روابط للدخول

المهام و المشاكل التي تواجهها شبكة الاعلام العراقية.


في جو الحرية الذي شهده العراق بعد سقوط النظام السابق نشأت شبكة الاعلام العراقية، التي اخذت تتحرك بخطوات ثابته، نحو كسب المستمعين و المشاهدين العراقيين، في ظل اجواء تتنافس فيها العديد من القنوات الفضائية العربية و العالمية. ميسون ابو الحب اطلعت على تقرير عن شبكة الاعلام العراقية، بثته وكالة انباء عالمية، و أعدت له العرض التالي

بدأت وكالة فرانس بريس تقريرها بالقول إن غالبية الفتيات اللواتي يعملن في شبكة الاعلام العراقية في عقد العشرينات بعضهن سافرات وبعضهن يرتدين الحجاب غير انهن جميعا اعربن عن اصرارهن على الاستمرار في العمل وعلى عدم الخضوع إلى التهديدات التي تتعرض لها هذه الشبكة، حسب قول الصحيفة التي وصفت مصدر هذه التهديدات بالاصوليين وبالموالين لنظام صدام حسين المخلوع. ونقلت الوكالة عن شيرين الرماحي قولها إن في امكان رجال الدين ان يقولوا ما يشاؤون في خطبهم الدينية وفي امكانهم اصدار فتاوى في النجف أو في أي مكان آخر ضد هذه المحطة غير انها لا تهتم، كما ورد في الوكالة. واضافت شيرين بالقول: انا صحفية حرة وانا امراة حرة ثم اكدت كما اكدت زميلات لها إن رجال الدين والاخرون لا يتمكنون من تقييم حرية الصحافة الجديدة في العراق ومن استيعابها تمام الاستيعاب. وقالت شيرين أيضا إنها ترتدي الحجاب لانها ترغب في ذلك ولا يمكن لاحد ان يجبرها على غيره. ويذكر هنا ان شبكة الاعلام العراقية بدأت البث بعد فترة قصيرة على سقوط النظام العراقي السابق وان سلطة التحالف المؤقتة هي التي تشرف عليها. وسألت مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد عن الشبكة وعن مستواها الاعلامي فأجاب مراسلنا في بغداد نبيل الحيدري:
نبيل 1

كان هذا مراسل الاذاعة في بغداد نبيل الحيدري.
ولاحظت وكالة فرانس بريس من جانب آخر أن مسؤولا من المجلس الاعلى للثورة الإسلامية واسمه صدر الدين القباني، هدد شبكة الاعلام العراقية حسب ما ذكرت فضائية الجزيرة الاسبوع الماضي، هددها بتعبئة الشارع العراقي ضدها حسب ما ذكرت الوكالة، أما السبب فهو اتهام الشبكة ببث برامج وصفت بكونها غير لائقة.

ونقلت الوكالة عن المدير العام للشبكة السيدة شميم رسام قولها ان الامور ليست سئية إلى هذا الحد ونقلت قولها أيضا إن وفدا من النجف زارها قبل اسبوعين حيث جرى تبادل لوجهات النظر وأضافت السيدة شميم بالقول إن هناك حاجة كبيرة إلى إنتاج عراقي وذلك لان سبعين إلى ثمانين بالمائة مما تبثه شبكة الاعلام العراقية هو إنتاج عربي أو أجنبي. وسألت مراسلنا عن الانتقادات التي توجه إلى شبكة الاعلام العراقية، فقال:

نبيل 5

ونقلت الوكالة عن سحر الابراهيمي التي تعمل في شبكة الاعلام العراقية إن الشبكة تلقت عددا من التهديدات غير انها تشعر بالاطمئنان لان مقر المحطة يقع في مجمع سلطة التحالف المؤقتة. وذكرت سحر الابراهيمي لمراسل الوكالة قصة حدثت معها عندما عرضت برنامجا عن كيفية استخدام النظام السابق الايتام وكيفية تعرض هؤلاء الايتام إلى غسيل للدماغ كي يتحولوا إلى رجال حماية لصدام وكي ينخرطوا في منظمة فدائيي صدام السابقة. وقالت سحر إنها تلقت بعد ذلك تهديدات. ومن جانب آخر نقلت الوكالة عن السيدة شميم رسام ان افضل طريقة للتعامل مع عامل التنوع في العراق هو عرض برامج محلية حسب المناطق وأكدت ان هناك توجها في هذا المضمار. وسألت نبيل الحيدري عن الجهود التي تبذلها شبكة الاعلام العراقية في المجال الاعلامي فقال:
نبيل 2


كان هذا مراسلنا نبيل الحيدري في بغداد يحدثنا عن شبكة الاعلام العراقية وهو الموضوع الذي تناولته فرانس بريس في أحد تقاريرها وقد عرضته لكم ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG