس للأنباء.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى بغداد حيث أدلى الأمين العام المساعد للجامعة العربية أحمد بن حلي الذي يرأس وفد الجامعة إلى العراق أدلى بتصريحات خاصة لإذاعتنا حول مهمة الوفد والمحادثات التي أجراها مع أعضاء مجلس الحكم والوزارات العراقية.
وفيما يلي نستمع إلى نص المقابلة التي أجراها معه مراسلنا في بغداد عماد جاسم وتحدث فيها أولا عن فحوى الرسالة التي حملها وفد جامعة الدول العربية إلى الشعب العراقي.
(المقابلة مع رئيس وفد الجامعة العربية)
--- فاصل إعلاني---
مستمعينا الكرام، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
نقلت وكالة رويترز للأنباء عن صحيفة لوس أنجيليس تايمز قولها اليوم الثلاثاء إن شركة سورية يرأسها أحد أقارب الرئيس بشار الأسد وقّعت عقودا لإمداد العراق بأسلحة ومعدات بملايين الدولارات قبل الغزو الأميركي في آذار الماضي.
الصحيفة الأميركية ذكرت أن "ألف مدفع من المدفعية الثقيلة وما يصل إلى 20 مليون طلقة بندقية" ورّدتها شركة (أس.ئي.أس.إنترناشونال كورب) "ساعدت جيش بغداد الذي كان يفتقر للتجهيز على أن يصبح اكثر قوة قبل بدء الحرب في آذار. وبعض هذه الإمدادات ربما تكون الآن في أيدي المقاتلين الذين يهاجمون قوات الاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة" ، بحسب تعبير الصحيفة.
والملفات التي أشارت إليها لوس أنجيليس تايمز عثر عليها صحفي من مجلة شتيرن الألمانية في مقر مهجور لشركة البشاير التجارية بعد فترة وجيزة من دخول القوات الأميركية بغداد.
وقالت الصحيفة إن لديها 800 عقد موقع مترجم من العربية وإنها سعت للحصول على تأكيدات دولية أثناء تحقيق استمر ثلاثة اشهر.
ومن بين ما توصل إليه التحقيق، بحسب ما أفادت رويترز نقلا عن لوس أنجيليس تايمز أن شركة بولندية شحنت ما يصل إلى 380 محركا لصواريخ أرض جو إلى بغداد عبر سوريا.
وشحنت شركة من كوريا الجنوبية معدات اتصالات "للدفاعات الجوية" قيمتها ثمانية ملايين دولار.
فيما شحنت شركة من سلوفينيا 20 ماسورة مدفع دبابة إلى الشركة السورية في أوائل عام 2002، وسافر مسؤولان من كوريا الشمالية إلى دمشق لبحث مدفوعات عراقية قيمتها عشرة ملايين دولار مقابل مكونات صواريخ ذاتية الدفع.
وأضافت الصحيفة أن تقريرا سريا للأمم المتحدة عرّف شركة البشاير بأنها اكبر شركة بين 13 شركة كانت تتحايل على حظر الأسلحة وغيره من عقوبات المنظمة الدولية. وكانت الشركة تبرم صفقات تصل قيمتها إلى مليار دولار سنويا في التسعينات.
التقرير ذكر أن وزارة الخارجية السورية لم ترد على طلب الصحيفة توضيحات لأنشطة شركة (أس.ئي.أس.).
فيما بعثت الشركة برسالةٍ عبر البريد الألكتروني للصحيفة تقول فيها إنها لم تتورط في أعمال تجارية غير قانونية لكنها لم تتحدث عن حالات بعينها، بحسب ما ورد في التقرير الذي بثته وكالة رويترز من واشنطن.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.

إلى صوفيا، نقلت طائرة عسكرية بلغارية ليل الاثنين الثلاثاء
جثامين خمسة عسكريين بلغار من قوات التحالف قتلوا السبت في كربلاء.
وكالة فرانس برس للأنباء أفادت بأن الرئيس البلغاري غورغي بارفانوف ورئيس الوزراء سيميون دو ساكس كوبورغ غوتا ورئيس البرلمان اوغنيان غيردجيكوف شاركوا في استقبال الجثامين بحفل تأبيني في مطار صوفيا.
الرئيس البلغاري قال في حفل التأبين إن العسكريين في العراق يواجهون ظروف حرب حقيقية:
"إننا نتخلى اليوم عن فكرة الوجود الآمن للجنود البلغاريين في العراق. نعم، إنها حرب. إنها حرب حقيقية."
وأضاف الرئيس البلغاري قائلا:

"لقد لقي أبناؤنا مصرعهم على بُعد آلاف الكيلومترات من الوطن، ولكنهم ماتوا وهم يقاتلون تحت العلم البلغاري. وإذ نكرّمهم اليوم فإننا نعبّر عن عميق إجلالنا لذكرى الجنود البلغاريين الذين أدوا بشرف واجبَهم الوطني."
هذا وقد أُعلن اليوم الثلاثاء يومَ حدادٍ وطني في بلغاريا.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى البلاد عبر التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا في كركوك سوران الداوودي عن قيام مجهولين باختطاف سيارة تابعة لشبكة الإعلام العراقية واعتقاد الشرطة بأن السيارة قد تستخدم في هجمات إرهابية لكونها تحمل شعارا لجهة رسمية.
(رسالة كركوك الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في جامعة البصرة، عُقد مساء الاثنين مؤتمر لمناقشة عملية تسليم السلطة إلى العراقيين وذلك في إطار حملةِ توعيةٍ يقوم بها مجلس الحكم بالاشتراك مع سلطة الائتلاف المؤقتة.
عضو مجلس الحكم عز الدين سليم تحدث في المؤتمر عن عدة مواضيع بينها عرض لموقفه من جامعة الدول العربية. مراسلنا في البصرة حيدر الزبيدي نقل لنا بعضا من هذه التصريحات.
(رسالة البصرة)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام،
نختم الملف العراقي بالإشارة إلى ما نقلته وكالة فرانس برس للأنباء عن صحيفة إسبانية واسعة الانتشار. فقد جاء في تقريرٍ نشرته صحيفة (إل باييس) الإسبانية اليوم الثلاثاء أن الناجي الوحيد في الهجوم الذي استهدف قافلة إسبانية في العراق وأسفر عن سقوط سبعة قتلى في نهاية تشرين الثاني الماضي أنقذه عراقي من الضرب عندما تقدم وقبّله على خده مما أدى إلى تهدئة الحشد. ونشرت الصحيفة مقاطع من رواية خوسيه مانويل سانشيز ريارا التي ستُنشر بالكامل في العدد المقبل من النشرة الإسبانية للدفاع التي تصدرها وزارة الدفاع.
وكانت آليتان تقلان ثمانية من عناصر الاستخبارات الإسبانية تعرضتا لهجوم بقنابل يدوية على بعد ثلاثين كيلومترا جنوب بغداد. وعندما توقفت السيارتان قام المهاجمون بفتح النار على الركاب.
فخرج خوسيه مانويل من آليته سعيا للحصول على سيارة ليهرب بها مع خمسة من رفاقه كانوا لا يزالون على قيد الحياة، لكنه حوصر.
واقترب منه أشخاص قام أحدهم بانتزاع ميدالية تحمل صورة السيدة مريم العذراء كان يرتديها. بينما وُجهت له ضربات وحاول آخرون ربط يديه ووضعه في صندوق سيارة. وكان على وشك الاستسلام حينما رأى فجأة رجلا أنيقا يخرج من الحشد ويقترب منه ويطبع على خده قبلة.
وأضافت النشرة أن الرجل العراقي وبمبادرة الحماية هذه عبر عن مودته لخوسيه مانويل فتحوّل الموقف العدائي فجأة إلى مشاعر ودودة وأصبح الإسباني محميا. فقام الرجل العراقي المجهول الذي أنقذه بوضعه في سيارة أجرة أقلته إلى بغداد. يذكر ان خوسيه مانويل ريارا هو الناجي الوحيد في القافلة. وكان مقتل رفاقه وصور الشبان العراقيين وهم يضعون أقدامهم على الجثث أثار صدمة كبيرة بين الإسبانيين.
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه ديار بامرني ... عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG