روابط للدخول

قوات التحالف تعتقل زوجة عزت ابراهيم الدوري وابنته، الزعيم الشيعي السيد عبد العزيز الحكيم يحذر من وقوع مشاكل حقيقية إذا لم تتغير خطة التحالف في مجال إعادة السلطة إلى العراقيين


اعداد و تقديم ميسون ابو الحب

نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين اميركيين في الدفاع قولهم اليوم الاربعاء إن وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد اصدر امرا لقوات المارينز بارسال ثلاثة آلاف جندي اضافي إلى العراق في العام المقبل. وستكون هذه القوات في ثلاث كتائب ترافقها وحدات الدعم الخاصة بها في اطار خطة لتبديل القوات مقررة لبداية عام 2004 حسب قول المسؤولين. وكانت البنتاغون قد اعلنت أن قواتها في العراق ستكون 105 آلاف جندي في آيار المقبل غير ان هذا العدد الاضافي من المارينز سيرفع هذا العدد إلى 108.


أعلن ناطق باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق ان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو توقف في مدينة البصرة التي تسيطر عليها القوات البريطانية، اليوم الاربعاء في اطار زيارته المفاجئة إلى العراق والتي استمرت يومين. وقد زار السيد سترو حسب ما نقلت فرانس بريس القوات في جنوب العراق والتقى بقادة التحالف في البصرة وكذلك بمحافظ المدينة السيد وائل عبد اللطيف. وكان السيد سترو قد اقر خلال وجوده في وقت سابق في بغداد بانه سيكون على التحالف ان يواجه المقاومة المسلحة التي تواصلت على مدى سبعة اشهر. كما قال إن في امكان نقل سريع للسلطة إلى العراقيين ان يحسن من الاوضاع الامنية في العراق.


أفادت فرانس بريس بان الزعيم الشيعي السيد عبد العزيز الحكيم حذر من وقوع ما دعاه بمشاكل حقيقية إذا لم تتغير خطة التحالف في مجال إعادة السلطة إلى العراقيين واذا لم يأخذ التحالف بعين الاعتبار التحفظات التي ابداها العراقيون حسب تعبيره. وكان السيد عبد العزيز الحكيم يشير حسب الوكالة إلى مشاركة عراقية اكبر في عملية الانتقال وهو ما عبر عنه في وقت متأخر من يوم الثلاثاء بعد محادثات أجراها مع السيد آية الله علي السستاني.


قال رئيس الإدارة الأميركية المؤقتة السابق في العراق الجنرال المتقاعد جي غارنر في مقابلة تم بثها يوم الاربعاء إن الولايات المتحدة ارتكبت اخطاءا كبيرة بما فيها حل الجيش العراقي وارسال قوات قليلة العدد إلى العراق وعدم شرح أهداف الحرب التي شنتها في العراق. وقال السيد غارنر حسب ما نقلت وكالة اسوشيتيد بريس إن سلسلة من الاخطاء بدأت في شهر نيسان عندما لم يتحرك الجيش الأميركي بشكل سريع للحفاظ على الأمن والنظام وحماية المباني الضرورية لعمل الوزارات. وأقر السيد غارنر انه ارتكب اخطاءا رئيسية هو نفسه غير انه انتقد خلفه السيد بول بريمر لحله الجيش العراقي وتركه عددا كبيرا من العراقيين دون عمل في وقت كانت هناك حاجة كبيرة إلى الطاقات البشرية لاعمار العراق. وقال السيد غارنر أيضا إن الانتصار السريع الذي حققه التحالف على قوات صدام حسين ساهم في خلق المشاكل التي واجهت ادارته في العراق وقال أيضا إن الإدارة المؤقتة لم تنشئ قنوات اتصال جيدة مع العراقيين وكانت النتيجة هي ان العراقيين راحوا يصغون إلى ما تقوله فضائية الجزيرة، حسب قوله الذي نقلته وكالة اسوشيتيد بريس.


اعلن الجيش الأميركي يوم الاربعاء اعتقال زوجة عزت ابراهيم الدوري وابنته. وكان الدوري الرجل الثاني في النظام العراقي السابق ومن المعتقد انه مخطط سلسلة الهجمات التي تستهدف التحالف. ونقلت فرانس بريس عن الكولونيل بيل ماكدونالد الناطق بلسان فرقة المشاة الرابعة ان قوة المهمات " الحصان الحديدي " تلقت معلومات عن اختباء عزت الدوري في مدينة سامراء فقامت بمداهمة أحد المباني وباعتقال ثلاثة اشخاص وهم زوجة الدوري وابنته وابن طبيبه كما قال ان تحقيقا قد اجري معهم. وقال الكولونيل ماكدونالد انه لم تكن هناك أي اشارة على وجود الدوري في تلك المنطقة.


أضرمت شركة نفط تابعة للدولة حريقا قرب انبوب للنفط في شمال العراق بشكل متعمد بهدف منع المتمردين من استخدام مستودعات النفط المتسرب. ونقلت فرانس بريس عن مسؤول في الشركة هو سعد عبد العلي أنه تم احراق كميات كبيرة من النفط المتسرب على مدى الساعات الثماني والاربعين الماضية لمنع المقاومة من استخدامه في عملياتها. وكان الحريق قد بدأ يوم الثلاثاء قرب اكبر مصفى للنفط في العراق ويقع في بيجي.



شرع حوالى الفين من القوات الأميركية في عملية بحث وتفتيش واسعة في جنوب بغداد يوم الاربعاء صباحا حسب ما اخبر مصدر عسكري مراسل وكالة فرانس بريس وهو الكابتن ليو كودنغتون وقال إن العملية جزء من عملية المطرقة الحديدية التي بدأت داخل بغداد وفي ضواحيها قبل اسبوعين. وقال الكابتن ليو كودنغتون أيضا انه تم الاستيلاء على آلاف من الصواريخ المضادة للدبابات وعلى أسلحة ومدافع هاون خلال العملية.



قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد امس الثلاثاء إن الولايات المتحدة جمعت أدلة دامغة على ان الفضائية العربية التي اغلقت مكاتبها في بغداد مؤخرا كانت على تعاون وثيق مع المتمردين. وقال رامسفيلد أيضا إن فضائيتي العربية والجزيرة كانتا تبلغان بشكل مسبق من رجال العصابات للحضور ومشاهدة الهجمات التي يشنها المعارضون لاحتلال الولايات المتحدة للعراق كما ورد على لسان وزير الدفاع الأميركي في حديث له في البنتاغون.


نفت قناتا الجزيرة والعربية اليوم الاربعاء ما قاله وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد عن ان الشبكتين كانتا تتعاونان مع المقاتلين العراقيين وأنها كانت تصور الهجمات التي يقومون بها على قوات التحالف. وكان السيد دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي وكبير مستشاريه العسكريين الجنرال رتشارد مايرز قد قالا إن لديهما ادلة دامغة على ان فضائيتي العربية والجزيرة كانتا تتلقيان دعوات من المتمردين لمشاهدة الهجمات على القوات الأميركية وتصويرها كجزء من حرب نفسية تقودها بقايا حزب البعث السابق.




قال مسؤولون يوم الاربعاء ان الجيش الأميركي دفع ما يزيد على مليون ونصف دولار كتعويضات عن اضرار اصيب بها مدنيون في العراق. ونقلت اسوشيتيد بريس عن مسؤولين اميركيين قولهم إن ما يزيد على عشرة آلاف دعوى رفعها عراقيون حتى الآن لها علاقة بالعمليات العسكرية في البلاد. ويذكر ان سياسة الولايات المتحدة في هذا المجال تقضي بدفع تعويضات عن اصابات أو حادث موت عن طريق الخطأ أو عن اضرار في الممتلكات تقع في اطار نشاطات غير حربية ويكون فيها الجنود قد تصرفوا بطريقة خاطئة أو مهملة.


كشف جنرال أميركي نقلت قوله وكالة فرانس بريس عن ان القوات المناوئة للتحالف تسعى إلى إعادة تنظيم نفسها واستقدام قادة جدد من مناطق أخرى من العراق إلى مدينة تكريت. وقال الميجور جنرال ريموند اودييرنو قائد فرقة المشاة الرابعة إن هذه المنطقة هي اصعب المناطق وقال أيضا ان القوات المناوئة للتحالف في تكريت غيرت قياداتها ثلاث مرات أو اربع حتى الآن. وعبر عن اعتقاده بانها تحاول إعادة تنظيم نفسها مرة أخرى، وهي قوات قال عنها الجنرال إنها تضم في الغالب موالين للرئيس العراقي السابق. وقال الجنرال أيضا إن هذه القوات المناوئة لا تأبه لعدد المدنيين والعراقيين الذين تقتلهم بل تهتم فقط بالعودة إلى السلطة ثم عبر الجنرال عن ثقته بانها ستهزم. نقلت فرانس بريس عن الميجور جنرال ريموند اودييرنو قائد فرقة المشاة الأميركية الرابعة قوله اليوم الاربعاء إن صدام حسين ربما ما يزال في العراق غير انه في حالة فرار دائم. وقال اودييرنو أيضا إنه لا يملك أي معلومات تشير إلى ان صدام حسين هو الذي يقود الهجمات المتواصلة على قوات التحالف والمدنيين العراقيين.


قالت الرئيسة الايرلندية السابقة والمسؤولة الكبيرة في الامم المتحدة ميري روبنسون اليوم في مؤتمر صحفي في جنيف، قالت إن التدخل العسكري الأميركي والبريطاني في العراق يشبه بعض الشئ تدخل بريطانيا في ايرلندا الشمالية. وقالت السيدة ميري روبنسون متحدثة عن نشر القوات البريطانية في ايرلندا في عام 1969 وهو تدخل اعقبته سنوات من العنف بين البروتستانت والكاثوليك، قالت إنها لا تحب ان ترى الشئ نفسه يحدث في العراق. وذكرت وكالة فرانس بريس إن السيدة روبنسون قالت أيضا إن هناك حاجة إلى دعم عسكري اوسع للولايات المتحدة في العراق من لدن الدول الاخرى بينما سيكون على العراقيين إعادة اعمار بلادهم بمساعدة الامم المتحدة.


عبر مسؤولون في البنتاغون عن قلقهم من ان يؤدي تصاعد الهجمات على العراقيين المتعاونين مع الولايات المتحدة إلى اخافة آخرين. علما ان هناك حوالى 145 ألف عراقي يعملون في قوات الشرطة التي دربتها الولايات المتحدة وفي قوات الأمن الاخرى إضافة إلى عراقيين يشغلون مناصب سياسية وآخرون يقومون بمهمات في مساعدة قوات التحالف ممن يتعرضون إلى هجمات رغم ان العمليات التي تقوم بها الولايات المتحدة قد قللت من عدد هذه الهجمات كما نقلت رويترز عن مسؤولين في الدفاع. وقال مسؤول رفض الكشف عن اسمه إن هذه الهجمات تزرع الخوف في نفوس عراقيين آخرين وتمنعهم من مد يد العون. ويذكر ان اكثر من تسعين عراقيا ممن يعملون في مختلف صنوف قوات الأمن قد قتلوا حسب قول وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد. وقال ناطق عن وزارة الدفاع إن من المستحيل معرفة عدد العراقيين الاخرين الذين يتعاونون مع قوات التحالف ممن قتلوا.



أفادت اسوشيتيد بريس نقلا عن مصادر عسكرية بان جنديا أميركيا من الوحدة 101 المحمولة جوا توفي اليوم الاربعاء بعد اصابته بجروح بسبب اطلاق نار لم يجر في وضع قتال. ولم يورد بيان اصدرته قيادة القوات الوسطى تفاصيل أخرى حول ملابسات وفاة الجندي الأميركي.


من شأن مجموعة اتصال تخص العراق عينها الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان ان تجتمع للمرة الاولى يوم الاثنين المقبل حسب ما نقلت فرانس بريس عن ناطق باسم الامين العام للمنظمة. وتضم المجموعة ست دول تحيط بالعراق إضافة إلى مصر والدول الدائمة في مجلس الأمن واربعة اعضاء غير دائمين. ومن شأن المجموعة ان تنسق بين مناهج الدول المجاورة والمجموعة الدولية. وسيمثل هذه الدول في المجموعة سفراؤها في الامم المتحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG