روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم شيرزاد القاضي

سيداتي وسادتي

أهلا بكم في جولتنا لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي، وسميرة علي مندي وإخراج هيلين مهران.

------------ فاصل ---
مستمعينا الكرام
في جولة اليوم سنقدم لكم عرضاً موجزاً لعدد من مقالات راي نشرتها صحف تصدر في العاصمة البريطانية لندن.
---------------- فاصل ---
كتب عادل درويش مقالاً للرأي في صحيفة الشرق الأوسط قال فيه: هل بدأ العراقيون عصر الحرية والديمقراطية باحتفال يشبه تتويج البعث للاستيلاء على السلطة بنصب المشانق في ميادين عامة، مع استبدال اللافتة المعلقة على صدور المتدلين في نهاية الحبل؟ الكاتب أضاف : زياراتي الأخيرة للعراق تقنعني بالاجابة التالية: طبعا لا.

وبالنسبة الى محاكمة الرئيس العراقي المخلوع يقول الكاتب المهم هو ان مردود المحاكمة، على المدى الطويل، سيكون مفيداً للعراقيين لأنهم سيبدأون مسيرة التصالح مع الذات وعودة الوعي، من خلال لجان البحث عن الحقيقة، والمصالحة الوطنية، كما حدث في جنوب افريقيا بعد سقوط النظام العنصري. وهكذا تكون العدالة، وليس الانتقام، هي من تأتي بفجر العراق الجديد.
------- فاصل ---

في الشرق الأوسط كتب عبد الرحمن الراشد قائلاً عندما اعلن الحاكم المدني الاميركي للعراق بول بريمر، في مؤتمره الصحفي الشهير عن نبأ اعتقال صدام قائلا «سيداتي، سادتي، لقد امسكنا به» هب من الصفوف صحفيون لم يتمالكوا انفسهم من الفرح والصراخ والتصفيق، وحولوا اسئلتهم الى خطب وبيانات شخصية.

ويقول الراشد إن المنظر كان غريبا على المؤتمرات الصحفية الكبيرة المألوفة، حيث جرت العادة ان يفرق الاعلامي بين مشاعره ووظيفته، ان يحافظ على حياديته قدر المستطاع، وبالتأكيد لا يؤيد مصفقا، ولا يعترض صارخا.

---------- فاصل ---

وعن الفيدرالية في العراق كتب عدنان حسين مقالاً في صحيفة الشرق الأوسط قال فيه لاكراد العراق كل الحق في المطالبة باقامة نظام فيدرالي في العراق الجديد وبضم كركوك ومدن وبلدات وقرى اخرى، فالعراق بلدهم كما هو بلد العرب والتركمان والكلدان والآشوريين، والديمقراطية كما يرى الكاتب تعني ان يكون لكل جماعة، بل لكل فرد ايضا، الحق في ان يقرر مصيره بنفسه.

----------- فاصل ---
وننتقل بكم الآن الى القاهرة حيث وافانا مراسلنا (أحمد رجب) بعرض موجز لأهم ما ورد في الصحف المصرية عن الشأن العراقي.

(القاهرة)
---------- فاصل ---------
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم
لكم أطيب التحيات منا
ونرجو أن تستمتعوا ببقية برامجنا

على صلة

XS
SM
MD
LG