روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم شيرزاد القاضي

سيداتي وسادتي

أهلا بكم في جولتنا لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي، وإخراج ديار بامرني.

------------ فاصل ---
مستمعينا الكرام
في جولة اليوم سنقدم لكم عرضاً موجزاً لعدد من مقالات راي نشرتها صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في العاصمة البريطانية لندن.
---------------- فاصل ---

كتب عبد الرحمن الراشد مقالاً في صحيفة الشرق الأوسط جاء فيه أن الجامعة العربية أظهرت أخيراً من الصفات الحسنة ما تستحق أن نفخر بها، فقد زارت العراق بعد ان كانت تعتبره دولة مملوكة لرجل واحد.

وأضاف الراشد أن الجامعة أعلنت أخيرا وبعد 15 عاما أن حلبجة مأساة تدمي القلب وان المقابر الجماعية حقيقة تبكي العين.

الجامعة العربية واجهت الحقائق المرة مثلما أشار الراشد، واوفدت لمصالحة الشعب العراقي من يمثلها برئاسة أحمد بن حلي الأمين العام المساعد للجامعة، وبشجاعة طاف الوفد الجنوب ومقابره، وزار كردستان بأشهر اثر فيها، مدينة حلبجة التي صارت عارا لا يمحى من تاريخ المنطقة، على حد تعبير الكاتب.

ولفت الكاتب الى الحفاوة التي أستقبل فيها ممثل الجامعة العربية في كل جولاته، حتى من قبل أهالي المدينة وذوي الضحايا والمصابين.

ويقول الكاتب إنه يعرف أن ممثل الجامعة العربية لم يتأخر عن زيارة العراق كل هذه السنين بسبب عطل في طائرته ولا صمت المتحدثون باسم الجامعة عن كل هذه الجرائم المروعة بسبب جهلهم او مرض ألم بهم، فالجامعة ترى نفسها ممثلة للحكومات العربية سواء كانت حكومات محترمة أو شريرة، هذه هي الحقيقة وهي حقيقة مؤسفة، على حد قول الكاتب.

------- فاصل ---

في صحيفة الشرق الأوسط تحدث الكاتب( سعد بن طفلة) عن
انعقاد القمة الخليجية في الكويت الأسبوع الماضي وعن الأهمية الخاصة لهذه القمة، فهي الأولى التي تعقد بعد الإطاحة بنظام صدام ،حيث رأى بعض المراقبين في انعقادها نجاحا بحد ذاته بعد أن تراجع العمل العربي المشترك.

ويقول الكاتب إن بيان القمة أشار إلى ضرورة التعاون مع كل من اليمن والعراق، دون التطرق إلى عضويتهما في المجلس، الأمر الذي فسره المراقبون على أنه تفريق بين التعاون وبين العضوية. وأكد البيان على أن الأجندة الخليجية موحدة بالنسبة للوضع في العراق، وبأن جيران العراق الخليجيين هم الوحيدون الذين يعرفون ما يريدون من عراق المستقبل.

----------- فاصل ---
وننتقل بكم الآن الى دمشق حيث وافانا مراسلنا (جنبلات شكاي) بعرض موجز لأهم ما ورد في الصحف السورية عن الشأن العراقي.

(دمشق)
---------- فاصل ---------
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم
لكم منا أطيب التحيات

على صلة

XS
SM
MD
LG