روابط للدخول

شخصية سياسية شيعية في النجف، تقول إن الحوزة العلمية، تؤيد بشكل كامل فكرة انشاء حكومة عراقية مؤقتة


مراسل اذاعة اوروبا الحرة في العراق، زار مدينة النجف، و نقل عن الشيخ محمد اليعقوبي إن الحوزة العلمية تؤيد بشكل كامل فكرة انشاء حكومة عراقية مؤقتة، غير انه قال أيضا إن الاتفاق الذي توصلت اليه سلطة التحالف مع مجلس الحكم الانتقالي هو اتفاق غير صحيح. ميسون ابو الحب أعدت عرضا لهذا التقرير و استطلعت آراء شخصيتين عراقيتين.

ورد في تقرير لمراسل إذاعة اوربا الحرة فالنتيناس ميته وافانا به من العراق ومن مدينة النجف بالتحديد أن شخصية سياسية شيعية عبرت عن تأييدها لاجراء انتخابات حالية لاختيار حكومة عراقية مؤقتة كما أكدت انه سيكون للشيعة دور مهم في عراق ديمقراطي في المستقبل.


وهذه الشخصية السياسية الشيعية هو الشيخ محمد اليعقوبي وهو أحد الشخصيات المهمة في الحوزة العلمية التي يرأسها آية الله علي السستاني ومقرها النجف. والحوزة العلمية هي عبارة عن شبكة دولية تضم المدارس الشيعية في العالم ويعتبر المسؤولون الكبار فيها مراجع في الشؤون الدينية والسياسية بالنسبة للطائفة الشيعية في كل مكان من العالم.

قال الشيخ اليعقوبي إن الحوزة العلمية تؤيد بشكل كامل فكرة انشاء حكومة عراقية مؤقتة غير انه قال أيضا ان الاتفاق الذي توصلت اليه سلطة التحالف المؤقتة مع مجلس الحكم الانتقالي هو اتفاق غير صحيح حسب تعبيره. ووفقا لهذا الاتفاق من شأن مجالس سيتم تشكيلها في المحافظات ان تختار اعضاء جمعية انتقالية في نهاية شهر آيار. ثم ستقوم الجمعية الانتقالية بانتخاب اعضاء حكومة ذات سيادة في نهاية شهر حزيران.

ويقول اليعقوبي إنه لا يؤيد نشوء حكومة مؤقتة تقوم على مبدأ التعيين أو الاختيار. وقال أيضا الا سبب يدعو إلى عدم انتخاب الهيئات المؤقتة انتخابا مباشرا ملاحظا ان ثمانين بالمائة من مناطق العراق تعيش في حالة هدوء، الأمر الذي يسهل عملية اجراء انتخابات. وقال الشيخ اليعقوبي:

اليعقوبي



وأضاف الشيخ اليعقوبي بالقول إن الخطة التي اتفق عليها مجلس الحكم مع سلطة التحالف لن تكون ناجحة مبررا ذلك بان المجالس المحلية تقع تحت سلطة اناس غير معروفين مسبقا ولا يتمتعون بنفوذ كبير. ثم استطرد بالقول:

اليعقوبي

وقال اليعقوبي أيضا إن حكومة مؤقتة لا يتم انتخابها بشكل مباشر ستواجه المشاكل نفسها التي يواجهها مجلس الحكم الانتقالي حاليا أي الطريقة التي تم بها تشكيل المجلس. واضاف "لا نريد ان نكتشف بعد فترة قصيرة أن الحكومة المؤقتة تفتقد إلى الشرعية".

هذا وجاء في تقرير مراسل الاذاعة ان من المرجح ان تمنح انتخابات مباشرة في العراق ايا كانت الطريقة التي ستتم بها، ان تمنح سلطة، ان تمنح للشيعة سلطة لم يعهدوها سابقا على الاطلاق. ذلك ان نسبة الشيعة بين سكان العراق تصل إلى ستين بالمائة. ووفقا للاتفاق بين سلطة التحالف ومجلس الحكم من المتوقع تشكيل حكومة ديمقراطية كاملة في العراق في نهاية عام 2005.

وقال الشيخ محمد اليعقوبي إن حكم الشيعة في العراق سيكون حكم الاغلبية ثم أكد ان على العالم العربي أو الغرب الا يخشوا ذلك واضاف وهنا اقتبس " الشيعة هم الاغلبية فما الخطأ في ذلك ". وقال الشيخ محمد اليعقوبي:

اليعقوبي

ثم تساءل الشيخ اليعقوبي بالقول " لا ادري لماذا يوجد نوع من الحساسية حول هذا الموضوع في العالم العربي ولماذا ينزعجون من ان يكون للشيعة حكومتهم الخاصة " حسب تعبيره.

وقال اليعقوبي أيضا إن الحوزة العلمية تعارض نشوء دولة فيدرالية ضعيفة تتكون من كيانات كردية وشيعية وسنية. وقال وهنا اقتبس " من وجهة نظر سياسية، نحن نؤيد نشوء حكومة مركزية قوية دون وجود حكومات ذات حكم ذاتي. أي كلام عن الفدرالية سيؤدي إلى تقسيم العراق " حسب قول الشيخ اليعقوبي.

وتعليقا على تقارير ذكرت بان القوات الأميركية قد تبقى في العراق حتى بعد إعادة السيادة بالكامل إلى العراقيين قال اليعقوبي: " من المتوقع ان تبقى قوات التحالف في العراق. هذه القوات لن تنسحب. لم يقطعوا كل هذا الطريق من اجل انشاء الديمقراطية في العراق فقط. بل لديهم مصالح معينة هنا. ولكن وبعون الله وعن طريق التحاور وبعد انشاء حكومة دستورية، سنحل هذه القضايا " كما جاء على لسان الشيخ محمد اليعقوبي.

ومع ذلك قال اليعقوبي إن على الولايات المتحدة ان تحترم مصالح الشيعة ودورهم في البلاد والا واجهت انتفاضة عليها. واضاف الشيخ اليعقوبي بالقول:

اليعقوبي

كان هذا هو الشيخ محمد اليعقوبي في تصريح لمراسلنا في النجف.

وتعقيبا على هذه التصريحات التي ادلى بها الشيخ محمد اليعقوبي لمراسلنا في العراق سألت شخصيتين عراقيتين هما الدكتور صاحب الحكيم مقرر حقوق الانسان في العراق والسيد اسماعيل القادري وهو سياسي عراقي من منظومة الاتحاد الوطني العراقي، سألتهما عن المخاوف من نشوء حكومة عراقية يسيطر فيها الشيعة باعتبارهم يمثلون اغلبية السكان في العراق فقال السيد اسماعيل القادري:

القادري

اما الدكتور صاحب الحكيم فقال عن المخاوف من سيطرة الشيعة على الحكم في العراق باعتبارهم يمثلون الاغلبية:

الحكيم


وسألت الدكتور صاحب الحكيم أيضا عما اذا كان هناك احتمال ان تتوجه الدولة العراقية المستقبلية اتجاها ايرانيا أي ان تكون على شاكلة نظام إيران الحالي فقال:

الحكيم

وايد السيد اسماعيل القادري هذا الراي أيضا بالقول:

القادري

سيداتي وسادتي، قدمت لكم تقريرا عن المخاوف من نشوء حكومة عراقية يسيطر فيها الشيعة باعتبارهم يمثلون اغلبية السكان في العراق وقد استطلعت خلاله راي شخصيتين سياسيتين عراقيتين هما الدكتور صاحب الحكيم مقرر حقوق الانسان في العراق والسيد اسماعيل القادري وهو سياسي عراقي من منظومة الاتحاد الوطني العراقي.

هذه تحيات ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG