روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


اعداد و تقديم سالم مشكور

مستمعينا الكرام

اهلا بكم في جولة جديدة على الشان العراقي كما ورد في الصحف العربية

في صحيفة الحياة اللندنية يكتب كاتب مصري هو سامح راشد قائلا:

أهداف واشنطن من قرار نقل السلطة لعراقيين اقل وضوحاً من أسبابه, فعلى رغم الإدارة الأميركية كانت واضحة وصريحة في تأكيد أن نقل السلطة لا يعني خروج القوات الأميركية, إلا أن ما لم تقله هو أن هذا يعني ببساطة تثبيت الاحتلال إلى أجل غير مسمى, وأن وجود القوات في العراق لم يعد مشروطاً باستقرار الأوضاع أو انتقال العراق إلى نمط حياة ديموقراطي سليم.
يواصل الكاتب:
صحيح أن إحدى الحجج الجوهرية لبقاء القوات ستكون الإشراف على ذاك التحول الديموقراطي والاطمئنان الى جديته, لكن الواقع أنه حتى لو تحول العراق إلى بلد ديموقراطي حقيقي - هو احتمال ضعيف -, فإن الوجود العسكري الأميركي سيستمر, وعند ذاك ستكون الحجة هي ضمان الحفاظ على هذا المستوى من الديموقراطية.
تظل النتيجة الأهم والأبرز للقرار الأميركي تلك المتعلقة بالوضع الداخلي في الولايات المتحدة, إذ سيسعى الرئيس الأميركي جورج بوش جاهداً وبأقصى سرعة الى توظيف هذا القرار لرفع مستوى شعبيته التي تدنت في الأسابيع الثلاثة الأخيرة إلى أدنى حد لها منذ بدء العمليات العسكرية, مستغلاً في ذلك مرحلة تغيير نصف القوات العاملة في العراق في كانون الثاني (يناير) المقبل, ثم سحب قسم آخر منها في حزيران (يونيو) تمهيداً لإتمام خطوة نقل السلطة,
فاصل


وفي موقع ايلاف الاعلامي على شبكة الانترنت يكتب الصحافي اللبناني خير الله خير الله قائلا:



ان القوي الذي يمتلك الشرعية لا يخشى المارقين من أمثال صدام وغير صدام، ولذلك كان على مجلس الحكم الانتقالي التصرف بطريقة مختلفة أكان ذلك مع قناة >الجزيرةالعربية

فاصل

عندما دخل الأميركيون وإلى جانبهم قوات بريطانية الأراضي العراقية، لم يكن هناك مواطن عراقي عادي على استعداد للدفاع عن صدام حسين ونظامه. والدليل على ذلك انه باستثناء بعض المقاومة في الجنوب التي أمكن تجاوزها بسرعة والتي كانت خلفها عناصر مرتبطة مباشرة بالنظام، وصل الأميركيون إلى بغداد سريعا ولم يواجهوا مقاومة تذكر في المدينة.
اذا كان هناك سبب للخوف من صدام حسين حاليا، على مجلس الحكم الانتقالي تحمل مسؤولياته بدل القاء هذه المسؤوليات على قناة ناشئة مثل >العربية
فاصل

صحف الكويت مع سعد العجمي :
فاصل

شكرا لاصغائكم نلقاكم على خير وفي امان الله .

على صلة

XS
SM
MD
LG