روابط للدخول

الملف الثاني: الرئيس الروسي يلتقي وفد مجلس الحكم العراقي، وعبدالعزيز الحكيم يفيد بانه تلقى وعودا من موسكو بشطب جزء من ديونها على العراق، حزب اسلامي عراقي يُعدّ دعوى قضائية ضد صدام حسين


اعداد و تقديم سامي شورش

سيداتي وسادتي
هذا سامي شورش ومعي الزميلة سميرة علي مندي، والمخرج في الاستودويو ديار بامرني نجدد لكم التحية ونصحبكم في متابعة جديدة لابرز الشؤون السياسية العراقية لهذا اليوم، بينها الرئيس الروسي يلتقي وفد مجلس الحكم العراقي، وعبدالعزيز الحكيم يفيد بانه تلقى وعدواً من موسكو بشطب جزء من ديونها على العراق، وحزب اسلامي عراقي يُعدّ دعوى قضائية ضد صدام حسين، بينما اهالي حلبجة يطالبون بإنزال عقوبة الموت به.
تفاصيل هذه المحاور وأخرى غيرها بعد نشرة موجزة لأهم الأخبار العراقية.

------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي
نعود لفقرات ملف العراق لهذا اليوم، حيث التقى اعضاء الوفد العراقي الذي يقوده رئيس الدورة الحالية لمجلس الحكم عبدالعزيز الحكيم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبحثوا معه في ديون روسية على العراق ومصير العقود التي وقعتها شركات نفطية روسية مع النظام العراقي السابق.
وكالة فرانس برس قالت إن بوتين أكد لأعضاء الوفد استعداد الشركات الروسية لمعاودة نشاطها في العراق، مشيراً الى أن التقديرات الأولية تؤكد أن الاستثمارات الروسية في العراق ستصل في مستقبل قريب الى أربعة مليارات دولار.
أوديو – بوتين – 122229
(الشركات الروسية مستعدة للعمل بنشاط في العراق. وتشير التقديرات الأولية الى أن هذه الشركات تستطيع استثمار نحو اربعة مليارات دولار في العراق في مستقبل قريب للغاية).

أما رئيس مجلس الحكم عبدالعزيز الحكيم فإنه طمأن الرئيس الروسي الى أن عراق ما بعد صدام حسين يرغب في الاحتفاظ بعلاقات طيبة مع روسيا، مشدداً على أن مجلس الحكم إتخذ قراراً في خصوص تطوير العلاقات مع دول عدة بضمنها روسيا. كما أوضح الحكيم ان روسيا ودول اساسية أخرى في المجتمع الدولي تستطيع لعب دور نشط في مرحلة انتقال السلطات السيادية الى العراقيين. كما أن الشركات الروسية لديها فرص كبيرة للمشاركة الفاعلة في اعادة تعمير العراق.

وكالة ايتار تاس نقلت عن الحكيم تأكيده انه حصل على وعود حارة من موسكو بالموافقة على شطب جزء من ديونها العراقية.

----------فاصل--------------

على صعيد ذي صلة، أكد رئيس مجلس الحكم العراقي عبدالعزيز الحكيم في تصريحات أدلى بها في موسكو ان المجتمع الدولي مطالب بمشاركة اكثر فاعلية في إعادة تأهيل العراق. وكالة ايتار تاس الروسية نقلت عن الحكيم الذي يرأس الوفد العراقي الى العاصمة الروسية أنه ينظر بتفاؤل الى مستقبل بلاده، موضحاً أن مجلس الحكم يعمل من أجل نقل السلطات السيادية الى العراقيين وأن هناك تقدماً على هذا الصعيد.
في موضوع ذي صلة، أكد الحكيم أن الذي تم اعتقاله في العراق هو صدام حسين بعينه وأن هناك تحضيرات لتقديمه الى محاكمة علنية عراقية وفق معايير دولية.
من ناحية أخرى، كشف عضو مجلس الحكم موفق الربيعي في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الألمانية ان المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني يصرّ على اجراء انتخابات فورية ما لم تؤكد الامم المتحدة استحالة اجرائها في الظروف الراهنة.
ولفتت الوكالة الى ان تصريحات الربيعي جاءت بعد انتهاء اجتماع عقده مع السيستاني. يشار الى ان مجلس الحكم لا يزال يحاول إيجاد حل لقضية الانتخابات التي دعى اليها السيستاني، خصوصاً بعدما جرت مناقشة أفكار جديدة قد تساعد في ايجاد الحل.
أما في دمشق فقد التقى عضو مجلس الحكم سكرتير الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى الرئيس السوري بشار الأسد وبحث معه في عدة قضايا بينها التعاون العراقي السوري. مراسلنا في العاصمة السورية جانبلاط شكاي تحدث الى موسى وسأله عن آفاق العلاقات الثنائية بين دمشق وبغداد في ظل الأوضاع الحالية:

(دمشق)

-----------فاصل--------------

مستمعينا الكرام نبقى في الشأن الداخلي العراقي، حيث أكد حزب الدعوة الاسلامية العراقي إنه ينهمك في اعداد دعوى قضائية لمقاضاة صدام حسين. وفي هذا الإطار، وزع الحزب بياناً دعى فيه أعضائه ومؤيديه لتزويده بكل ما يمتلكونه من وثائق وأدلة حول جرائم الرئيس العراقي السابق بغية استكمال الدعوى ورفعها الى المحاكم.
يشار الى ان صدام حسين أصدر في عام 1980 أمراً بحظر حزب الدعوة وانزال عقوبة الموت بأعضائه. كما أعدمت السلطات العراقية بعد اربعة ايام من صدور القرار الزعيم الشيعي محمد باقر الصدر وشقيقته بنت الهدى.
هذا، وأعلن وزير العدل العراقي هاشم عبدالرحمن الشبلي ان المحكمة العراقية التي ستتولى محاكمة صدام حسين تتألف من أربع عشرة محكمة، عشر منها للتحقيق والبقية محاكم جنائية. كما أن عشرين مدعياً عاماً وستين قاضياً سيعملون في هذه المحاكم.
وفي محور المحاكمة نفسها، قالت وكالة الصحافة الألمانية إن سكان مدينة حلبجة طالبوا بإنزال عقوبة الموت بصدام حسين. يشار الى ان طائرات عراقية ألقت في ربيع عام 1988 قنابل كيمياوية على المدينة أدى الى مقتل أكثر من خمسة الاف مدني وإصابة ما يقرب من عشرة آلاف آخرين بحروق وتشوّهات واضرار جسدية ونفسية.

--------------فاصل-----------------
مستمعينا الأعزاء
قبل أن ننتقل الى شؤون عراقية أخرى، نستمع الى تقرير وافانا به مراسلنا في عمان حازم مبيضين عن نقاشات ساخنة بين البرلمانيين الأردنيين في شأن الموقف من اعتقال صدام حسين:

(الأردن)

---------فاصل----------

في سياق مختلف، أفاد وزير الخارجية الإماراتي رشيد عبدالله النعيمي أن العراق في حاجة الى الوقت لتأهيل نفسه وتنقية علاقاته مع جيرانه قبل إنضمامه الى مجلس التعاون. من جهة أخرى، عقد رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح مؤتمراً صحافياً في الكويت بعد إنتهاء القمة الخليجية. والقى الشيخ الصباح الضوء على عدد من المحاور العراقية التي تم بحثها خلال جلسات القمة الخليجية.
لمعرفة المزيد حول هذا المحور اتصلنا بمراسلنا في الكويت في قاعة المؤتمر وسألناه عن أهم ما جرى الحديث عنه في شأن العراق:

(الكويت)

------------فاصل-----------------------

سيداتي وسادتي، ننتقل الى الملف الامني، حيث أفادت التقارير التي بثتها وكالات أنباء عالمية بأنه تم ابطال مفعول عبوة ناسفة كانت مزروعة في منزل رئيس الدورة الحالية لمجلس الحكم زعيم المجلس الأعلى للثورة الاسلامية عبد العزيز الحكيم.
في تطور آمني آخر، أدى إنفجار عبوة ناسفة كانت مزوعة قرب موقع عسكري أميركي في بغداد الى مقتل جنديين أميركيين ومترجم عراقي.
من جهة ثانية، قتل شخص عراقي وأصيب آخر بجروح حينما فتحت قافلة اميركية النار على سيارتهما جنوب تكريت.
أما في كركوك فقد إعتقلت الشرطة العراقية أربعة اشخاص يشتبه في تورطهم في الهجمات المسلحة. كما استولت على قطع اسلحة وخرائط لبعض مواقع المدينة كانت بحوزتهم. مراسلنا في كركوك سوران داودي في التقرير التالي:

(كركوك)

نبقى في الشأن الأمني، حيث نفى ناطق بإسم وزارة النفط العراقية في تصريحات الى اذاعة العراق الحر تعرض خزان وقود في بغداد وانبوب نفط لإضرار كما بثّت فضائية الجزيرة ووكالة انباء عالمية. التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة العراقية علي الياسي:

(بغداد)

أخيراً، قام الرئيس البولندي ألكساندر كواس نيوسكي اليوم الاثنين بزيارة مفاجئة الى العراق، تفقد خلالها القوة البولندية المنتشرة في جنواب بغداد.

---------فاصل-------------

سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي فقرات ملف العراق لهذا اليوم. تقبلوا تحيات سامي شورش، سميرة علي مندي والمخرج ديار بامرني ... الى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG