روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


اعداد و تقديم سالم مشكور

اجمل تحية لكم اعزاءنا المستمعين في هذه الجولة على الشان العراقي كما تناولته صحف عربية .
فاصل

في صحيفة الحياة يطرح الكاتب البيرطاني باتريك سيل اسئلة حول صدام حسين ويجيب عليها بنفسه فهو يسال:
ـ هل كان صدام حسين كما وصفه الرئيس بوش "جلاداً وقاتلاً وطاغية"؟ يجيب:
أجل انه كذلك. كان عهده يفوق التصور في بشاعته وكان يتجاوز بكثير ما هو مطلوب لإبقاء الشعب مستكيناً. كان سادياً فعلاً شأنه شأن أولاده وشأن الكثيرين من حوله. فالقتل والخطف والجلد والاغتصاب أمور عادية في سجونه المريعة. كانت الألسن تقطع إذا ما زلّت وأي شك في الولاء جزاؤه حكم بالموت. فقد تسلق الى رأس السلطة فوق أجساد رفاقه وظل كذلك طوال عهد من الرهبة والرعب.
2فاصل
اما سؤال باتريك سيل الثاني فهو:

ـ هل كانت هذه الأسباب هي التي دعت أميركا وبريطانيا لشن حرب عليه؟ يجيب:
كلا... فسجله كان معروفاً تماماً, ولكنه ما دام يخدم مصالح الغرب كان يحظى بغض الطرف عن تجاوزاته لحقوق الانسان وعن وحشيته. فخلال ثماني سنوات مخضبة بالدماء, بين 1980 و1988, حارب صدام جمهورية ايران الاسلامية من أجل احتواء التهديد الذي يشكله آية الله الخميني واتباعه للوضع السياسي في الخليج... وكان طوال هذه الفترة يتلقى الدعم بالسلاح والمال والمعلومات السرية من جانب الدول الغربية ودول الخليج. كان سفيره يعتبر الصديق الحميم المدلل في واشنطن, كما كان ممثلوه يستقبلون بالحفاوة, والشيكات, في لندن وباريس. ولقد باعته الشركات الغربية المواد الأولية اللازمة لصنع الأسلحة غير التقليدية. وحين ألقى غاز الخردل على الأكراد في حلبجة اتجهت أنظار الغرب الى ايران.

فاصل

وفي الشرق الاوسط تكتب هدى الحسيني قائلة:
ان رؤساء الدول لا يبنون امجادهم على الجماجم. لقد سقط صدام حسين، اذا اردنا ان نحدد سقوطه باعمال رؤساء الدول، وليس عبر المذابح والقمع ودفن جماعات من العزل والابرياء احياء)، لقد سقط صدام حسين كرئيس دولة عندما غزا الكويت معتقدا ان رئيس الدولة العراقية بمفهومه، يحق له الزحف على الكويت واقتلاع ابنائها والاستيلاء على ثرواتها، وسقط مجددا عندما طرد منها ودمر جيشه، لكنه «استأسد» على انتفاضة الشيعة فقتل عشرات الآلاف منهم، وكان الخيار الذي وضعه امام العائلات المرتعبة، اما الخروج من البيوت والاستسلام للقتل او جرف البيوت بمن فيها. وتشهد اشرطة الفيديو المهربة على المعاملة التي تعرض لها الضحايا في البصرة قبل ان يقتلوا. وسقط ايضا كرئيس دولة، عندما سقطت بغداد في التاسع من نيسان (ابريل) الماضي.

فاصل

مستعينا الكرام صحف دمشق مع مراسلنا جان بلات شكاي

فاصل
انتهت الجولة الى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG