روابط للدخول

الملف الثاني: مقتل مدير الامن السابق في بغداد، رامسفيلد يعلن في بغداد اليوم انه يجب الاسراع ببرنامج تدريب ونشر قوات امن عراقية فيما تعمل واشنطن من اجل اعادة السيادة الى الشعب العراقي


اعداد و تقديم محمد علي كاظم

مستمعينا الكرام
طابت اوقاتكم واهلا بكم. هذا هو موعدكم اليومي مع ملف العراق الذي يعده اليوم محمد علي كاظم ويخرجه ديار بامرني .
وسنتابع في هذه الفترة تقارير وتعليقات حول زيارة وزير الدفاع الاميركي الى العراق، فيما نقف عند تصريحات لبول بريمر حول امكان بقاء القوات الاميركية الى ما بعد نقل السلطة الى العراقيين.
لكننا نبدا اولا بموجز من الاخبار :
فاصل
اصيب احد عناصر قوات الدفاع المدني العراقي بجروح يوم السبت اثر هجوم بقذيفة هاون تعرض له احد معسكرات الدفاع المدني في منطقة شمال شرق بغداد، حسبما افاد مسؤول في الدفاع المدني.
كما نقلت فرانس بريس عن شاهد عيان مقتل مدير الامن السابق في بغداد في عهد صدام حسين اللواء خلف الالوسي يوم السبت في منزله.
وقال الشاهد وسام عيدان الذي يعمل داخل منزل القتيل في حي اليرموك ببغداد ان اربعة مهاجمين اطلقوا النار على اللواء الالوسي البالغ 50 سنة فاردوه قتيلا.
واكد شقيق القتيل رعد عبد الكريم من المستشفى الذي نقلت اليه الجثة مقتل شقيقه، مشيرا الى ان اربعة مجهولين دخلوا المنزل واطلقوا النار عليه. وقال قتل على الفور وفر المهاجمون.
وكان اللواء الالوسي مسؤولا عن الامن في المنطقة التي تقع في الضفة الغربية من نهر دجلة في بغداد.
الى ذلك ، افادت وكالة فرانس بريس بان قافلة هنغارية تعرضت لاطلاق نار دون ان تلحق بها اية اصابات. ونقل تقرير لوكالة عن ناطق باسم فرقة القوات المتعددة التي تقودها بولندا في وسط العراق ان الحادث وقع بعد ظهر السبت عندما كانت القافلة تتحرك شمال السماوة متجهة الى مقر الفرقة في الحلة لافتا الى ان الدورية ردت على النار وواصلت مسارها نحو مقراتها.
كما ذكرت وكالة ابناء "ريتزو" الدنماركية السبت ان عبوة ناسفة انفجرت الجمعة لدى مرور عناصر من الشرطة الدنماركيين قرب البصرة في جنوب العراق، من دون ان يؤدي الحادث الى وقوع اصابات.وافادت مصادر عدة ان الشرطيين اضطروا الى ترك آليتهم المدرعة في مكان الانفجار.
وقد ندد وزير الخارجية الدنماركي بير ستيغ مولر بالعملية، مؤكدا انها لم توقع ضحايا.واضاف ان تدريب الشرطة العراقية يساهم في ارساء الامن والاستقرار في المجتمع العراقي.
فاصل
اعلن وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد في بغداد يوم السبت انه يجب الاسراع ببرنامج تدريب ونشر قوات امن عراقية فيما تعمل واشنطن من اجل اعادة السيادة الى الشعب العراقي.
وكان رامسفيلد يتحدث بعد وصوله الى بغداد قادما من مدينة كركوك في شمال العراق حيث بدأ التعرف بطريقة مباشرة على الاحوال السياسية والعسكرية في العراق.
وقال رامسفيلد انه يود الاسراع بتجنيد وتدريب ونشر عراقيين في مختلف أفرع قوات الامن...
يذكر ان رامسفيلد وصل فجر السبت الى مدينة كركوك الغنية بالنفط قبيل انتقاله الى العاصمة بغداد.. التفصيلات في تقرير يقدمه اكرم ايوب:
( اكرم ) وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد إلى بغداد بعد تحليق طائرته فوق العاصمة وسط كوكبة من المروحيات، قبل أن تحط في قاعدة للفرقة 82 المجوقلة جنوب بغداد.
وكان رامسفلد قام بزيارة مفاجئة إلى مدينة كركوك في شمال العراق التي وصلها في وقت مبكر من صباح السبت.وقد استقبل الجنرال ريموند اوديرون قائد فرقة المشاة الرابعة التي تعرضت لهجمات المسلحين في شمال بغداد رامسفلد الذي يقوم بزيارته الثالثة إلى العراق منذ سقوط نظام صدام حسين في نيسان الماضي.
وكالة رويترز نقلت في تقرير لها من كركوك الغنية بالنفط عن الوزير الاميركي الذي يعتبر مصمم حرب اطاحة نظام صدام حسين في العراق نقلت عنه القول وهو يعلق على محاولات تعقب أكثر الهاربين أهمية بمن فيهم صدام حسين ان فرصنا في العثور بالمصادفة على أحد أكثر الرجال أهمية صفر.
وأطلع اوديرنو وزير الدفاع الامريكي على التقدم الذي أحرزته العمليات في الأراضي الواسعة التي تسيطر عليها قواته والتي تمتد من شمال بغداد إلى كركوك وشرقا إلى الحدود الايرانية.
واعرب القائد الميداني عن اعتقاده باحراز بعض التقدم الجيد الحقيقي خلال الأسابيع الثلاثة الماضية أو نحو ذلك من حيث اعتقال بعض الشخصيات الرئيسية التي قال ان لها تاثيرا على منطقة العمليات التابعة له باسرها.
وردا على أحد الاسئلة من رامسفيلد قال اوديرنو إنه لا يحتاج إلى قوات امريكية اضافية مضيفا بمرور الوقت سنستطيع بلا شك الاعتماد على عدد أقل من القوات نظرا لزيادة عدد العراقيين الذين يجري تدريبهم للعمل في الوحدات الأمنية..( انتهى اكرم )
تفصيلات اخرى عن زيارة كركوك من مراسلنا سوران داوودي الذي حاور نائب محافظ المدينة وضابطا عراقيا سابقا:
كركوك
هذا وقد علق محلل سياسي عراقي على زيارات مفاجئة قام بها للعراق اخيرا كبار المسؤولين الاميركيين.. عبد الحميد زيباري ومزيد عن هذا الموضوع:
اربيل
فاصل
اكد الحاكم المدني الاميركي في العراق السفير بول بريمر انه واثق من ان قوات التحالف ستبقى في العراق بعد نقل السلطة الى العراقيين قبل نهاية العام 2005.
وقال بريمر في برنامج "حوار مع الصحافة" بثه التلفزيون العراقي مساء الجمعة ان الجانب الاميركي اخبر مجلس الحكم بأن واشنطن تنوي توقيع اتفاقيات تسمح لقوات التحالف بالاستمرار في مساعدة العراق في الدفاع عن نفسه وفي الدفاع ضد عناصر النظام السابق بعد الاول من تموز المقبل وهو موعد نقل السلطة الى العراقيين. واضاف ان هذه المفاوضات ستبدا السنة المقبلة.
واوضح بريمر انه وبحسب استطلاعات الرأي التي نشرت في العراق فان هناك رسالة واضحة جدا، فأغلبية من 95 بالمائة من الشعب العراقي يرحبون بتحرير العراق من طغيان صدام وان نسبة عالية من الشعب العراقي ما زالت ترحب بقوات التحالف ومساعدتها في استقرار الاوضاع في العراق بسبب الخطر الذي يشكله بعض عناصر النظام السابق.
وقال بريمر الذي كان يرد على اسئلة يطرحها صحافيان عراقيان يجلسان معه حول طاولة دائرية بيضاء قال ان من وجهة نظره فأن الحكومة العراقية ومجلس الحكم واخيرا الحكومة الانتقالية سيرغبون في مساعدة التحالف في شهر تموز لان قوات الامن العراقية لن تكون جاهزة في ذلك الوقت.
واكد المسؤول الاميركي ان الحكومة الانتقالية والتحالف سيتوصلان الى اتفاقيات تقوم بموجبها الحكومة الانتقالية بدعوة التحالف لمساعدة الشعب العراقي في متابعة معركته ضد الاشخاص المعادين للحكومة وضد الارهابيين الدوليين وقال :سنتوصل الى هذا الاتفاق قبل نهاية شهر حزيران المقبل وسيظل ساري المفعول طالما هناك رغبة من الحكومة العراقية بتواجد قوات التحالف هنا.
واعتبر بريمر محاربة الارهابيين امرا مهما جدا لكون العراق اصبح جبهة مهمة في الحرب الشاملة ضد الارهاب فالعديد من الارهابيين جاؤا الى العراق الان وان هناك محاولة لتحسين السيطرة الامنية على حدود العراق منعا لعمليات التسلل وللاستفادة من شرطة الحدود العراقية لتلك الغاية مشيرا الى ان محاربة الارهاب يعد الاولوية بالنسبة لقوات التحالف ولقوات الشرطة العراقية.
فاصل
تلقى مسؤولون في الحكومة العراقية والسلطة المدنية الاميركية في العراق تعيين الرئيس الاميركي جورج بوش وزير الخارجية الاسبق جيمس بيكر في موقع المسؤول عن بحث الديون العراقية تلقوه بالترحاب.. التفصيلات في تقرير تقدمه ميسون ابو الحب:
( ميسون ) رحب وزير المالية اياد الكيلاني بتعيين وزير الخارحية الاميركي الاسبق جيمس بيكر مبعوثا خاصا لموضوع الديون العراقية . وراى الكيلاني في تصريح صحافي في بغداد ان هذا التعيين سيخلق ديناميكية مهمة في عملية خفض الالتزامات الخارجية للعراق.
الوزير العراقي اشار ايضا الى ان خفض قيمة الدين في بلد اربكته الحرب سيعطي دفعا للتنمية الاقتصادية والامن الداخلي تاركا وراءه الفترة الضبابية للنظام السابق.
ودعا الكيلاني الدول المانحة الى اظهار سخائها.وقال ان تعيين بيكر من شانه المساهمة في تخفيفي عبء الديون الخارجية العراقية.
وكان البيت الأبيض اعلن يوم الجمعة ان الرئيس جورج بوش عيّن وزير الخارجية والخزانة الأميركي السابق جيمس بيكر مبعوثاً خاصاً له للإشراف على المحادثات الخاصة بإعادة جدولة الديون المترتبة على العراق .
وقال ناطق باسم سلطة التحالف في العراق ان الحاكم المدني الاميركي بول بريمر رحب هو الاخر بتعيين بيكر، مذكرا بان خفض الديون العراقية كان على الدوام اولوية مهمة بالنسبة لادارته.
يذكر ان البيت الابيض اعلن هذا التعيين قبل نصف ساعة فقط من جلسة استماع الى الوضع في العراق.
وكشف الناطق بإسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان للصحفيين ان بيكر سيبحث في إمكانية خفض ديون العراق وإعادة جدولتها .
وكان مجلس الحكم الانتقالي العراقي دعا المجتمع الدولي الاسبوع الماضي الى الموافقة على اعادة جدولة الديون الخارجية للعراق..( انتهى ميسون )
فاصل
لا زلتم تستمعون الى ملف العراق اليومي من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد فاصل قصير :
فاصل قصير
تعليمات جديدة حول سفر العراقيين الى الخارج وتحديد السفر بالايفادات والتجارة والحالات المرضية.
فاصل اعلاني
ذكر تقرير لمراسلنا في عمان ان الحكومة الاردنية تبحث مع السلطات العراقية والاميركية في بغداد تدريب موظفي نقطة الجمارك القائمة على الحدود بين البلدين فيما تم نقل معسكر يضم عددا من الفارين العرب والاجانب بسبب الحرب في العراق ، نقله من الاراضي الاردنية الى الاراضي العراقية : حازم مبيضين:
عمان
فاصل
نقل فلاح حسن مراسلنا في بغداد ان تعليمات جديدة صدرت لتنظيم السفر الى خارج العراق.التفصيلات في سياق هذا التقرير:
بغداد

على صلة

XS
SM
MD
LG