روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين.
من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين صحف السبت:
رئيس مجلس الحكم الانتقالي يصل إلى الإمارات العربية المتحدة في زيارة رسمية.
واشنطن بدأت مفاوضات مع بغداد بشأن الوجود العسكري بعد نقل السلطة للعراقيين.

--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
صحف اليوم تواصل تعليقاتها على الحدث العراقي الأبرز وهو اعتقال الرئيس العراقي المخلوع. ومن مقالات الرأي التي نشرتها صحيفة (الحياة) اللندنية، نطالع مقالا تحت عنوان (أخطر من صدام) بقلم غسان شربل، جاء فيه:
كان صدام حسين رجلاً خطيراً. ترك بصماته على كل شيء. استولى على الحزب وغيّر قواعد التعامل داخله والصعود في هرمه. استولى على الجيش وتلاعب بالقواعد والأصول والأعراف. والأمر نفسه في الإدارة. في عهده لا المحاكم كانت محاكم ولا السفارات سفارات. خرّب كل شيء في كل مكان. لهذا يبدو العراق اليوم وكأنه يحتاج إلى إعادة تأسيس، بحسب تعبيره.
ويخلص الكاتب إلى القول:
إن ما يجري في العراق يجب أن يدق ناقوس الخطر. فنار العراق أخطر من النار اللبنانية، وانفجار البركان العراقي سيعكر أجواء المنطقة بالحمم والرماد والتشنجات... إنها مسؤولية العراقيين والعرب والعالم في منع العراق من التفكك والانتحار. ويأمل كل محب للعراق أن لا تأتي ساعة يقال فيها أن عراق ما بعد صدّام أخطر على نفسه والمنطقة من عراق صدّام، بحسب تعبير الكاتب غسان شربل في صحيفة (الحياة) اللندنية.

--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
قبل أن نواصل هذه الجولة، ننتقل إلى عمان لنستمع إلى قراءة مراسلنا حازم مبيضين فيما نشرته الصحف الأردنية.
(عمان)
--- فاصل ---
في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية، وتحت عنوان (بعد جحر العنكبوت)، كتب صالح القلاب يقول:
بإخراجه من "جحر العنكبوت"... فإن صدام حسين بات صفحة مطوية في تاريخ العراق، ولعلها الصفحة الأكثر سواداً في تاريخ هذا البلد العظيم، الذي لا يستحق أن يحل به ما حل ولا يستأهل هذا الواقع المؤلم، وهذا المستقبل الغامض المفتوح على شتى الاحتمالات، بحسب تعبيره.
ويضيف الكاتب: أضم صوتي إلى أصوات الذين دعوا إلى الكف عن الكتابة عن صدام حسين، لا مدحاً ولا قدحاً..لا ذماً وشتماً ولا تبجيلا وإطراء فلقد انثقب الدف ويجب أن يتفرق الخلان. ولقد انتهت مرحلة مخزية بمشاهد مزرية وحزينة. والآن يجب أن يكون الحديث كله عن مستقبل العراق وعن كيفية إخراج الشعب العراقي من هذه الورطة التي أدخله فيها مغامر أحمق، بحسب تعبير صالح القلاب في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.


--- فاصل ---
بهذا تنتهي جولتنا السريعة على الصحف العربية لهذه الساعة... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG