روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلا بكم في جولة جديدة لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي و سميرة علي مندي وإخراج هيلين مهران.

في جولتنا هذه سنقدم لكم عرضاً موجزاً لعدد من مقالات راي نشرتها صحيفة الحياة اللندنية.

---------- --- فاصل -----
في الحياة اللندنية كتب عبد الوهاب بدرخان قائلاً إن بغداد ستتمكن برأسيها الحاليين: مجلس الحكم والحاكم الأميركي من تلبية الاستحقاق الدولي الأول الذي طلبه مجلس الأمن. أي أن الجدول الزمني لـ"نقل السلطة" وإنجاز الدستور الجديد بات جاهزاً لموعد الخامس عشر من الشهر الجاري.

هذا الجدول يحاول أن يوفق بين مصلحتين: الأولى أميركية ترغب في إحداث تغيير جذري على وضع القوات في العراق قبل شهور من الانتخابات الرئاسية، كي يتمكن الرئيس جورج بوش من خوض حملته متخففاً من الضغوط اليومية للحدث العراقي، مثلما يعتقد الكاتب.

والمصلحة الموازية عراقية من خلال التعامل مع تحفظات آية الله علي السيستاني الذي لا يرى دستوراً جديداً، سوياً ونهائياً، إلا عبر انتخاب الهيئة التي ستدعى الى إقراره، على حد قوله.

ويرى بدرخان أن نشوء حالة حكم عراقية، تعكس التعدد في المجتمع، سيساهم في إشاعة انطباع داخل العراق وخارجه بأن الاحتلال يمكن أن يزول فعلاً بمعزل عن أي جدول زمني قد تحترم مواعيده وقد يتعذّر تطبيقه.
----- فاصل ---

من ناحيته كتب محمد جمال باروت في الحياة اللندنية أن إحدى مفارقات العلاقة ما بين دمشق ومجلس الحكم الانتقالي العراقي تكمن في أنها قد اتخذت موقفاً سلبياً يصل إلى درجة العدائية من مجلس الحكم، ما لبث أن قارب الإيجابية منذ اسبوع على الأقل.

وفي إطار ذي صلة يشير باروت الى إحدى مفارقات العلاقة المعقدة بين دمشق وواشنطن قائلاً إنه في الوقت الذي وصلت فيه العلاقة الأمنية الفعّالة بينهما في ميدان تفكيك شبكة القاعدة إلى أعلى مستوياتها، فإن العلاقة السياسية تردت إلى مستوى غير مسبوق في تاريخها منذ ثلاثين عاماً ونيف على الأقل.

وأضاف الكاتب أن سياسة دمشق العراقية شكلت قبل احتلال العراق وبعده أحد أبرز عوامل تردي العلاقة السياسية بينهما، الذي وصل إلى درجة إشهار واشنطن البطاقة الحمراء في وجهها، والتهديد بـ"احتوائها" أي تطويقها ومحاولة عزلها إقليمياً، على حد تعبيره.
------------- فاصل ------

ومن عَمان وافانا مراسلنا(حازم مبيضين) بعرض لأهم ما نشرته صحف أردنية حول الشأن العراقي.

(عمان)

------------- فاصل-----

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم
لكم أطيب التحيات من معدي البرنامج ومن المخرجة هيلين مهران

ونرجو أن تستمتعوا ببقية برامجنا

على صلة

XS
SM
MD
LG