روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم سالم مشكور

طابت اوقاتكم واهلا بكم في جولة سريعة على ما كتبته صحف عربية في الشان العراقي

فاصل
الراي العام للكويتية عنونت: صنعاء تؤكد: ساجدة ليست في اليمن رغم قبولها عرضنا استضافتها

تنقل الصحيفة تاكيد مصادر يمنية رفيعة المستوى لـها بان صنعاء عرضت على ساجدة زوجة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين استضافتها لكنها اوضحت انها عدلت في اللحظات الاخيرة عن التوجه الى اليمن للانضمام مع ابنتها حلا وطفلين تبنتهما الى عدد من زوجات المسؤولين العراقيين اللواتي وصلن فعلا الى صنعاء، وبينهن كما قالت المصادر، زوجة علي حسن المجيد ابن عم صدام الملقب بـ "علي الكيماوي".
فاصل

الشرق الاوسط تعنون: بوش يفاجئ جنوده بتناول العشاء معهم في مطار بغداد

وتقول
هبطت الطائرة الرئاسية الاميركية «ايرفورس 1» في مطار بغداد الدولي حيث أمضى الرئيس بوش ساعتين ونصف الساعة فقط على التراب العراقي. ولم يعلم الجنود الاميركيون بزيارة بوش بل ابلغهم قادتهم بأن الحاكم المدني الاميركي بول بريمر وقائد القوات البرية الاميركية الجنرال ريكاردو سانشيز سيكونان ضيفي الشرف في حفل العشاء. وحفاظا على سرية الزيارة، اعلن البيت الابيض ان بوش سيقضي «عيد الشكر» مع عائلته في مزرعته بكروفورد في تكساس. لكن الرئيس ترك المزرعة خلسة مساء اول من امس وتوجه الى واشنطن ليصطحب معه مساعديه وعددا من الصحافيين الذين اقسموا اليمين بأن لا يسربوا خبر الزيارة.

فاصل

في صحيفة النهار يكتب فاتح عبد السلام قائلا:


ثلاثة عوامل تقف وراء تداول فكرة انشاء جيش عراقي جديد: الاول: الحاجة الى قوة عسكرية في حدود معلومة تضمن الحد الادنى من الحماية الذاتية لنظام الحكم الجديد في العراق خلال السنوات التي تعقب انتهاء الاحتلال.


والثاني: تذويب الميليشيات العسكرية المتعددة التي تمثل تهديداً لمركزية الدولة في اطارها الفيديرالي الذي يجد دعاته من فصائل عرقية ومذهبية مع استجابة اميركية ولكن من منطلق آخر.
فيما العامل الثالث هو : استيعاب واقع ذي صبغة عسكرية راسخة هو الواقع العراقي، وكان لا بد من اعادة ضخ فكرة وجود جيش للبلد عبر هيكلية جديدة او وظيفية جديدة تقليلاً للصدمة الكبرى وآثارها الارتدادية،

فاصل

في الحياة تكتب راغدة درغام جول مقترحات تتداولها بعض الاوساط الاميركية تدعو الى تقسيم العراق قائلة:

رسمياً, تعارض الادارة الاميركية تقسيم العراق وتؤكد أهمية وحدة ترابه, شأنها شأن الادارات الاخرى التي سبقتها. لكن التناقض واضح بين المواقف الرسمية الحكومية وبين صناع قرارات ادارة جورج دبليو بوش ومن له نفوذ وتأثير فيهم.

فهؤلاء وضعوا فكرة اجتياح العراق واحتلاله كجزء من استراتيجية واسعة تتضمن ايجاد حلول راديكالية للمسألة الفلسطينية, يتضمن اللااستقرار والفوضى كحاجة ضرورية لضمان استفراد الولايات المتحدة بمركز الدولة العظمى الوحيدة ضمن "عقيدة الاستباقية", وتتضمن استخدام الخوف والتخويف وسيلة من وسائل حشد الرأي العام الأميركي وراء السياسات, وتتضمن توأمة الارهاب والسنّة, بعد توأمة الارهاب والوهابية, باعتبار الشيعة الحليف المنطقي.على حد تعبير راغدة درغام في الحياة .
فاصل
صحف عمان مع حازم مبيضين:
فاصل
وصلنا نهاية الجولة تحية لكم من ديار بامرني على هندسة الصوت ومني سالم مشكور في امان الله
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG