روابط للدخول

الملف الاول: الهدوء يعود الى بغداد بعد اشتبكات جرت في إطار عملية العدالة الحديدية التي تنفذها القوات الأميركية، اعتقال أحد مساعدي عزة الدوري في الموصل، الولايات المتحدة ستقوم بتأسيس سفارة في بغداد


اعداد و تقديم شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلاً بكم
هذا شـيرزاد القاضي يحييكم في جولة يستعرض فيها أهم التطورات والأخبار العراقية في ملف العراق اليومي

الهدوء يعود الى العاصمة بعد اشتبكات جرت في إطار عملية العدالة الحديدية التي تنفذها القوات الأميركية

وقبل أن نبدأ بمواد الملف ندعوكم للاستماع الى عرض لأهم الأنباء.
---------- فاصل ---
أهلا بكم مع ملف العراق اليومي الذي يعده ويقدمه شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي وعدد من مراسلي إذاعتنا، وفي الملف الذي تخرجه هيلين مهران نستعرض مستجدات وتطورات عراقية، ويتضمن العناوين التالية:

توقف أصوات البنادق في بغداد بعد قتال عنيف في أحدى ضواحي العاصمة

اعتقال أحد أبرز مساعدي عزة الدوري في الموصل

الولايات المتحدة ستقوم بتأسيس سفارة لها في بغداد

---- فاصل –

مستمعينا الكرام
نقلت وكالة رويترز عن شهود أن أصوات البنادق توقفت في بغداد صباح يوم الاربعاء بعد ساعات من أعنف قتال بين القوات الامريكية وأشخاص يعتقد بضلوعهم في شن هجمات على قوات التحالف.

وكان شهود عيان ذكروا لرويترز ان انفجارات ونيران اسلحة الية هزت منطقة في جنوب بغداد مساء الثلاثاء بعد ان اشتبكت القوات الامريكية مع مسلحين في إطار ما يسمى عملية العدالة الحديدية.

وقد وافانا مراسلنا في بغداد(فلاح حسن) بتقرير عن المنطقة وتفاصيل أخرى ذات علاقة بالإشتبكات .

(بغداد)

ونبقى مستمعينا الكرام مع مواد الملف اليومي حيث أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز يوم الثلاثاء أن القوات الأميركية في العراق اعتقلت خمسين من المسؤولين العراقيين السابقين يوم الإثنين وحده، مشددا على اهمية اعتقال الرئيس العراقي السابق لتطويق الهجمات على الأميركيين.

وقال مايرز في لقاء مع صحافيين أن رحيل صدام جعل الناس اكثر ميلاً لتقديم معلومات الى القوات الأميركية، وكانت ناطقة باسم الجيش الأميركي صرحت في وقت مبكر من يوم الثلاثاء إن القوات الأميركية والشرطة العراقية اعتقلت ستة مقاتلين بضمنهم إسلامي متشدد مشتبه به، في بعقوبة، بحسب فرانس برس.
وبعد فاصل اعلاني نعود الى مواد الملف اليومي حيث تم اعتقال أحد مساعدي عزة الدوري
----- فاصل إعلاني----

وفي الموصل تم اعتقال الشيخ غازي حنش مع أولاده الثلاثة يوم الثلاثاء بعد تبادل لإطلاق النار قُتل فيه الحارس الشخصي لرئيس عشيرة الطائي، بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس عن وعد الله توفيق حسن، من فيلق الدفاع المدني العراقي الذي ساهم في العملية، الى ذلك نقلت الوكالة عن متحدث باسم الجيش الأميركي أن أحد منتسبي قوات الأمن العراقية قتل في المدينة يوم الثلاثاء.

وأشارت فرانس برس الى أن صلات قوية كانت تربط بين الشيخ غازي وعزة الدوري، نائب رئيس مجلس قيادة الثورة السابق، وفي الإطار ذاته نقلت الوكالة عن عقيد الشرطة صلاح الزبيدي إن القوات الأميركية والشرطة العراقية اعتقلت يوم الثلاثاء في مدينة الموصل عبد الله جاسم أحمد المسؤول السابق في المخابرات العراقية.

---- فاصل --

وفي مدينة كركوك حدثت اشتباكات بين الطلاب الكرد والعرب، إثر التوتر الذي حدث جراء مطالبة الأكراد أن تكون المدينة ضمن المنطقة الكردية، بحسب فرانس برس.

مراسلنا في كركوك (سوران الداوودي) التقى بعض الطلاب الذين خرجوا في تظاهرة للتعبير عن احتجاجهم على موقف عميد المعهد، كما تحدث مع العميد الذي وضح بعض تفاصيل الموضوع.

(كركوك)
------- فاصل –
نواصل عرض آخر المستجدات والتطورات العراقية من إذاعة العراق الحر في براغ.

على صعيد ذي صلة بالملف الأمني ذكرت وكالة رويترز أن سيارة ملغومة انفجرت خارج مبنى وزارة الداخلية في مدينة أربيل يوم الأربعاء، ما أسفر عن مقتل ثلاثة من منتسبي قوات الشرطة العراقية وأحد المارة إضافة الى الإنتحاري الذي فجر السيارة، وقد أصيب في الحادث أكثر من عشرين شخصاً، وألحق الإنفجار أضراراً بالمبنى.

مراسلنا في أربيل (عبد الحميد زيباري) تحدث مع أحد موظفي وزارة الداخلية، ووافانا بالتقرير التالي.
(اربيل)


مستمعينا الكرام نواصل تقديم مواد ملف العراق اليومي من إذاعة العراق الحر في براغ.

------ فاصل---

وفي أطار آخر جاء في تقرير بثته وكالة فرانس برس أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول بحث مع رئيس الإدارة المدنية الأميركية في العراق بول بريمر، تأسيس سفارة ضخمة في بغداد، عندما يدير العراق شؤونه بنفسه في حزيران عام 2004.

ويزور بريمر واشنطن لإجراء لقاءات على مستوى عال بحسب فرانس برس، التي أضافت إنه التقى باول في بيته بعد أن أجرى الأخير عملية للتخلص من ورم سرطاني، بحسب ما نقلته الوكالة عن المتحدث باسم وزارة الخارجية رتشارد باوتشر.
وقال باوتشر إن هناك تحولاً كبيراً سيحدث في حزيران ليس في مجال نقل السلطة لحكومة عراقية انتقالية فحسب وإنما في انتقال سلطة التحالف الى سفارة.
------- فاصل -----

قال مسؤولون بريطانيون في لندن يوم الأربعاء إن مسؤولين عراقيين ربما استغفلوا صدام حسين في موضوع أسلحة الدمار الشامل وأوصلوا له معلومات خاطئة بشأن امتلاك القوات العراقية لأسلحة بيولوجية وكيماوية، في معرض تفسير بعض الأوساط الحكومية البريطانية لعدم العثور على الأسلحة المحظورة، بحسب ما نقلته فرانس برس عن صحيفة الغارديان البريطانية.

---------- فاصل ---

وفي قاعدة كوماكي الجوية بالقرب من طوكيو قال رئيس الوزراء الياباني يونيشيرو كوئيزومي يوم الأربعاء مخاطباً الدفعة الأولى من الجنود اليابانيين الذين سيذهبون الى العراق إن عليهم أن يؤدوا مهمتهم بشكل جيد
-- صوت كويئزومي---


وفي العاصمة اليابانية أيضاً قالت وزيرة الخارجية يوريكو كاواغوجي يوم الأربعاء إن اليابان ستنظر في مسألة الديون التي بذمة العراق بشكل بناء، وأضافت وكالة فرانس برس التي نقلت الخبر إن العراق مدين لليابان بمبلغ يتجاوز سبعة مليارات دولار.


ونبقى مستمعينا الكرام مع شؤون دولية ذات صلة بالعراق حيث أفادت وكالة فرانس برس أن الولايات المتحدة والأمم المتحدة لم تتوصلا الى اتفاق بعد بشأن طلب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إجراء محادثات بشأن العراق في الشهر المقبل.

وكان كوفي أنان قد صرّح الأسبوع الماضي أنه يرغب في لقاء ممثلين عن سلطة التحالف في العراق، ومجلس الحكم العراقي لمعرفة الدور الذي يمكن أن تلعبه الأمم المتحدة في عملية نقل السلطة الى العراقيين.

--- فاصل ---

وصل عضو مجلس الحكم الإنتقالي الدكتور أياد علاوي الى القاهرة، للقاء أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى، وبحث الأمور التي تخص العراق والجامعة، ولمزيد من التفاصيل ننتقل الى القاهرة مع تقرير لمراسلنا (احمد رجب ) عن اللقاء.
(القاهرة)


------ فاصل --

وفي العاصمة الأردنية عَمان أعلن مدعي عام أمن الدولة ان بلاده ستمهل عراقيا هاربا اتهم بتدبير هجمات على أهداف غربية في المملكة عشرة أيام كي يسلم نفسه يحاكم بعدها غيابيا.

وتقول عريضة الاتهام إن الثلاثة جلبوا كميات كبيرة من الأسلحة منها قذائف صاروخية وقنابل يدوية إلى الاردن من العراق في تشرين الأول الماضي.

وفي بغداد اتهم انتفاض قنبر المتحدث باسم المؤتمر الوطني العراقي، اتهم الأردن بأيواء الموالين لصدام، وتهريب النفط والتدخل في الشؤون الداخلية للعراق، ونقلت فرانس برس عن قنبر إن بنات صدام، ونجل طارق عزيز، وبعض المسؤولين السابقين يعيشون في الأردن ويصرفون الأموال التي سرقوها من العراق ويضايقون العراقيين، على حد تعبيره

الى ذلك أكدت متحدثة باسم الحكومة الأردنية أن على رغد و رنا ابنتي الرئيس العراقي السابق احترام الضيافة الأردنية لأنها جاءت لأسباب انسانية وليست سياسية، بحسب ما جاء في تقرير لمراسلنا في عَمان (حازم مبيضين)

(عمان)

---- فاصل –
مستمعينا الكرام

بذلك نأتي الى ختام ملف العراق اليومي الذي أخرجته هيلين مهران ونأمل أن تستمتعوا ببقية مواد برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG