روابط للدخول

الملف الاول: واشنطن تدافع عن قرارها حرمان معارضي حربها في العراق من عقود اعادة الاعمار، العثور على مخزن للسلاح والذخيرة في تكريت، انان يستبعد عودة الامم المتحدة قبل استتباب الامن


اعداد و تقديم سالم مشكور

طابت اوقاتكم اعزائي المستمعين وهذا سالم مشكور يدعوكم الى ملف العراق الذي يخوض في تطورات الوضع العراقي وما يتعلق به ومنها :

واشنطن تدافع عن قرارها حرمان معارضي حربها في العراق من عقود اعادة الاعمار

العثور على مخزن للسلاح والذخيرة في تكريت يكفي لتنفيذ خمسن هجوما حسب مصدر عسكري اميركي

وانان يستبعد عودة الامم المتحدة قبل استتباب الامن.

ولكن قبل ذلك نتوقف مع نشرة موجزة من الانباء العراقية من ستوديو الاخبار .

اخبار

اهلا بكم ثانية في ملف العراق والبداية مع الاعلان الاميركي باستبعاد الدول التي عارضت الحرب في العراق من صفقات اعادة البناء الذي اثار ردود فعل رافضة لدى معارضي الحرب مثل المانيا وفرنسا وروسيا فيما وصفت كندا القرار بانه غير مفهوم .رئيس الوزراء الكندي الذي يغادر منصبه غدا الجمعة جين كغيتيان قال كما اوردت وكالة الانباء الالمانية ان بلاده ساهمت
من جانبها في تقديم مساعدات لاعادة اعمار العراق لكنه قال انه ما زال يرفض ارسال قوات الى العراق . الصين ابدت من جانبها قلق حيال القرار الاميركي لكنها لم توضح ما اذا كانت مشمولة به ام لا وقال وزير الخارجية الصيبني ا ن بلاده تنظر بقلق الى القرار وانها عملت مع المجتمع الدولي على ايجاد حل للموضوع العراقي.حسب وكالة فرانس بريس . وزير الخارجية الروسي قال ان من مصلحة تسوية سياسية في العراق ان توحد جهود المجتمع الدولي بدل تقسيمها .

من جهتها دافعت واشنطن عن قرارها ووصفته بالمناسب وانه يستهدف دفع الدول المستعدة ، الى ارسال قوات او أي دعم الى العراق ، فيما قال بوش لزعماء الدول الثلاث ان باب الاتصالات ما زال مفتوحا بشان العقود . فيما قال الناطق باسم البنتاغون لورانس داريتا ان من يريد اعلان دخوله التحالف امام الملا فسيرحب به وسيصبح على قائمة من يحصلون على عقود .
وكان المتحدث باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان قال ان الدول التي شاركت الولايات المتحدة وكذلك الشعب العراقي يمكن ان يحصلوا على العقود التي يقدمها دافع الضرائب الاميركي :


(INSERT AUDIO -- McClellan in English -- length :27 -- NC121084)

"اعتقد ان من المناسب ان تكون تلك الدول التي ساندت الولايا ت المتحدة في العراق منذ البداية ، والشعب العراقي ، وتلك الدول التي تساهم الان بارسال قوات الى العراق هي الوحيدة المؤهلة للحصول على العقود الاولية التي يقدمها دافع الضرائب الاميركي ."

وفيما قالت المفوضية الاوروبية ان هذا القرار ينتهك قواعد منظمة التجارة العالمية قال الناطق باسم البيت الابيض ان واشنطن راجعت هذه القواعد وان الخطوة الاميركية منسجمة معها تماما :.

length :14 -- NC121086)

" نعتقد ان كل هذا ينسجم تماما مع التزاماتنا في منظمة التجارة العالمية وقد راجعنا ذلك ثانية . نحن نتحدث عن مساهمات قيمة تقدم من قبل دافع الضرائب الاميركي لجهود اعادة البناء في العراق ".

واليوم وصف الناطق باسم المفوضية الاوروبية ريجو كيمبنن القرار الاميركي بالخطأ السياسي وقال في مؤتمر صحافي في بروكسل امس ان ذلك اشارة غير ايجابية في وقت يسعى المجتمع الولي الى اقمة عراق ديمقراطي وشفاف ومنفتح :


INSERT AUDIO -- Kemppinen in English -- length :28 -- NC121116)

" نشعر باسف عميق لهذا القرار . نحن نعتقد ان القرار غير مقنع ويصعب القبول به . ، الى ذلك فانه خطا سياسي لانع يبعث باشارة غير ايجابية في وقت يسعى المجتمع الدولي بشكل بناء الى ان يجعلوا من العراق بلدا منفتحا وشفافا وديمقراطيا مزدهرا"

كما دعا الناطق باسم المفوضية الاوروبية الولايات المتحدة الى اعادة النظر في انسجام خطوتها مع قواعد منظمة التجارة العالمية .
فاصل

ونبقى في ردود افعال المفوضية الاوروبية فقد صعد المفوض الاوروبي للشؤون الخارجية كريس بلتن حربه الكلامية على القرارالاميركي بحرمان الدول التي عارضا الموقف الاميركي في العراق من عقود اعادة البناء ، اذ اتهم باتن الولايا ت المتحدة بتجديد الانقسامات بين جانبي الاطلسي اضاف باتن ان هذه الخطوة تثبت سلامة موقف الاتحاد الاوروبي في الاصرار على تقديم مساعداتها الى العراق عن طريق صندوق متعدد الاطراف يخضع لاشراف الامم المتحدة والابنك الدولي كما قال.

واليوم نقلت رويترز عن البتاغون اعلانه تاجيل الاعلان عن موضوع الثمانية عشر مليار دولار الاميركية لاعمار العراق الى التاسع عشر من الشهر الجاري بدل اليوم . ياتي هذا بعد اتصالات هاتفية اجراها الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش بالرئيسين الروسي فلاديمير بوتن والفرنسي جاك شيراك والمستشار الالماني شرودر

حول قرار واشنطن استبعاد الدول المعرضة للموقف الاميركي من العقود سالت استاذ العلاقات الدولية في الجامعة الاميركية في بيروت الدكتور شفيق المصري عما اذا كان هدف القرار معاقبة هذه الاطراف على تخليها عن واشنطن ام لاستدراجها الى المساهمة في الملف الامني الان فقال :

شفيق المصري

استاذ العلاقات الدولية في الجامعة الاميركية في بيروت الدكتور شفيق المصري معلقا على قرار واشنطن استبعاد معرضي الحرب في العراق من عقود الاعمار.

فاصل

ونبقى في اطار عملية الاعمار في العراق فقد اعلن وزير التخطيط العراقي الدكتور مهدي الحافظ اليوم عن تشكيل لجنة لمراجعة المشاريع والعقود وتحديد الاولويات واقرار المشاريع المقدمة من خلال المعنونات الدولية لاعمارالعراق . اضاف الحافظ في تقرير حضرته مراسلتنا جمانة العبيدي ان هوية الشركات التي تحصيل عقود الاعمار لا يعني العراقيين بل حو من حقوق الدول المانحة وان ما يهم العراقيين هو جدوى المشاريع والشفافية في التنفيذ: نستمع الى جانب من حديث الوزير مهدي الحافظ مع الاعتذار بسبب رداءة التسجيل:

الحافظ

وزير التخطيط العراقي مهدي الحافظ متحدثا عن انشاء لجنة لدراسو عقود الاعمار في العراق والموقف العراقي من هوية الشركات التي تحصل على العقود.

فاصل

نبقى في ملف العراق لنفتح صفحات الوضع الامني ولكن بعد هذا الفاصل:

فاصل

وفي صفحة الوضع الامني من ملف العراق تحدثت صحيفة الوشانكن بوست عن مساعي اميركية لانشاء جهاز مخابرات عراقي للتجسس على الجماعات والافراد الذين يستهدفون القوات الاميركية والمدنيين العراقيين على حد تعبيروكالة فرانس بريس التي نقلت عن الصحيفة قولها ان وكالة المخابرات المركزية الاميركية تخطط لانشاء الجهاز الجديد بمساعدة من الاردن زان عضوين من جماعة عراقية في المنفى توجها الى مقر الوكالة في فرجينيا لاعداد تفاصيل الجهاز الجديد الذي سييراسه بداية وزير الداخلية نوري البدران .
من جانب اخر قال الامين العام للمم المتحدة ان انه يستبعد عودة الامم المتحدة الى العراق في المستقبل القريب ما لم يشهد الوضع الامني تحسنا ملموسا .
مفاصل

ميدانيا عثر الجيش الاميركي على مستودع اسلحة كبير في مدينة تكريت خلال عملية مداهمة فجر اليوم وقال الليفتانت كولونيل ستيف راسل ان الاسلحة التي عثر عليها وهي قذائف صاروخية ومتفجرات ومعدات تفجير عن بعد تكفي لشن 50 هجوما ووصفها بانها احدى اكثر المستودعات غرابة . العملية اسفرت ايضا عن اعتقال ثلاثة ممن يقودون الهجمات .
وفي الموصل عمليات تفجير جسر وحوادث اخرى يفصلها مراسلنا احمد سعيد :

موصل
فاصل

ومن الموصول الى كركوك حيث تظاهر المئات من السكان العرب مطالبين برفع الظلم عنهم التفاصيل في تقرير مراسلنا سوران الداوودي.
كركوك

فاصل

اعزاءنا المستمعينا وفي شان عراقي من العاصمة الاردنية قال مراسلنا هناك ام الملك الاردني عبد الله الثاني يتابع شخصيا الاستعدادات لتدريب رجال الشرطة العراقيين : التفاصيل في تقرير حازم مبيضين:

عمان

فاصل

هنا نصل الى نهاية ملف العراق

شكرا لاستماعكم الى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG