روابط للدخول

الملف الاول: انفجار في أحد المباني التابعة للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ببغداد، بول بريمر يؤكد نجاته من محاولةِ اغتيالٍ تعرض لها في أوائل الشهر الحالي


اعداد و تقديم ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه اليوم ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره:
انفجار في أحد المباني التابعة للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ببغداد فجر اليوم، ومسؤول الإدارة المدنية الأميركية بول بريمر يؤكد نجاته من محاولةِ اغتيالٍ تعرض لها في أوائل الشهر الحالي، وموسكو تصدر بيانا عن مباحثات الرئيس فلاديمير بوتن مع المبعوث الأميركي الخاص جيمس بيكر حول قضية الديون العراقية.

وقبل أن نعرض التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية موجزة.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
ونبدأ بمحور الأوضاع الأمنية حيث أعلن مسؤول في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق أن عددا من الأشخاص جرحوا في هجوم استهدف صباح اليوم الجمعة في بغداد مكتبا لهذه المنظمة العراقية.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن شهود أن انفجارا وقع في منزلٍ تابع للحزب السياسي الرئيسي الذي يمثل الشيعة في العراق في ساعة مبكرة من صباح اليوم مما أدى إلى قتل شخص واحد على الأقل وإصابة سبعة آخرين بجروح.
وأكد مسؤول في المجلس وقوع الانفجار ولكن لم تكن لديه تفصيلات أخرى بشأن الحادث. فيما لم يصدر تعليق فوري من القوات الأميركية على الحادث.
وقال شاهد إن المبنى فُجّر بشحنة ناسفة ضخمة.
فيما ذكر سكان آخرون في المنطقة أن المبنى كان مقرا لحزب البعث الذي كان يتزعمه الرئيس المخلوع صدام حسين واستولت عليه ميليشيا المجلس الأعلى للثورة الإسلامية المعروفة باسم فيلق بدر بعد سقوط صدام ولكن كانت عائلات تعيش فيه أيضا.
مراسلنا في بغداد عماد جاسم زار مكان الحادث ووافانا بالتقرير الصوتي التالي.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
على صعيد الوجود العسكري الأميركي، نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مسؤولين كبار في وزارة الدفاع الأميركية قولهم الخميس إن وزير الدفاع دونالد رامسفلد وافق على نشر كتيبة إضافية من الفرقة الثانية والثمانين المحمولة جوا في العراق اعتبارا من كانون الثاني المقبل.
وأضاف المصدر أن رامسفلد وافق على تمديد نشر كتيبة أخرى محمولة جوا للإبقاء على القوة العملياتية للجيش الأميركي في العراق في النصف الأول من العام 2004.
وتندرج هذه الإجراءات التي من شأنها أن تزيد بالآلاف عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق في إطار برنامج تبديل القوات.
التقرير أفاد نقلا عن مصدر البنتاغون بأن هذه الإجراءات "ستعزز القدرات خلال الفترة الانتقالية" موضحا إن دعوة الكتيبة الأولى في الفرقة الثانية والثمانين جاء بطلب من قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال جون أبي زيد.
وأوضح أن الكتيبة الثالثة في الفرقة الثانية والثمانين والمنتشرة منذ آب الماضي في منطقة الفلوجة والرمادي لن تعود إلى الولايات المتحدة قبل نيسان المقبل في حين أن عودتها كانت مقررة في كانون الثاني.

--- فاصل ---
في غضون ذلك، أفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن محطة تلفزيون (إن.بي.سي. نيوز) بأن مسؤول الإدارة المدنية الأميركية في العراق بول بريمر نجا دون أن يصاب بأذى عندما ارتطمت قافلته بشحنة ناسفة وتعرضت لإطلاق النيران في بغداد في السادس من الشهر الحالي.
وفي حادث لم يكشف النقاب عنه من قبل، قالت (إن.بي.سي.) إن بريمر كان عائدا من مطار بغداد عندما ارتطمت القافلة بشحنة ناسفة وتعرضت سيارته المدرعة لنيران أسلحة خفيفة.
وأضافت أن القافلة تمكنت من الابتعاد بسرعة عن المكان وأنه لم يصب أحد في الحادث.
ولم تبلغ سلطة الائتلاف المؤقتة التي يرأسها بريمر وسائل الإعلام بالحادث الذي وقع في نفس اليوم الذي وصل فيه وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد إلى بغداد.
واليوم، أدلى بريمر بتصريحات في مدينة البصرة التي يزورها أكد فيها نجاته من محاولة اغتيالٍ تعرض لها في أوائل الشهر الحالي، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
بريمر زار البصرة رفقة وزيرة الأشغال العامة نسرين مصطفى برواري. وقد اجتمع مع محافظ البصرة بحضور عضو مجلس الحكم الانتقالي عز الدين سليم الذي أدلى بتصريحات لإذاعتنا حول المواضيع التي نوقشت في الاجتماع. التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسل إذاعة العراق الحر في البصرة حيدر الزبيدي.
(تقرير صوتي من البصرة)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل إلى نيويورك حيث اقترح كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة الخميس عقد اجتماع في الخامس عشر من كانون الثاني مع مجلس الحكم العراقي وسلطة التحالف التي تقودها الولايات المتحدة للنظر في طبيعة الدور الذي يمكن أن تلعبه الأمم المتحدة إذا عادت للعمل في العاصمة العراقية بغداد.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن أنان في مؤتمر صحفي أنه تحدث مع مجلس الحكم في العراق الذي من المرجح أن يشارك في الاجتماع ولكنه لم يتفق بعد على موعد محدد مع سلطة التحالف التي تؤيد قيام المنظمة الدولية بدور سياسي في العراق.
وفي هذا الصدد، قال أنان:
"المهم بالنسبة لنا هو الوضوح فيما يتعلق بما نحاول تحقيقه وكيف سنحققه، وما النظام الذي تم تشكيله، وهل أن هذا النظام يتسم بالشمولية والشفافية والنزاهة. بعد ذلك، ينبغي أن نحدد دورنا والعمل الذي سنؤديه مع جميع الأطراف العراقية، بمن فيها آية الله السيستاني".

يشار إلى أن الأمين العام للمنظمة الدولية أصر على دور واضح للأمم المتحدة حتى يمكنه أن يقيم ما إذا كانت المهام المطلوبة تستحق المجازفة الأمنية.
وكان كافة الموظفين الدوليين العاملين في العراق سُحبوا في تشرين الأول بعد تفجيرين تعرض لهما مقر الأمم المتحدة في بغداد.
وحثت الولايات المتحدة المنظمة الدولية على عدم الانسحاب من العراق بعد الهجمات. فيما ناشد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الأربعاء الأمم المتحدة أن تضطلع بدور بارز في بغداد بشكل فوري.
من جهته، قال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون نيغروبونتي إنه ليس على علم بأي دعوة وجهت إلى سلطة التحالف ولكنه ذكر أن الأمم المتحدة أمامها "مجال واسع" لتلعب دورا رئيسيا في العراق.
وأكد أن واشنطن ترحب باسئناف المنظمة الدولية نشاطاتها في العراق.
نيغروبونتي :
"أؤكد ترحيبنا بعودة الأمم المتحدة وجميع الموظفين الدوليين إلى العراق بأسرع وقت ممكن".
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.

وننتقل إلى محور الديون العراقية وإعادة الإعمار حيث قال الكرملين في بيانٍ صدر بموسكو إثر اجتماع الرئيس فلاديمير بوتين مع المبعوث الأميركي الخاص جيمس بيكر الخميس إن روسيا مستعدة للمشاركة في مباحثات نادي باريس للدول الدائنة "في أقرب وقت في المستقبل" من أجل تخفيف عبء ديون العراق.
روسيا تُعتبر من اكبر الدول الدائنة للعراق ولها ثمانية مليارات دولار من اصل الدين وفوائده وفق معلومات نادي باريس الذي يضم تسعة عشر من الدول الدائنة.
وكالة رويترز للأنباء أشارت إلى أن بيان الكرملين كان مماثلا لتعهدات سياسية مشابهة قدمتها خلال الأسبوع الحالي بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا بعد مباحثات مع بيكر وزادت الآمال في التوصل إلى اتفاق على خفض ديون العراق.
وأدلى ناطق باسم البيت الأبيض يرافق بيكر بتصريحات عن الجولة التي يقوم بها المبعوث الأميركي الخاص قال فيها إن "هذه بداية طيبة لكن يجب بذل مزيد من الجهد وسوف يواصل مبعوث الرئاسة الخاص بيكر جهوده وزياراته لعواصم أخرى في الأسابيع القادمة"، بحسب تعبيره.
عن الموقف الروسي الجديد من قضية شطب الديون العراقية، أجريت المقابلة التالية مع فاديم سيمينتسوف، الخبير الروسي في شؤون الشرق الأوسط، الذي أجاب أولا عن سؤال حول نتائج المباحثات بين بوتن وبيكر.
(المقابلة مع الخبير الروسي)

--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه ديار بامرني... إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG