روابط للدخول

الملف الاول: مقتل اربعة وخمسون من فدائيي صدام في معارك سامراء، صدام حسين يحاول شراء منظومة كاملة من الصواريخ الكورية الشمالية، سوريا تعرض نقل اجزاءها ومكوناتها عبر اراضيها الى العراق


اعداد و تقديم سامي شورش

إذاعة العراق الحر، إذاعة أوروبا الحرة في براغ
سيداتي وسادتي
مرحباً بكم مع هذه المتابعة لأبرز المستجدات العراقية، والتي نتناول فيها عدداً من القضايا العراقية الساخنة بينها تقارير تشير الى مقتل ثمانية مدنيين في المعارك التي شهدتها سامراء بين بقايا فدائيي صدام والقوات الأميركية والتي قتل خلالها أربعة وخمسون عنصراً من فدائيي صدام. وصحيفة اميركية تكشف ان صدام حسين حاول شراء منظومة كاملة من الصواريخ الكورية الشمالية، فيما عرضت سوريا نقل اجزاءها ومكوناتها عبر اراضيها الى العراق. لكن قبل تفاصيل المحورين ومحاور عراقية أخرى، ننتقل الى ستوديو الأخبار لنستمع الى نشرة موجزة لأبرز الأنباء العراقية:

-------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي
هذا سامي شورش يرحب بكم اجمل ترحيب، وينقل اليكم تحيات الزميلة فريال حسين والمخرجة هيلين مهران. في سياق هذا الملف المفصل عن آخر مستجدات القضية العراقية على الاصعدة الدولية والاقليمية والداخلية نتناول اليوم عدد من القضايا بينها:

مصدر في مستشفى سامراء يؤكد مقتل ثمانية مدنيين واصابة ستين آخرين بجروح في المواجهة التي شهدتها المدينة، لكن القوات الأميركية تؤكد في أحدث حصيلة لعدد القتلى إنها قتلت أربعة وخمسين عنصراً من فدائيي صدام واصابت ثمانية عشر آخرين واعتقلت خمسة وعشرين منهم.

صحيفة اميركية تكشف أن صدام حسين حاول في الفترة التي سبقت الحرب الحصول على صواريخ كورية شمالية. وتكشف ايضاً أن سوريا توسطت بين بغداد وبيونغ يانغ ووافقت على نقل الصواريخ عبر اراضيها، لكن الرئيس السوري ينفي ذلك ويؤكد ان صدام حسين لم يثق يوماً بسورية.

هذا ويتضمن الملف محوراً أمنياً وآخر عن تأكيد اليابان وكوريا الجنوبية عدم تراجعها عن ارسال قوات الى العراق رغم الهجمات التي تعرض لها عدد من رعاياها. التفاصيل بعد هذا الفاصل الاعلاني:

--------اعلان--------------

في آخر حصيلة للاشتباكات المسلحة العنيفة التي شهدتها مدينة سامراء بين بقايا فدائيي صدام والقوات الأميركية يوم أمس الأحد، قتلت القوات الأميركية أربعة وخمسين عنصراً من ميليشيا فدائيي صدام. واصابت ثمانية عشر آخرين بجروح، فيما اعتقلت خمسة وعشرين منهم. الى ذلك أكد الجيش الاميركي اصابة خمسة جنود اميركيين ومدنياً واحداً بجروح طفيفة خلال الاشتباكات.
لكن فرانس برس نسبت في تقرير بثته اليوم الى مدير مستشفى سامراء عبد توفيق أن بين القتلى ثمانية مدنيين عراقيين وستين جريحاً، وأن الضحايا المدنيين نقلوا الى المستشفى لتلقي العلاج.
مزيد من التفاصيل مع مراسلنا في بغداد فلاح حسن:

(بغداد - فلاح)

في سياق آخر، نسبت وكالة اسوشيتد برس الى جلال الدين الصغير أحد مساعدي آية الله علي السيستاني، والذي حضر إجتماعاً عقده مجلس الحكم العراقي أمس الأحد أن المجلس اتفق على تشكيل هيئة لإيجاد افضل الطرق المؤدية الى إشراك العراقيين في عملية اختيار مجلس أساسي. الى ذلك كرر الصغير قوله إن الانتخابات هي الطريق الأحسن لمعرفة رأي العراقيين، لكنه أقرّ في الوقت عينه بوجود صعوبات عدة على طريق الانتخابات. أما عضو مجلس الحكم رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية عبدالعزيز الحكيم فقد أكد أن إحدى الصعوبات التي تعترض طريق الانتخابات هي عدم وجود احصاء سكاني دقيق وافتقار العراق الى قوانين للانتخاب والتصويت.
من جهة ثانية، أكد الناطق بإسم المؤتمر الوطني العراقي انتفاض قنبر توصل مجلس الحكم الى اتفاق لإيجاد أفضل الطرق لنقل السيادة الى العراقيين، لكنه قال إن أي قرار لم يتخذ في صدد العمل من أجل اجراء الانتخابات.
مزيد من التفاصيل حول اجواء مجلس الحكم والنقاشات الدائرة في اروقته حول نقل السلطات وموضوعة الانتخابات في هذا الوسط، مع مراسلنا في بغداد نبيل الحيدري الذي ينقل رأياً لعضو مجلس الحكم الدكتور موفق الربيعي:

(بغداد – الحيدري)

---------اعلان------------------

مستمعينا الأعزاء
نعود الى عرض فقرات الملف، حيث أفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن الرئيس العراقي السابق صدام حسين حاول الحصول على برنامج متكامل للصواريخ من كوريا الشمالية قبل الحرب الأميركية ضد العراق، مضيفة أن سوريا سمحت بنقل اجزاء البرنامج عبر اراضيها الى العراق.
نيويورك تايمز قالت في تقرير نشرته اليوم إن كوريا الشمالية لم تنفذ الصفقة رغم انها أخذت عربوناً من العراق بلغ نحو عشرة ملايين دولار، مضيفة أن تفاصيل هذه الصفقة كشفها الخبير الاميركي ديفد كاي رئيس المجموعة الاميركية للبحث عن اسلحة الدمار الشامل العراقية في أوائل تشرين الأول الماضي، وأن كاي قال ايضاً إن العراق حاول الحصول من كوريا الشمالية على صواريخ (رودونغ) ومنظومة متكاملة للصواريخ، ما يؤشر، بحسب تعبيره، الى أن المحاولة هي أكثر الانتهاكات العراقية جدّية لقرارات الأمم المتحدة.
الى ذلك، ذكرت نيويورك تايمز أن المفتشين يعتقدون أن جولات التفاوض حول الموضوع جرت في سوريا، وربما بمعرفة الحكومة السورية، مرجحين أن تكون دمشق قد عرضت استخدام موانئها واراضيها كمعبر لنقل تكنولوجية الصواريخ الكورية الشمالية الى العراق، وانها، أي دمشق، تأوي حالياً المسؤولين العراقيين السابقين الذين شاركوا في المفاوضات المتعلقة بهذه الصفقة.
لمعرفة الراي السوري في هذا الخصوص، تحدثت الصحيفة الأميركية الى الرئيس السوري بشار الاسد، وسألته عن قصة هذه المحاولات العراقية. لكن الرئيس السوري أكد أنه لم يسمع بهذه القصة، وأن الرئيس العراقي السابق لم يثق يوماً بسوريا ولم يحاول الحصول على اسلحة محظورة عبر اراضيها، كما أن دمشق لم تحاول إقامة أي علاقة بين بغداد وأي دولة اخرى لأن صدام حسين لم يثق بسوريا على حد قول الأسد.

-----------فاصل--------------

من ناحية أخرى، اعتبرت وكالة اسوشيتد برس أن رئيس الوزراء الياباني جويشيرو كويزومي يواجه وضعاً حرجاً في بلاده نتيجة تأييده لإرسال قوات عسكرية يابانية الى العراق وسط تصاعد وتيرة مخاوف اليابانيين من تعرضها الى هجمات ارهابية.
وأشارت الوكالة الى نتائج استطلاع أجرته صحيفة يابانية نافذة، ونُشرت نتائجه اليوم الاثنين، ان ما يصل الى ثمانين في المئة من اليابانيين يرون ان خطط الحكومة لإرسال قوات الى العراق للمشاركة في اعادة تعميره ستزيد من الهجمات الارهابية التي تستهدف اليابان. يشار الى أن ديبلوماسيين يابانيين قتلا السبت الماضي في مدينة تكريت على يد مسلحين مجهولين، وهما أول يابانيين يقتلان في الخارج منذ عام 1998.
في الوقت عينه نقلت وكالة فرانس برس عن وزيرة الخارجية اليابانية يوريكو كاواغوتشي أن بلادها ما زالت تدرس تفاصيل الخطط الخاصة بإرسال القوات العسكرية الى العراق. هذا في حين أكد كويزومي أن طوكيو يجب ان لا تخضع للارهاب.
من ناحية اخرى، أفادت وكالة فرانس برس بأن وزير الخارجية الكوري الجنوبي يوون يونغ كوان جدد عزم بلاده نشر قوات عسكرية في العراق رغم تعرض اربعة مدنيين كوريين جنوبيين الى اطلاق نيران، اسفر عن مقتل اثنين منهم. يونغ كوان أكد ان من غير الواضح حتى الآن ما اذا كان الهجوم الذي تعرض له الاشخاص الاربعة ناجماً عن موقف كوريا الجنوبية الداعم لنشر القوات في العراق. لكن الوكالة نسبت الى رئيس كوريا الجنوبية نوه موو هفون وصفه الهجوم بأنه غير انساني، وانه لن يؤثر على الخطط الرامية لنشر قوات عسكرية كورية جنوبية في العراق:

أوديو 120107

(هذا النوع من النشاطات غير الانسانية تجاه المدنيين لا يطاق، ولا يمكن القبول به).

-----------اعلان----------------

في تطور أمني آخر، اعتقلت القوات الأميركية ثلاثة اشخاص في مدينة الموصل يشتبه في انتمائهم لشبكة القاعدة التي يتزعمها الارهابي المشتبه فيه اسامة بن لادن. ونقلت الوكالة عن ناطق بغسم الجيش الأميركي أن الاشخاص الثلاثة اعتقلوا قبل اسبوعين وتم نقلهما الى بغداد، مؤكداً عدم تأكده من جنسية المعتقلين الثلاثة.
في محور آخر، خطف مجهولون أمس الأحد الامين العام للتجمع العربي في مدينة كركوك اسماعيل عبدالحسين العبودي. وكالة فرانس برس نقلت عن نائب رئيس الحزب السكرتير الشخصي للعبودي ان ثلاثة اشخاص يتكلمون اللغة الكردية ويرتدون ثياباً عسكرية اميركية أرغموا العبودي على ركوب سيارتهم واقتادوه الى جهة مجهولة. لكن مراسلنا في كركوك سوران داودي الذي تابع هذا الموضوع أكد أن العبودي استطاع الهرب من خاطفيه. مراسلنا تحدث الى العبودي بعد هروبه:

(كركوك)

-------------فاصل---------------------

أخيراً، إفتتح العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني الدورة البرلمانية الجديدة في عمان بكلمة تحدث فيها عن الشأن العراقي. هذا في حين أجرى مسؤول اردني بارز محادثات مع مبعوث اميركي تركزت في جانب منها على القضية العراقية. كما بدأت اليوم في عمان تدريبات لوجبة اولى من الشرطة العراقية تنظمها السلطات الاردنية. التفاصيل مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين:

(عمان)

-------------فاصل--------------------

سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي هذه المتابعة لعدد من ابرز القضايا العراقية ..الى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG