روابط للدخول

الملف الاول: أنباء عن إحتمال قتل أو أسر عزت إبراهيم الدوري في كركوك، إستطلاع للرأي في العراق يشير الى ان الغالبية العظمى من العراقيين لا تثق مطلقا بقوات التحالف


اعداد و تقديم كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم مستمعينا الكرام وأهلاً بكم...
أطيب تحية من كفاح الحبيب معد ومقدم ملف العراق ومن فريال حسين التي تشاركني في التقديم .. ومن ديار بامرني في الإخراج ..
مستمعي الأعزاء على مدار الدقائق المقبلة سنستعرض وإياكم أهم تطورات الشأن العراقي ، ومن بينها :

·
أنباء عن إحتمال قتل أو أسر عزت إبراهيم الدوري في كركوك .....
·
وإستطلاع للرأي في العراق يشير الى ان الغالبية العظمى من العراقيين لا تثق مطلقا بقوات التحالف.....

ولكن قبل تفصيل فقرات ملف العراق نتوقف مع عرض لأهم الأخبار العراقية ...

( الأخبار )

سيداتي وسادتي نعود الى فقرات ملف العراق ... ونبدأ بما نقلته وكالة رويترز للأنباء عن موفق الربيعي عضو مجلس الحكم قوله ان عزة ابراهيم الدوري أحد أبرز مساعدي الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ربما يكون قد قتل أو اعتقل خلال حملة أمريكية في مدينة كركوك ، مؤكداً انه كان على اتصال مع القوات الامريكية ... لكن الجيش الامريكي لم يصدر تأكيدا بعد .
وذكرت وكالات الأنباء ان عملية دهم ضخمة شنتها القوات الأميركية مساء الاثنين في كركوك ولم يصدر الجيش الامريكي تأكيدا بعد .. فيما أفاد مراسلنا في كركوك سوران الداوودي ان حملة تفتيش واسعة النطاق جرت في قصبة الحويجة بالقرب من كركوك .. الى التفاصيل :
( تقرير سوران الداوودي 2:37 )

*******
أعلنت الشرطة العراقية عن اعتقال ضابطين كبيرين في الحرس الجمهوري السابق في مدينة الموصل اثناء جلوسهما في احد المقاهي .
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الضابط فتحي عبد الله الزبيدي الذي شارك في عملية الاعتقال قوله ان احدهما كان يحمل اربعين الف دولار ، وان الجيش الاميركي قام بتنفيذ العملية بمشاركة الشرطة العراقية .
وأضاف الزبيدي انه يشتبه في ان الضابطين على صلة بعزة ابراهيم الدوري الذي تبحث عنه قوات التحالف حثيثا.

من جهة اخرى اعلنت الشرطة أيضاً عن اعتقال شاب لم يعلن عن هويته في مدينة الموصل بينما كان يحمل قاذفتي صواريخ مضادة للدروع .
كما أفاد مراسلنا في الموصل أحمد سعيد ان حملة إعتقالات واسعة شملت خمسة وثمانين من بقايا الموالين لصدام وعناصر من حركة أنصار الإسلام ، كذلك إعتقال أحد المشتبه في تورطهم في إسقاط مروحية أميركية ... إضافة الى تصريحات من مسؤولين عسكريين أميركيين يؤكدون فيها ان أجهزتهم تمكنت من القضاء على تلوث المياة في المدينة : التفاصيل في نص التقرير التالي :

( تقرير أحمد سعيد – الموصل )

**********

قال أحمد الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي وعضو مجلس الحكم ان مهمتين عاجلتين تواجهان العراق في هذا الوقت هما إلحاق الهزيمة بصدام وإرهابييه ، وترسيخ ديمقراطية حقة تستند الى مبادئ حقوق الإنسان والعدالة وسلطة القانون ، مؤكداً ان العراقيين قادرون على إنجاز هاتين المهمتين بمساعدة من المجتمع الدولي ..
وأضاف الجلبي في مقال نشرته صحيفة فيلادلفيا إنكوايرار قائلاً ان أفضل وسيلة لإلحاق الهزيمة بالقوى الإرهابية الموجودة في البلاد هي إشراك العاقيين أنفسهم في عملية تحقيق الأمن ...
وأوضح الجلبي ان على مجلس الحكم ان يعمل يداً بيد نحو إنجاز مسودة الدستور العراقي ، وقال اننا لانتوقع من الشعب العراقي ان يصطف خلف قيادة جديدة إذا لم نثبت مابيننا إلتزامنا القاطع بنظام ديمقراطي فيدرالي ..

من جانب آخر اعلن عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الاعلى للثورة الإسلامية الذي تولى امس رئاسة مجلس الحكم في خطاب افتتاحي ان هدفه الاول سيكون دفع مسيرة نقل السلطة .
وعلم انه تم تكليف لجنة مكونة من اربعة من اعضاء المجلس بالعمل على التوصل الى اتفاق بشأن صيغة لانتخاب هيئة تشريعية مؤقتة طالبت بها المرجعية الشيعية وابرز الاحزاب السياسية الشيعية .
وقال عادل عبد المهدي ممثل المجلس الاعلى للثورة الاسلامية الذي يحضر اجتماعات مجلس الحكم ، ان اللجنة الرئاسية كلفت اربعة اعضاء بمهمة الاتفاق بشأن مقاييس نقل السلطة بشكل يزيل الغموض وتحفظات بعض الاطراف .
واضاف عبد المهدي ان المناقشات داخل المجلس المنقسم بشأن هذه المسالة بين داع للانتخاب ومناصر لتعيين الهيئة التشريعية تمثل تبادلا لوجهات النظر وليس من المستحيل التوصل الى اتفاق.
وقال يجب ان يكون لدينا نوع من التمثيلية مع اخذ الظروف الامنية الحالية في الاعتبار، معتبرا انه يمكننا احترام الاجال والاقتراب اكثر ما يمكن من ارادة الشعب ، فلا تناقض في ذلك .


مستمعينا الأعزاء مراسلنا في بغداد عماد جاسم أجرى مقابلة مع مسؤول في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق نفى فيها وجود خلافات داخل مجلس الحكم بشان خطط نقل السلطة الى العراقيين ، مؤكداً ان هذه الخلافات إن وجدت فهي مابين مجلس الحكم من جهة وسلطة الإئتلاف المؤقتة من جهة أخرى :

( تقرير عماد جاسم )

********

أظهرت النتائج الأولية لاستطلاع واسع للرأي أجري في العراق ان الغالبية العظمى من العراقيين لا تثق مطلقا بقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة رغم سعادتهم بغياب الرئيس المخلوع صدام حسين.
واظهر الاستطلاع الذي اجراه معهد اكسفورد ريسيرتش انترناشيونال للابحاث بالاشتراك مع كلية العلوم الاجتماعية في جامعة اوكسفورد على ثلاثة آلاف ومئتين وأربعة وأربعين عراقيا ان اقل من واحد في المئة من العراقيين ياسفون لرحيل نظام الرئيس المخلوع صدام حسين.
الا ان تسعة وسبعين في المئة منهم قالوا انهم لا يثقون بالقوات التي تقودها الولايات المتحدة والتي تحتل العراق حاليا.

كما اعرب حوالي ثلاثة وسبعين في المئة عن عدم ثقتهم بسلطة الإئتلاف المؤقتة بقيادة رئيس الإدارة المدنية الأميركية بول بريمر.
الا ان سبعين في المئة اعربوا عن ثقتهم بالقادة الدينيين في العراق كما اعرب أربعة وخمسون في المئة عن ثقتهم بالزعماء المحليين.
وقال معهد اوكسفورد للابحاث ان هذا الاستطلاع هو اول دراسة حقيقية تعبر عن رأي العراقيين في تاريخ البلاد المعاصر حيث قام باجرائه ستة وأربعون عراقيا تدربوا في اوكسفورد ، وجرى في كافة انحاء العراق واستغرق شهرا ابتداء من منتصف تشرين الاول الماضي.

*********
تشيع إسبانيا اليوم جنازة ضباطها السبعة الذين قتلوا في العراق في مطلع الاسبوع ، وينقل التلفزيون الاسباني على الهواء وقائع التشييع .. ومن المقرر ان تلقي وزيرة الخارجية الاسبانية انا بالاثيو كلمة امام البرلمان في جلسة خاصة يعقدها عن العراق .
وكانت بالاثيو قد حمّلت انصار نظام الرئيس المخلوع صدام حسين المسؤولية عن الهجوم الذي تعرض له الضباط الإسبان قرب النجف وقالت إن حكومات العالم ستصمد لمنعهم من العودة الى السلطة .
وقالت تهدف كل هذه الهجمات الى انسحابنا اي انسحاب اليابان وانسحاب اسبانيا وانسحاب جميع دول العالم وكل ذلك من تخطيط وتنفيذ هؤلاء الذين يريدون ان يعود نظام صدام حسين ولن نسمح بان تتحقق افكارهم ...
***** فاصل *****
نواصل سيداتي وسادتي معكم إستعراض فقرات ملف العراق ، وننتقل الى الأردن حيث إعترض لاجئون عالقون في مخيمي الرويشد والكرامة على تصريحات أردنية تقول ان الحل الوحيد لمشكلتهم هو العودة الى العراق .. التفاصيل من مراسلنا في عمان حازم مبيضين :

( تقرير حازم مبيضين 3:02 )

***** فاصل *****

قال وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد ان هناك تناقضاً في العراق بين الاستقرار النسبي للجزء الاكبر من البلاد والهجمات القاتلة التي تشنها المقاومة في بعض الاماكن .
وكان رامسفيلد يتحدث في مؤتمر صحفي في بروكسل حيث يحضر مؤتمرا لمدة يومين لوزراء دفاع حلف شمال الاطلسي عندما طلب منه ان يرد على المنتقدين الذين يرون ان دائرة العنف في العراق آخذة في الاتساع .
وقال رامسفيلد هناك عدد محدود من الاشخاص المصممين على قتل الرجال والنساء والاطفال الابرياء من المرتبطين بالتحالف..او الذين هم عراقيون ابرياء..مؤكداً ان هؤلاء الناس يجري اعتقالهم واسرهم وقتلهم وجرحهم واستجوابهم وقال ان هذه العملية جارية .
وكان الجنرال بيتر بيس ثاني ارفع ضابط عسكري امريكي بصحبة رامسفيلد. وقال ان من المستحيل قياس ما اذا كانت المقاومة تغير اساليبها استنادا الى القتال الذي جرى في سامراء. وفي السابق قلما كانت القوات الامريكية تلتقي بتجمعات كبيرة من مقاتلي المقاومة.
وقال بيس في المؤتمر الصحفي من الصعب ان نعرف استنادا الى هجوم واحد اي اساليب قد تتغير او قد لا تتغير.
******
على صعيد ذي صلة تنوي وزارة الدفاع الأميركية بناء قاعدة بحرية أميركية في الكويت هي الأكبر من نوعها في المنطقة ، الأمر الذي يثير أسئلة حول الوجود العسكري الأميركي في الخليج ...مراسلنا في الكويت سعد العجمي يتطرق للتفاصيل عبر مقابلة أجراها مع محلل سياسي كويتي :
( تقري سعد العجمي 4:45 )

***** فاصل *****

شارك جيران العراق ومن بينهم ايران واعضاء مجلس الامن الدولي ومن بينهم الولايات المتحدة في مجموعة جديدة يأمل بعض الدبلوماسيين ان تتطور الى مؤتمر دولي عن مستقبل العراق.
وقال مشاركون إن كوفي أنان الامين العام للامم المتحدة شكل المجموعة الجديدة التي تضم سبع عشرة دولة كجهاز استشاري اجتمع لاول مرة يوم الاثنين واعربت دول عديدة عن املها في ان تتمكن المجموعة من اتخاذ خطوات ذات معنى في المستقبل.
وذكر دبلوماسيون ان عنان ابلغ مبعوثي دول المجموعة انه سيقدم لمجلس الامن الدولي تقريرا خلال اسبوع عن الدور الذي يمكن ان تلعبه الامم المتحدة في العراق .
وقال ايضا إنه سيعين مبعوثا مؤقتا للعراق قريبا ومبعوثا خاصا جديدا في بداية العام.
وقال مبعوثون إن الدعوة ستوجه على الارجح الى عدد من اعضاء مجلس الحكم العراقي لحضور الاجتماع التالي للمجموعة الذي لم يتحدد موعده بعد .
وضمت المجموعة الدول الست المجاورة للعراق سوريا والاردن وايران والمملكة العربية السعودية والكويت وتركيا كما ضمت مصر . اما الدول الاعضاء في مجلس الامن الممثلة في المجموعة فهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا وشيلي وانغولا وباكستان واسبانيا.

***************
مستمعينا الأعزاء إستعرضنا وإياكم أهم تطورات الحدث العراقي في ملف العراق ، شكراً لمتابعتكم ولكم منا أجمل التحيات ..

على صلة

XS
SM
MD
LG