روابط للدخول

الرئيس بوش يقول أن صدام حسين سيواجه العدالة التي حرم الملايين منها، وزير الدفاع الأميركي، يصف اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين اليوم الأحد بأنه يوم تاريخي للشعب العراقي


اعداد و تقديم ناظم ياسين

قال الرئيس جورج دبليو بوش اليوم الأحد إن صدام حسين "سيواجه العدالة التي حرم الملايين منها" غير أن إلقاء القوات الأميركية القبض عليه لن يعني نهاية العنف في العراق.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن بوش في كلمة ألقاها في البيت الأبيض وبثها التلفزيون أن لديه رسالة قصيرة إلى الشعب العراقي، وهي: "لن يكون عليكم أن تخشوا حكم صدام حسين أبدا بعد اليوم"، بحسب تعبيره.
وأضاف الرئيس الأميركي: "لقد انتهت مرحلة مظلمة ومؤلمة من تاريخ العراق. وحلّ يوم مشرق بالأمل".
بوش قال أيضا "بالنسبة للأغلبية العظمى من المواطنين العراقيين الذين يرغبون في العيش أحرارا، رجالا ونساء، يشكل هذا الحدث ضمانة جديدة بأن غرف التعذيب والشرطة السرية ذهبت إلى غير رجعة"، بحسب تعبيره.
وجاء في كلمة الرئيس الأميركي أن "دكتاتور العراق السابق سيواجه العدالة التي حرم الملايين منها. اعتقال هذا الرجل كان أساسيا من أجل بزوغ عراق حر. وهو يؤشر إلى نهاية الطريق بالنسبة له ولجميع من تعدوا وقتلوا باسمه"، على حد تعبير بوش.


وصف وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين اليوم الأحد بأنه "يوم تاريخي للشعب العراقي"، مضيفا أن العراق في طريقه إلى مستقبل من الحرية بدلا من الرعب.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن رامسفلد في بيان أصدرته وزارته أن "الشعب العراقي تحرر الآن بالروح كما تحرر في الواقع. اليوم يستطيع كثير من العراقيين أن يصدقوا ما قلناه من البداية . إن عهد الدكتاتورية الوحشية لصدام حسين قد انتهى، ونظامه الإرهابي قضي عليه"، بحسب تعبيره.

وكان مسؤول الإدارة الأميركية في العراق بول بريمر أعلن في وقت سابق اليوم الأحد نبأ اعتقال صدام حسين قائلا: "لقد وقع في قبضتنا". وأضاف قائلا:"إنه يوم عظيم في تاريخ العراق"، بحسب تعبيره.
وفي المؤتمر الصحفي نفسه، هنّأ عدنان الباجة جي، عضو مجلس الحكم الانتقالي، هنأ العراقيين بنبأ اعتقال صدام، مشيرا إلى أنه ستكون هناك حكومة عراقية مستقلة في حزيران المقبل. وأضاف انه سيطلب من مجلس الحكم اعتبار هذا اليوم باعتقال صدام يوم عيد وطني وعطلة رسمية. كما أعلن أن محكمة عراقية ستحاكم صدام حسين.
من جهته، قال الجنرال ريكاردو سانشيز قائد القوات الأميركية في العراق إن الرئيس السابق كان "متعاونا ويتكلم بسهولة" لدى اعتقاله.
وحول الفترة التي بقي فيها صدام بالحفرة التي كان يختبئ فيها، ذكر انه لا يعرف ولكن الهجوم عليه نُفذ ضده بعد ساعة ونصف الساعة من وصول معلومة مكان اختبائه ليل السبت.
وعما سينقل صدام إلى خارج البلاد قال القائد العسكري الأميركي إنه سيبقى في العراق بالوقت الحاضر . وأضاف أن مطاردة أعوان ومساعدي صدام ستستمر لإلقاء القبض عليهم.
وعن وضع صدام لحظة اعتقاله، أوضح سانشيز انه كان متعاونا جدا ومتعبا وراضخا لقدره.


هذا وعرضت القوات الأميركية شريط فيديو يصور صدام حسين بعد اعتقاله قرب مسقط رأسه في تكريت عند نحو الساعة الثامنة والنصف ليل السبت بالتوقيت المحلي.
وظهر الرئيس المخلوع ملتحيا وهو يخضع لفحص طبي دون أي مقاومة. كما عرضت في المؤتمر الصحفي أيضا صورة أخرى التقطت لاحقا لصدام بعد حلاقة لحيته.

وفي مؤتمر صحفي عقده بتكريت اليوم الأحد، قال الميجر جنرال راي اوديرنو أن القوات الأميركية أخرجت صدام الذي بدا رث الهيئة وملتحيا و"مشتتا للغاية" من حفرة ضيقة أثناء مداهمة مزرعة في قرية الدوار مساء السبت.
القائد العسكري الأميركي الذي أشرف على عملية اعتقال صدام أضاف قائلا: "تم الإمساك به كفأر" ، على حد تعبيره.
ولم تطلق رصاصة واحدة أثناء الاعتقال رغم أن صدام الذي كان يحث العراقيين على القتال حتى الموت كان يحمل مسدسا، بحسب ما ورد في النبأ الذي بثته وكالة رويترز للأنباء.

في واشنطن، أعلن ناطق رئاسي أميركي أن الرئيس جورج دبليو بوش سيلقي كلمة من البيت الأبيض في الساعة الخامسة بعد ظهر اليوم الأحد بتوقيت غرينتش عن اعتقال الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين الذي تلقاه بوش كنبأ "طيب جدا" من شأنه أن يطمئن الشعب العراقي إلى انه "لن يعود".
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الناطق سكوت مكليلان تصريحه للصحفيين إن "الرئيس يعتقد أن هذا نبأ طيب جدا للشعب العراقي. وهو سعيد جدا للشعب العراقي"، بحسب تعبيره.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أكد في وقت سابق اليوم اعتقال الرئيس المخلوع صدام حسين في العراق.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن بيان أصدره بلير أن اعتقال صدام "أزاح غمامة عن شعب العراق. فصدام لن يعود"، بحسب تعبيره.
وقال رئيس الوزراء البريطاني إن القبض على صدام حسين يمهد لمحاكمته أمام محكمة عراقية.

وفي نبأ آخر، أشارت رويترز إلى البيان الذي أصدره مجلس الحكم العراقي في ساعة مبكرة من صباح اليوم عن اعتقال صدام. البيان ذكر أن الرئيس المخلوع محتجز تحت إجراءات أمن مشددة بعدما تم اعتقاله في تكريت بجهد مشترك بين الشعب العراقي في منطقة كردستان وقوات التحالف وبخاصة الفرقة الرابعة التابعة للجيش الأميركي.
وأضاف البيان أن مجلس الحكم يهنئ الشعب العراقي والبشرية جمعاء بهذا النصر العظيم.

من جهته، أعلن عبد العزيز الحكيم، رئيس مجلس الحكم الانتقالي العراقي، من مدريد حيث يجري زيارة رسمية، اعتقال صدام حسين والتحقق من هويته بواسطة فحص للحمض الريبي النووي (دي. أن. أيه.)، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس للأنباء.

وذكر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اليوم أن اعتقال صدام حسين سيترك أثرا كبيرا على الأمن في العراق.
وكالة رويترز نقلت عن زيباري تصريحه لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية في اتصال هاتفي من باريس "أعتقد أن هذا سيترك أثرا كبيرا على الأمن في العراق"، بحسب تعبيره.


وفي نبأ آخر، أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن مواطنين عراقيين أطلقوا أعيرة نارية في الهواء وخرجوا لشوارع بعض المدن في العراق اليوم ابتهاجا باعتقال الرئيس المخلوع صدام حسين.
وقال شهود عيان إن أصوات طلقات بنادق آلية دوّت في شتى أنحاء بغداد بينما قرع عراقيون أبواق سياراتهم وهم يشيرون بعلامة النصر بأصابعهم.

وفي ردود فعل رسميةٍ دولية أولى، قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم إنه سعيد باعتقال قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين في العراق مضيفا أنه يعتقد أن ذلك سيمهد الطريق أمام العراقيين لحكم العراق.
وجاء في النبأ الذي بثته وكالة رويترز من العاصمة الفرنسية أن كاثرين كولونا، الناطقة باسم شيراك، نقلت في اتصال هاتفي عن الرئيس الفرنسي قوله إن اعتقال صدام خطوة كبيرة يجب أن تساهم بشكل كبير في إرساء الديمقراطية والاستقرار بالعراق ويجب أن تسمح للعراقيين بالتحكم من جديد في مصيرهم في دولة عراقية ذات سيادة.


من جهته، بعث المستشار الألماني غيرهارد شرودر ببرقية إلى الرئيس جورج دبليو بوش يهنئه فيها باعتقال الرئيس العراقي المخلوع.
وكالة رويترز نقلت عن شرودر قوله في البرقية "علمت بسعادة غامرة بنبأ اعتقال صدام حسين. أهنئكم على هذه العملية الناجحة".
وأضاف "تسبب صدام حسين في معاناة مروعة لشعبه والمنطقة وأرجو أن يعزز اعتقاله جهود المجتمع الدولي لإعادة بناء العراق وإشاعة الاستقرار فيه"، بحسب تعبيره.


أما رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد فقد ذكر أن اعتقال صدام سيزيل عبئا ضخما عن كاهل العراقيين وسيعزز حملة الديمقراطية في البلاد.
ناطقة باسم هاورد صرحت لرويترز بأن رئيس الوزراء كان سعيدا لدى سماع نبأ اعتقال صدام قرب مسقط رأسه في تكريت.
وأضافت أن رئيس الوزراء الأسترالي "يهنئ عناصر الجيش الأميركي التي ساهمت في هذا الاعتقال.فاعتقال صدام دفعة قوية لقضية الحرية والديمقراطية في العراق"، بحسب تعبيرها.

في واشنطن، قال مسؤولون في البيت الأبيض اليوم الأحد إن القبض على صدام حسين سيساعد في تبديد "أجواء الخوف" المخيّمة على البلاد لكنه لن ينهي على الأرجح المقاومة التي توقع قتلى في صفوف الأميركيين.
وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن بوش كان قد أبلغ في وقت مبكر اليوم بأن القوات الأميركية اعتقلت صدام. كما نُقل عن مسؤول كبير في البيت الأبيض قوله إن "الرسالة إلى الشعب العراقي هي أن أجواء الخوف بدأت تتبدد"، على حد تعبيره.
لكنه أضاف "للأسف ما زال هناك أشخاص في العراق لا مستقبل لهم بسبب ولائهم لصدام. ونتوقع أن يواصلوا القتال حتى الموت"، بحسب ما نقل عنه.



ذكر مسؤول في الإدارة التي تقودها الولايات المتحدة اليوم أن طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق ساعد في تأكيد هوية صدام بعد اعتقاله.
وأبلغ المسؤول الذي اشترط عدم ذكر اسمه وكالة رويترز للأنباء "لقد تم التعرف عليه بمساعدة طارق عزيز." ولم يحدد المسؤول ما يعنيه.



ذكر عدنان الباجه جي، عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق، ذكر في مؤتمر صحفي أن أربعة من أعضاء المجلس نقلوا لرؤية الرئيس المخلوع صدام حسين في الحجز اليوم الأحد وتأكدوا من هويته.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الباجه جي انه متأكد من أن المعتقل هو صدام حسين.
ومضى يقول وقد أحاط به أعضاء من مجلس الحكم أن صدام بدا متعبا ومنهك القوى لكنه لم يكن نادما على ما فعله وكان متحديا.
كما ذكر الباجه جي أن صدام حاول تبرير جرائمه ووصف نفسه بأنه كان حاكما عادلا وصارما في الوقت نفسه.
لكن أعضاء المجلس رفضوا تبريراته وأبلغوه انه كان حاكما ظالما وان جرائمه أودت بحياة الآلاف.
رويترز نسبت إلى الباجه جي قوله أيضا إن أعضاء المجلس اجتمعوا مع صدام في الحجز ثلاثين دقيقة.


أعربت روسيا عن اعتقادها بأن اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين سيساعد في جعل العراق مكانا اكثر أمانا.
وكالة رويترز نقلت عن وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف قوله في بيان صدر في موسكو اليوم الأحد "أننا نعتقد أن إلقاء القبض على صدام حسين سيسهم في تعزيز الأمن في العراق وتعزيز عملية الترتيب السياسي للبلاد بالمشاركة الفعالة من الأمم المتحدة"، بحسب تعبيره.
وأضاف ايفانوف الذي يقوم حاليا بجولة في أميركا اللاتينية أنه يتعين أن يقرر العراقيون فيما بينهم كيف سيعاملون حاكمهم السابق.


في بروكسل، أعرب الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون اليوم الأحد عن ارتياحه لاعتقال صدام حسين.
وكالة فرانس برس نقلت عن جامي شي الناطق باسم روبرتسون أن أمين عام الحلف "يبدي ارتياحه لهذا الخبر الممتاز الذي سيساعد العراق على استعادة استقراره"، بحسب تعبيره.

أعربت إندونيسيا عن أملها اليوم الأحد في أن يسرع القبض على صدام حسين بعملية الانتقال إلى الديمقراطية والحكم في العراق.
وكالة رويترز نقلت عن مارتي ناتاليغاوا، الناطق باسم وزارة الخارجية الإندونيسية قوله "تأخر القبض على صدام حسين كثيرا."
وأضاف "نأمل أن يساعد القبض عليه في عملية المصالحة والإسراع بالانتقال نحو حكم ديمقراطي في العراق حيث تعاد السيادة إلى الشعب العراقي"، بحسب تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG