روابط للدخول

وزير الدفاع الأميركي يخطط لتسريع عملية تولي قوى الأمن العراقية مهام ملاحقة المخربين، مسؤول بارز في الأمم المتحدة يحذر من اعادة موظفي المنظمة الدولية الى العراق


اعداد و تقديم سامي شورش

إذاعة العراق الحر في براغ
سيداتي وسادتي
في ما يلي أقدم لكم نشرة موجزة لأهم الأخبار العراقية:

*) قال العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني إن الرئيس السوري بشار الأسد في حاجة الى بذل جهود أكبر لضمان امن حدوده مع العراق ومنع تسلل عناصر مسلحة الى العراق.
وأضاف العاهل الاردني في مقابلة مع شبكة سي إن إن الفضائية الأميركية أن الحدود الاردنية العراقية هي أكثر الأشرطة الحدودية أمناً، مضيفاً ان ايران بذلت من ناحيتها جهوداً لحماية حدودها، لكن الحدود السورية لا تزال غير آمنة.
على صعيد ذي صلة، أكد الرئيس الدوري السابق لمجلس الحكم ابراهيم الجعفري أن العراق لن يسمح لأحد بالتدخل في شؤونه الداخلية.
وكالة فرانس برس نقلت عن الجعفري في ندوة أقيمت في الكويت دعوته ايران والدول الخليجية الى وقف عمليات التسلل الى داخل العراق، محذراً هذه الدول من أنها ستواجه عواقب وخيمة في حال استمرت في غضّ نظرها عن عمليات التسلل.

*) أكد ناطق بإسم سلطة التحالف أن العراق في حاجة الى جهاز قوي للاستخبارات، مضيفاً أن الجميع بمن فيهم سلطة التحالف ومجلس الحكم والأحزاب العراقية، يدركون أهمية بناء جهاز قوي للاستخبارات. كما ان الجميع يعرفون في الوقت ذاته حساسية هذا الموضوع بالنسبة الى العراقيين الذين ذاقوا كثيراً نتيجة ممارسات اجهزة الاتسخبارات في عهد صدام حسين على حد تعبير الناطق الذي لم يذكر اسمه.

*) قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إنه يخطط لتسريع عملية تولي قوى الأمن العراقية مهام ملاحقة المخربين. واضاف رمسفيلد في تصريحات أدلى بها في طريق عودته الى واشنطن بعدما أنهى زيارة الى كركوك وبغداد استغرقت يوماً، أن وزارة الدفاع الأميركية متحمسة لتسليم العراقيين واجبات أمنية حتى في حال أن كثيراً من عناصر الامن والشرطة العراقية لم تتلق سوى تدريبات محدودة.

*) حذر بيان اصدرته هيئة علماء الدين المسلمين في العراق من مغبة انشاء ميليشيات من القوى الكردية والشيعية لمساعدة القوات الأميركية في العراق، معتبراً أن انشاء هذه الميليشيات لن يفض سوى الى اندلاع حرب أهلية وتفكيك الدولة العراقية.
وكالة فرانس برس نقلت عن البيان أن إنشاء الميليشيات بالإعتماد على عدد محدود من العراقيين وتجاهل الآخرين سيدفع بهؤلاء الى جبهة المعارضة ويمهد لتقسيم العراق وينشر العنصرية.
يذكر أن الحاكم المدني الاميركي بول بريمر عارض فكرة انشاء ميليشيات حزبية، مشدداً على ان هذه الميليشيات لا مكان لها في العراق الجديد.

*) ذكرت وكالة فرانس برس أن ثمانية وعشرين طفلاً عراقياً مريضاً أو مصاباً نقلوا بمعية أفراد في عوائلهم الى المستشفيات اليونانية لتلقي العلاج. وأضافت الوكالة أن الاطفال العراقيين وصلوا الى اثينا الاسبوع الماضي في اطار خطة مساعدات تنفذها منظمة اطباء العالم غير الحكومية - فرع اليونان.

*) في موضوع آخر، نسبت وكالة فرانس برس الى سعد الزبيدي أحد مستشار وزير الاسكان والتعمير ان العراق يعاني مشكلة حادة في قطاع الاسكان، مشيراً الى ازدياد نسبة الايجارات التي تدفع بألوف العوائل الى الشوارع أو الى البنايات الحكومية المهجورة نتيجة عدم توافر السكن اللائق.

*) توقّع قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز أن تزداد اعمال العنف خلال الأشهر المقبلة، مضيفاً في مؤتمر صحافي عقده اليوم أنه يتوقع إزدياد اعمال العنف خلال شهري حزيران وتموز المقبلين حيث موعد انتقال السلطات السيادية الى العراقيين.
من ناحية ثانية، شدد الجنرال الأميركي على ان القوات الأميركية لا تزال تعتبر القاء القبض على صدام حسين ضمن أهدفها المركزية.

*) أفاد الناطق بإسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد بأن ما يعانيه العراق ليس أزمة في المجال النفطي، إنما هو نقص موقت في امدادات الوقود.
وكالة فرانس برس نقلت عن جهاد إن العراق إذ يستورد المشتقات النفطية لمواجهة النقص الحاصل في اسواقه المحلية، فإن انتاجه النفطي في ازدياد ونسبة العمليات التخريبية التي تستهدف المنشآت والأنابيب النفطية العراقية في انخفاض.

*) من جهة أخرى، قُتل جندي أميركي فيما أصيب اثنان آخران بجروح حينما انفجرت اليوم قنبلة مزروعة على إحدى الطرقات وسط مدينة الموصل. وكالة فرانس برس نقلت عن ناطق عسكري أميركي ان الانفجار حدث في منتصف النهار في منطقة الرفاعي حينما مرّت ثلاث مدرعات أميركية من نوع هامفي .

*) نظمت جموع من العراقيين تظاهرة في مدينة الحلة طالبوا خلالها بتنحية محافظ بابل اسكندر وتوت نظراً لإرتباطاته السابقة مع حزب البعث الحاكم. وكالة فرانس برس قالت إن المتظاهرين الذين احتشدوا أمام مبنى المحافظة أكدوا أنهم لن يتفرقوا الى حين تنحية وتوت من منصبه.

*) أكد مسؤول ياباني بارز أن القوات اليابانية التي ستنتشر داخل الاراضي العراقية ستتولى إنجاز مهام انسانية رغم أنها ستُزوّد بأسلحة ومعدات حربية متطورة.
في السياق نفسه، ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن الحكومة اليابانية قررت تعزيز ترسانة الاسلحة التي ستستخدمها القوات البرية اليابانية في ميدان اعادة التعمير في جنوب العراق.

*) حذر مسؤول بارز في الأمم المتحدة من اعادة موظفي المنظكة الدولية الى العراق. وكالة فرانس برس نقلت عن مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة كول تشادرا غاوتام أن الحالة الأمنية في العراق تسير نحو الأسوأ، وأن هذا السوء يجعل من عودة موظفي الأمم المتحدة أمراً غير محمود العواقب.

سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي هذه النشرة الموجزة ....الى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG