روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم اياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، نواصل جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم وننتقل بكم إلى لندن والقاهرة ، حيث رصدنا أهم العناوين التالية في الصحف الصادرة هناك. الجولة أعدها ويقدمها اليوم أياد الكيلاني ، ويشاركني الإعداد والتقديم مراسلنا في القاهرة (أحمد رجب).

1 – بريمر نجا من محاولة لاغتياله بتفجير موكبه.
1 – مقتل أميركي وجرح 4 في هجمات ، واشتباكات بين مؤيدي صدام ومعارضيه.
1 – واشنطن تعلن إعادة تأهيل العلماء العراقيين ومنعهم من السفر.
1 – فرق موت تستهدف أعضاء النظام العراقي السابق ، وحديث عن دور لقوات (بدر).
1 – مصادر عراقية تؤكد بأن صاحب الوشاية بصدام نال المكافأة.
1 - الجادرجي: كل الإشاعات التي شككت في طريقة اعتقال صدام محض خيال.
1 - بريمر: الحكومة العراقية المقبلة ستتمتع بسيادة كاملة في محاكمة صدام.
1 - واشنطن تتشاور مع آنان بشأن عقد اجتماع ثلاثي حول العراق.

---------------فاصل-----------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الحياة اللندنية مقال رأي بعنوان (في إعدام صدام) للكاتب (عبد الله اسكندر) ، يعتبر فيه أن الحديث عن إعدام صدام حسين ، بعد أيام قليلة على اعتقاله ، يعني أن النظرة الثأرية والعنفية هي التي لا تزال تتحكم بالقائمين على الشأن العراقي حاليا.
والحديث عن الإعدام ، قبل تشكيل المحكمة وإعداد ملفات الاتهام على أساس تحقيق شفاف ، وحتى محايد كما يفترض أن يكون القضاء ، يفهم منه الرغبة بالتخلص من صدام في أسرع وقت ممكن ، من دون الاهتمام بتلك السنوات الـ35 التي جرى خلالها بناء الظاهرة الصدامية بأبعادها الحقيقية.
ويدعو الكاتب إلى أن تكون محاكمة صدام هي الأطول والأكثر شفافية، ليس فقط لكشف أسرار فترة حكمه وآلياتها ، وحجم الجرائم التي رافقتها ، وإنما أيضاً للتعرف على أن ممارسته السياسية كانت تتعارض ، وأحياناً تتناقض ، مع الشعارات المرفوعة. كما يدعو إلى طمأنة السنة الذين عانوا هم أيضاً وطأة الاستبداد الصدامي, إلى أن مصيرهم غير مرتبط بمصير الرجل ، وانهم جزء لا يتجزأ من التركيبة العراقية بكل أبعادها.

---------------فاصل--------------

ونستمع فيما يلي ، مستمعينا الكرام ، إلى الرسالة الصوتية التي وافانا بها مراسلنا في القاهرة (أحد رجب) ، وتتضمن ما رصده من شؤون عراقية تناولتها الصحف المصرية اليوم.
(القاهرة)

-------------------فاصل-------------

تنتهي بهذا جولتنا على الصحافة العربية لهذه الساعة. أشكركم على متابعتكم وأدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG