روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم سيداتي وسادتي ، مرةً أخرى نطالع وإياكم أبرزما نشرته الصحف العربية من مقالات رأي وتعليقات عن الشأن العراقي.

***********

صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن تنشر تقريراً من عمان تقول فيه ان البرلمان الأردني مستاء بعد رفض التحالف الإعتراف بعدد الأردنيين المعتقلين في العراق ، وان الحكومة الأردنية لا تريد الخضوع للضغوط التي تمارسها عليها شخصيات بارزة في طبقة حكام العراق الجدد في ما يتعلق بأموال العراق المودعة في البنوك الأردنية او العاملة في الأردن ، لكنها تجد صعوبة في تجاوز هذا الملف الشائك مع إصرار الشخصيات العراقية على مطالبتها ، ليس بأموال الحكومة العراقية في الأردن فقط ، بل بأموال شخصية تدعي هذه الشخصيات بانها تعود إما لصدام حسين شخصيا او لأفراد من عائلته او لمقربين منه كانوا يديرون مصالح تجارية وإستثمارية له في الساحات المجاورة.

**********
وفي صحيفة النهار اللبنانية تكتب سحر بعاصيري تعليقاً عن القرار الخاص بانشاء قوة شبه عسكرية من ميليشيات تابعة لخمسة احزاب كبرى في العراق تعمل مع القوات الخاصة الاميركية لمطاردة منفذي العمليات وتنتشر في البداية حول بغداد ، تقول فيه ان قوات التحالف قررت الآن ان خلاصها سيكون بالتراجع عن قرارها نزع سلاح الميلشيات العراقية وانشاء ميليشيا موسعة او جامعة تكون الواجهة الجديدة في مقابل منفذي العمليات. بكلام آخر مسلحون عراقيون يموتون بدل جنودها .
وتشير الكاتبة الى انه لم يكن مستغرباً ان يرحب عدد من اعضاء مجلس الحكم العراقي بمثل هذا القرار بل ان يعلنوه موضوعاً يتدارسونه ، خصوصاً ان المقصود هو الميليشيات التابعة لاحزاب شيعية وكردية . كما لم يكن مستغرباً ان يرفض اعضاء مستقلون في المجلس هذا الطرح وان يعتبره احدهم "رعونة كبيرة"، مستغرباً التوجه الى تشريع الميليشيات بدل حلها.

وتقول بعاصيري في تعليقها ان مبدعي البنتاغون لا يعنيهم الترحيب او الرفض لانهم وجدوا الحل لاية مخاوف من الميليشيات اذ قال دوغلاس فايث ان الاميركيين "لا يجندون في هذه الميليشيات الا الذين تخلوا عن ولائهم الحزبي ولا يتصرفون على اساس انتمائهم السابق". هكذا ببساطة. ولكن كيف.
وتخلص الكاتبة الى القول ان اميركا اختارت اذاً "العرقنة". وقد يكون من المبكر الجزم بوصولها الى ما وصلت اليه "الفتنمة". لكنها تبدو خطوة متقدمة على طريق مألوفة تحمل خطراً اضافياً يتمثل في البعد الطائفي والعرقي.

**********
قراءة في الصحف المصرية من مراسلنا في القاهرة أحمد رجب ...
**********
مستمعي الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG