روابط للدخول

وزير الدفاع البولندي يعتقد ان المنطقة التي تسيطر عليها قوات بلاده في العراق يمكن ان تتعرض لمزيد من الهجمات، تايلاند ترسل أول قوات قتالية للعراق لحماية فرقة طبية وهندسية


اعداد و تقديم محمد علي كاظم

نقلت صحيفة كويتية اليوم الاثنين عن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري قوله ان مجلس الحكم العراقي الانتقالي بحث معاهدة تضمن سيادة الكويت واحترام حدودها على ان توقعها الحكومة المقبلة.
واوضحت "الراي العام" ان زيباري طرح على رئيس الوزراء الشيخ صباح الاحمد فكرة نوقشت في مجلس الحكم وهي عقد اتفاقية ضمانات للمستقبل بين الكويت والعراق.
واضافت ان الاتفاقية تشمل كل العناصر من الاقرار بسيادة الكويت واحترام الحدود وتقصي مصير الاسرى والالتزام بالتعويضات كمبدا والتزام كل المعاهدات والاتفاقات الدولية على ان تقوم بتوقيعها الحكومة العراقية الجديدة التي ستتشكل في حزيران 2004.
يذكر ان صدام حسين احتل الكويت بين آب 1990 وشباط 1991. وقد نظم قرار مجلس الامن رقم 833 الخلاف الحدودي بين البلدين كما اقر رسم الحدود، واعترف به العراق عام 1994.

أُرسلت اول دفعة من ضباط الجيش العراقي الجديد الذي شكله التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للتدريب في الاردن يوم الاثنين.
وعلى عكس الحال في الجيش القديم للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين فقد اختير الضباط الجدد من مختلف الطوائف والأعراق العراقية. وشعر العديد من الضباط بالاستياء من إيفادهم للاردن جارهم الاصغر حجما بكثير لتلقي التدريب لكنهم قالوا انهم حريصون على القيام بدور في اعادة اعمار العراق.
وقال ديدار عبد الرحمن مصطفى العضو السابق في البشمركة الكردية الذي تطوع للانضمام للجيش الجديد "نريد تشكيل جيش عراقي جديد وسيكون هذا نواة لعراق ديمقراطي جديد."
في تصريحات ادلى بها في الكويت اكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين سيحاكم بتهمة جرئام ابادة جماعية نفذها ضد العراقيين والكويتيين والايرانيين. الوزير العراقي شدد على ان المحاكمة ستكون عادلة.
الى ذلك ، نقل تقرير لوكالة رويترز ان عضو مجلس الحكم العراقي إياد علاوي كشف لصحيفة عربية تصدر في لندن ان الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين اعترف بمسائل مهمة في التحقيقات التي تجريها معه الاجهزة المختصة في قوات التحالف الدولي.
ولم يشأ علاوي كشف تفاصيل ما اعترف به صدام، لكنه قال للشرق الأوسط ان صدام اعترف بأسماء عناصر وجهات كلفها الاحتفاظ بأموال، وكذلك اسماء عناصر تمتلك معلومات عن مخازن للعتاد والاسلحة تستخدم لشن عمليات تخريبية ضد مجلس الحكم وضد قوات التحالف.
واضاف علاوي ان صدام بدأ يدلي بمعلومات تتعلق بالاموال التي نهبت من العراق واودعت في الخارج. وادعى المسؤول العراقي ان التحقيق بدأ يتركز الآن على العلاقة بينه وبين المنظمات الارهابية، وحول الاموال التي تدفع لعناصر خارج العراق. واكد علاوي ان مجلس الحكم يفتش عن 40 مليار دولار هي قيمة الاموال التي وضع صدام يده عليها اثناء توليه السلطة، واودعها في سويسرا واليابان والمانيا وغيرها باسماء شركات وهمية، وقال ان المجلس كلف شركات حقوقية عالمية هذه المهمة.كما استبعد علاوي في لقاء مع صحيفة "الحياة" اجراء محاكمة علنية للرئيس العراقي السجين صدام حسين, لأن من المحتمل أن يذكر أسماء دول وأسماء أناس كان يعطيهم أموالاً..
نقلت وكالة فرانس بريس عن وزير الدفاع البولندي قوله الاثنين انه يعتقد ان المنطقة التي تسيطر عليها قوات بلاده في العراق يمكن ان تتعرض لمزيد من الهجمات . وقال انه لا يستبعد نقل نشاطات ارهابية الى تلك المنطقة لان الجماعات الارهابية بدات تطرد من الشمال ومن بغداد.
هذا وقد القت القوات البولندية القبض على خمسة اشخاص يشتبه في تورطهم في هجمات شنت في كربلاء واوقعت تسعة عشر قتيلا وما لا يقل عن مائة واربعة وتسعين جريحا.. بينما اوفدت بلغاريا وزير دفاعها الى العراق لتفقد قواته وترتيب اعادة جثمان عدد من الجنود البلغار الذين قتلوا في تلك الهجمات على متن طائرة عسكرية.
ناطق باسم القوات متعددة الجنسيات التي تقودها بولندا ابلغ الاثنين وكالة فرانس بريس بانه تم يوم السبت اعتقال خمسة ممن يشتبه فيهم وذلك بعيد وقوع الانفجارات الا انه لم يكشف عما اذا كانوا عراقيين ام اجانب.
وكان الجيش الاميركي ومجلس الحكم الانتقالي في العراق اتهما ارهابيين اجانب بالوقوف وراء هذه الهجمات التي تم تنفيذها بسيارات مفخخة وكان الاعنف منذ سقوط الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

ذكرت التقارير ان انفجارا قويا هز، بعد ظهر اليوم الاثنين ، العاصمة العراقية بغداد في منطقة تقع على الضفة الشرقية من نهر دجلة وقد شوهدت مروحيتان اميركيتان من طراز اباتشي تحلقان فوق مكان الانفجار.
الى ذلك ، اعلن الجيش الامريكي يوم الاثنين ان جنودا أمريكيين قتلوا ثلاثة عراقيين بعد ان تعرضوا لهجوم بأسلحة وقنابل أثناء تفتيش منزل في مدينة الموصل بشمال العراق.
وأضاف انه أثناء الغارة التي وقعت ليل الأحد تعرض جنود يفتشون المنزل لهجوم ممن يشتبه في كونهم أعضاء بجماعة أنصار الاسلام الارهابية وأصيب جنديان.
ولفت الجيش الامريكي الى ان الجنود ردوا باطلاق النيران مما أسفر عن مقتل ثلاثة
عراقيين. وأضاف ان النيران اندلعت ايضا في المنزل أثناء المعركة.
والقي القبض على ستة عراقيين في الغارة وبينهم ثلاثة أطفال وجرى تسليمهم للشرطة العراقية.
وكانت جماعة أنصار الاسلام التي تقول واشنطن ان لها صلة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه المتشدد السعودي المولد أسامة بن لادن تدير معسكرا في شمال العراق أثناء حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
صرح رئيس الوزراء التايلاندي تاكسين شيناواترا يوم الاثنين بان تايلاند سترسل أول قوات قتالية للعراق لحماية فرقة طبية وهندسية بعد مقتل جنديين تايلنديين في هجمات انتحارية في مطلع الأسبوع.
ومضى تاكسين يقول للصحفيين "سنواصل مهمتنا الانسانية ومن ثم سنرسل قوات
قتالية لتوفير مزيد من الأمن لجنودنا."
ومن المقرر ان تصل الى بانكوك يوم الثلاثاء جثتا الجنديين التايلانديين اللذين كانا بين 19 قتلوا أثناء هجمات للمتمردين في مدينة كربلاء بجنوب العراق يوم السبت.
تاكسين قال ايضا ان 30 جنديا تايلانديا على الاقل سيرسلون للعراق لتوفير مزيد من
الاجراءات الامنية الا انه لم يحدد توقيت ارسالهم.

وافقت الصين اليوم على الاخذ في الاعتبار تخفيف الديون العراقية وذلك بعد زيارة قام بها لبيجينغ المبعوث الاميركي الخاص جيمس بيكر اجتمع خلالها مع رئيس الوزراء الصيني.
هذا وقد أضافت اليابان يوم الاثنين اسمها الى قائمة الدول المشاركة في مبادرة أمريكية لخفض ديون العراق وقالت انها مستعدة لشطب أغلبية ديون العراق لها في إطار اتفاق دولي.
وقدم رئيس الوزراء جونيتشيرو كويزومي التعهد في اجتماع مع جيمس بيكر المبعوث الخاص للادارة الامريكية بشأن ديون العراق.
ويدين العراق لليابان بنحو 4.1 مليار دولار دون احتساب غرامات التأخير مما يرفع نظريا الرقم الاجمالي الى حوالي سبعة مليارات دولار.

ذكرت التقارير ان الافا من البنغلاديشيين تظاهروا اليوم تاييدا للرئيس العراقي الاسير صدام حسين مطالبين بالافراج الفوري عنه وبانسحاب القوات الاجنبية من العراق.
وقال احد منظمي التظاهرة ان قوات التحالف لم تعثر على اسلحة للدمار الشامل في هذا البلد لذا فان عليها الانسحاب منه.
وفي كلكتا الهندية تظاهر زهاء الفي شخص وطالبوا القوات الاميركية باطلاق سراح الزعيم العراقي المخلوع واكد احد زعماء الجماعات الاسلامية المتطرفة التي نظمت المسيرة بان الولايات المتحدة ستواجه عواقب وخيمة اذا لم يتم الافراج عن صدام حسين.
بحث معاهدة تضمن سيادة الكويت واحترام حدودها على ان توقعها الحكومة المقبلة.
واوضحت "الراي العام" ان زيباري طرح على رئيس الوزراء الشيخ صباح الاحمد فكرة نوقشت في مجلس الحكم وهي عقد اتفاقية ضمانات للمستقبل بين الكويت والعراق.
واضافت ان الاتفاقية تشمل كل العناصر من الاقرار بسيادة الكويت واحترام الحدود وتقصي مصير الاسرى والالتزام بالتعويضات كمبدا والتزام كل المعاهدات والاتفاقات الدولية على ان تقوم بتوقيعها الحكومة العراقية الجديدة التي ستتشكل في حزيران 2004.
يذكر ان صدام حسين احتل الكويت بين آب 1990 وشباط 1991. وقد نظم قرار مجلس الامن رقم 833 الخلاف الحدودي بين البلدين كما اقر رسم الحدود، واعترف به العراق عام 1994.

أُرسلت اول دفعة من ضباط الجيش العراقي الجديد الذي شكله التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للتدريب في الاردن يوم الاثنين.
وعلى عكس الحال في الجيش القديم للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين فقد اختير الضباط الجدد من مختلف الطوائف والأعراق العراقية. وشعر العديد من الضباط بالاستياء من إيفادهم للاردن جارهم الاصغر حجما بكثير لتلقي التدريب لكنهم قالوا انهم حريصون على القيام بدور في اعادة اعمار العراق.
وقال ديدار عبد الرحمن مصطفى العضو السابق في البشمركة الكردية الذي تطوع للانضمام للجيش الجديد "نريد تشكيل جيش عراقي جديد وسيكون هذا نواة لعراق ديمقراطي جديد."
في تصريحات ادلى بها في الكويت اكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين سيحاكم بتهمة جرئام ابادة جماعية نفذها ضد العراقيين والكويتيين والايرانيين. الوزير العراقي شدد على ان المحاكمة ستكون عادلة.
الى ذلك ، نقل تقرير لوكالة رويترز ان عضو مجلس الحكم العراقي إياد علاوي كشف لصحيفة عربية تصدر في لندن ان الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين اعترف بمسائل مهمة في التحقيقات التي تجريها معه الاجهزة المختصة في قوات التحالف الدولي.
ولم يشأ علاوي كشف تفاصيل ما اعترف به صدام، لكنه قال للشرق الأوسط ان صدام اعترف بأسماء عناصر وجهات كلفها الاحتفاظ بأموال، وكذلك اسماء عناصر تمتلك معلومات عن مخازن للعتاد والاسلحة تستخدم لشن عمليات تخريبية ضد مجلس الحكم وضد قوات التحالف.
واضاف علاوي ان صدام بدأ يدلي بمعلومات تتعلق بالاموال التي نهبت من العراق واودعت في الخارج. وادعى المسؤول العراقي ان التحقيق بدأ يتركز الآن على العلاقة بينه وبين المنظمات الارهابية، وحول الاموال التي تدفع لعناصر خارج العراق. واكد علاوي ان مجلس الحكم يفتش عن 40 مليار دولار هي قيمة الاموال التي وضع صدام يده عليها اثناء توليه السلطة، واودعها في سويسرا واليابان والمانيا وغيرها باسماء شركات وهمية، وقال ان المجلس كلف شركات حقوقية عالمية هذه المهمة.كما استبعد علاوي في لقاء مع صحيفة "الحياة" اجراء محاكمة علنية للرئيس العراقي السجين صدام حسين, لأن من المحتمل أن يذكر أسماء دول وأسماء أناس كان يعطيهم أموالاً..
نقلت وكالة فرانس بريس عن وزير الدفاع البولندي قوله الاثنين انه يعتقد ان المنطقة التي تسيطر عليها قوات بلاده في العراق يمكن ان تتعرض لمزيد من الهجمات . وقال انه لا يستبعد نقل نشاطات ارهابية الى تلك المنطقة لان الجماعات الارهابية بدات تطرد من الشمال ومن بغداد.
هذا وقد القت القوات البولندية القبض على خمسة اشخاص يشتبه في تورطهم في هجمات شنت في كربلاء واوقعت تسعة عشر قتيلا وما لا يقل عن مائة واربعة وتسعين جريحا.. بينما اوفدت بلغاريا وزير دفاعها الى العراق لتفقد قواته وترتيب اعادة جثمان عدد من الجنود البلغار الذين قتلوا في تلك الهجمات على متن طائرة عسكرية.
ناطق باسم القوات متعددة الجنسيات التي تقودها بولندا ابلغ الاثنين وكالة فرانس بريس بانه تم يوم السبت اعتقال خمسة ممن يشتبه فيهم وذلك بعيد وقوع الانفجارات الا انه لم يكشف عما اذا كانوا عراقيين ام اجانب.
وكان الجيش الاميركي ومجلس الحكم الانتقالي في العراق اتهما ارهابيين اجانب بالوقوف وراء هذه الهجمات التي تم تنفيذها بسيارات مفخخة وكان الاعنف منذ سقوط الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

ذكرت التقارير ان انفجارا قويا هز، بعد ظهر اليوم الاثنين ، العاصمة العراقية بغداد في منطقة تقع على الضفة الشرقية من نهر دجلة وقد شوهدت مروحيتان اميركيتان من طراز اباتشي تحلقان فوق مكان الانفجار.
الى ذلك ، اعلن الجيش الامريكي يوم الاثنين ان جنودا أمريكيين قتلوا ثلاثة عراقيين بعد ان تعرضوا لهجوم بأسلحة وقنابل أثناء تفتيش منزل في مدينة الموصل بشمال العراق.
وأضاف انه أثناء الغارة التي وقعت ليل الأحد تعرض جنود يفتشون المنزل لهجوم ممن يشتبه في كونهم أعضاء بجماعة أنصار الاسلام الارهابية وأصيب جنديان.
ولفت الجيش الامريكي الى ان الجنود ردوا باطلاق النيران مما أسفر عن مقتل ثلاثة
عراقيين. وأضاف ان النيران اندلعت ايضا في المنزل أثناء المعركة.
والقي القبض على ستة عراقيين في الغارة وبينهم ثلاثة أطفال وجرى تسليمهم للشرطة العراقية.
وكانت جماعة أنصار الاسلام التي تقول واشنطن ان لها صلة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه المتشدد السعودي المولد أسامة بن لادن تدير معسكرا في شمال العراق أثناء حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
صرح رئيس الوزراء التايلاندي تاكسين شيناواترا يوم الاثنين بان تايلاند سترسل أول قوات قتالية للعراق لحماية فرقة طبية وهندسية بعد مقتل جنديين تايلنديين في هجمات انتحارية في مطلع الأسبوع.
ومضى تاكسين يقول للصحفيين "سنواصل مهمتنا الانسانية ومن ثم سنرسل قوات
قتالية لتوفير مزيد من الأمن لجنودنا."
ومن المقرر ان تصل الى بانكوك يوم الثلاثاء جثتا الجنديين التايلانديين اللذين كانا بين 19 قتلوا أثناء هجمات للمتمردين في مدينة كربلاء بجنوب العراق يوم السبت.
تاكسين قال ايضا ان 30 جنديا تايلانديا على الاقل سيرسلون للعراق لتوفير مزيد من
الاجراءات الامنية الا انه لم يحدد توقيت ارسالهم.

وافقت الصين اليوم على الاخذ في الاعتبار تخفيف الديون العراقية وذلك بعد زيارة قام بها لبيجينغ المبعوث الاميركي الخاص جيمس بيكر اجتمع خلالها مع رئيس الوزراء الصيني.
هذا وقد أضافت اليابان يوم الاثنين اسمها الى قائمة الدول المشاركة في مبادرة أمريكية لخفض ديون العراق وقالت انها مستعدة لشطب أغلبية ديون العراق لها في إطار اتفاق دولي.
وقدم رئيس الوزراء جونيتشيرو كويزومي التعهد في اجتماع مع جيمس بيكر المبعوث الخاص للادارة الامريكية بشأن ديون العراق.
ويدين العراق لليابان بنحو 4.1 مليار دولار دون احتساب غرامات التأخير مما يرفع نظريا الرقم الاجمالي الى حوالي سبعة مليارات دولار.

ذكرت التقارير ان الافا من البنغلاديشيين تظاهروا اليوم تاييدا للرئيس العراقي الاسير صدام حسين مطالبين بالافراج الفوري عنه وبانسحاب القوات الاجنبية من العراق.
وقال احد منظمي التظاهرة ان قوات التحالف لم تعثر على اسلحة للدمار الشامل في هذا البلد لذا فان عليها الانسحاب منه.
وفي كلكتا الهندية تظاهر زهاء الفي شخص وطالبوا القوات الاميركية باطلاق سراح الزعيم العراقي المخلوع واكد احد زعماء الجماعات الاسلامية المتطرفة التي نظمت المسيرة بان الولايات المتحدة ستواجه عواقب وخيمة اذا لم يتم الافراج عن صدام حسين.

على صلة

XS
SM
MD
LG