روابط للدخول

قرار مجلس الحكم الانتقالي في العراق، إغلاق مكاتب قناة العربية الفضائية، بعد اتهام القناة ببث مواد تحرض على القتل و العنف.


اعداد و تقديم محمد علي كاظم في حلقة هذا الاسبوع من حدث و تعليق، يتوقف معد و مقدم البرنامج، محمد علي كاظم، عند قرار مجلس الحكم الانتقالي في العراق اغلاق مكاتب قناة العربية الفضائية بعد اتهامه لها ببث مواد تحرض على القتل والعنف. و الباحث العراقي اكرم الحكيم يعلق على القرار، كما يستطلع مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد، عماد جاسم آراء عدد من العراقيين بشأن القرار.

أعزائي المستمعين أهلا ومرحبا بكم في هذه الحلقة من برنامج حدث وتعليق وفيها نتوقف عند قرار مجلس الحكم الانتقالي في العراق اغلاق مكاتب قناة العربية الفضائية بعد اتهامه لها ببث مواد تحرض على القتل والعنف.
فاصل
اصدر مجلس الحكم العراقي يوم الاثنين قرارا بمنع محطة «العربية» التلفزيونية الفضائية من العمل في العراق لاتهامها بالتحريض على القتل اثر بث شريط تسجيلي نسب الى الرئيس العراقي السابق صدام حسين ويدعو فيه الى مهاجمة اعضاء المجلس.
وقال رئيس مجلس الحكم العراقي جلال طالباني «لقد قررنا منع «العربية» من العمل في العراق لبعض الوقت لأنها بثت دعوة الى القتل وتحريضا على القتل باسم صدام حسين». واضاف ان اعضاء المجلس يمكن ان يطلقوا ملاحقة قضائية منفصلة ضد المحطة امام المحاكم العراقية، مما سيشكل سابقة ضد وسيلة اعلام منذ الاطاحة بنظام صدام حسين في نيسان الماضي.
واصدرت قناة «العربية» الفضائية بيانا اعلنت فيه رفضها للاتهامات التي وجهها اليها مجلس الحكم. وجاء في البيان ان القناة ترفض هذا الاجراء الذي لم تسبقه اية مقدمات وترفض تهمة التحريض على العنف التي يلصقها بها مجلس الحكم الانتقالي. واضاف البيان الصادر من مقر القناة في دبي انها تؤكد انها التزمت ولا تزال في تغطيتها الاخبارية سياسة محايدة وموضوعية ترتكز الى الدقة والامانة في نقل وجهات النظر المختلفة ازاء الحدث. وتابع البيان «اننا نؤمن بأن الاعلام هو اولا واخيرا ناقل للحدث وليس صانعا له وان علاج العنف ان وجد في هذا البلد او ذاك يجب ان يتم بعلاج اسبابه وليس بمعاقبة وسائل الاعلام».
وعن التهمة ببث شريط تسجيل منسوب للرئيس العراقي صدام حسين السابق قال البيان «ان وكالات الانباء الدولية وقنوات تلفزيونية عديدة اذاعته كاملا وان قناة العربية حذفت منه في نشراتها اللاحقة كل ما يمكن ان يكون فيه شبهة تحريض على العنف».
وقالت قناة «العربية» ان الشرطة العراقية دخلت مكتبها في بغداد ومعها قرار من مجلس الحكم باغلاقه ومصادرة ممتلكاته ومعداته الى ان تقدم المحطة تعهدا خطيا «بعدم التحريض على العنف بعد الآن». واضاف مراسل المحطة الذي كان يتحدث مباشرة من بغداد انه بعد اصدار مثل هذا التعهد سيبحث مجلس الحكم الانتقالي مسألة اعادة فتح المكتب.
وتعليقا على قرار المجلس استبين عماد جاسم في بغداد اراء عدد من العراقيين:
بغداد ( عماد جاسم )
فاصل
الباحث العراقي اكرم الحكيم علق على التغطية الاعلامة العربية للحدث العراقي قائلا :
مقابلة 1 – 1
وعن موقف قناة العربية تحديدا قال الحكيم:
مقابلة 1- 2
فاصل
بهذا سيداتي وسادتي نصل وإياكم إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من برنامج حدث وتعليق . وحتى نلتقي في الحلقة المقبلة هذه تحية من محمد علي كاظم .
الختام

على صلة

XS
SM
MD
LG