روابط للدخول

مجلس الحكم يطلب من الامم المتحدة، تبني قرارا جديدا يدعم خطة الإدارة الأميركية بنقل السلطة الى إدارة عراقية انتقالية.


صحيفة اميركية بارزة تناولت الطلب الذي قدمه العراق الى مجلس الامن، بتبني قرارا جديدا، بشأن نقل السلطة الى العراقيين. شيرزاد القاضي اطلع على التقرير و اعد العرض التالي

اهتمت وسائل أعلام عالمية بتطورات تتعلق بنقل السلطة الى العراقيين وبالاتفاق الذي تم بين مجلس الحكم الانتقالي العراقي والإدارة المدنية الأميركية في العراق حول هذا الموضوع.

وفي هذا الصدد كتب كولم لينج Colum Lynch مقالاً في صحيفة واشنطن بوست الأميركية قال فيه إن القيادة السياسية العراقية طلبت يوم الاثنين من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، تبني قرار جديد يدعم خطة الإدارة الأميركية التي تهدف الى نقل السلطة الى إدارة عراقية انتقالية قبل نهاية حزيران المقبل.

الصحيفة الأميركية قالت إن جلال طالباني الرئيس الحالي لمجلس الحكم العراقي، ناشد مجلس الأمن في رسالة بعثها بهذا الخصوص، مباركة الاتفاق الأميركي العراقي داعياً الى تشكيل حكومة فدرالية مُنتخبة واقرار دستور جديد قبل نهاية عام 2005.

ومن المتوقع أن تتقدم الولايات المتحدة وبريطانياً بقرار الى مجلس الأمن لتأييد الطلب الذي تقدم به طالباني، بحسب ما نقلته واشنطن بوست عن دبلوماسيين في الأمم المتحدة، وأضافت الصحيفة أن سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة طلب التريث قائلاً إن بلاده ستدرس الرسالة بالارتباط مع ما يمكن اتخاذه من خطوات.

وقد رحبت روسيا وفرنسا وألمانيا بقرار الولايات المتحدة للتعجيل بنقل السلطة لكنهم أبدوا تحفظاً بشأن الاتفاق السياسي الذي تم في الخامس عشر من تشرين الثاني بين الإدارة المدنية الأميركية ومجلس الحكم العراقي، وواصلت الدول الثلاث ضغطها على الولايات المتحدة من أجل إعطاء دور أكبر للأمم المتحدة في الأشراف على عملية التغيير السياسي في العراق، بحسب واشنطن بوست.

الصحيفة الأميركية أضافت أن طالباني ذكر في رسالته أن العراق يسعى من أجل إقامة نظام موحد ومتعدد وديمقراطي وفدرالي يحترم الهوية الإسلامية لغالبية الشعب العراقي ويضمن احترام حقوق الديانات والطوائف.

وأكد طالباني على أن العراق سيحافظ على مبدأ سيطرة المدنيين على قوات الأمن، ولا مركزية الإدارة في البلاد، وفرض حرية الأديان والمساواة بين المواطنين، ولفت طالباني الى أن مجلس الحكم العراقي سوف يتخذ الترتيبات اللازمة بضمنها تنظيم إحصاء وطني، والإجراءات التي تتعلق بالأحزاب وانتخاب الحكومة .

-------------- فاصل -------

وعلى صعيد ذي صلة بعمل مجلس الحكم العراقي كتب جويل برينكلي Joel Brinkley تقريراً في صحيفة نيويورك تايمز قال فيه إن زعماء مجلس الحكم العراقي يسعون الى إبقاء مجلس الحكم في السلطة بعد إقامة حكومة مؤقتة جديدة في حزيران المقبل.

لكن الجدل يتواصل حول هذا الموضوع مثلما أشارت الصحيفة الأميركية، التي نقلت عن جلال طالباني الرئيس الحالي لمجلس الحكم قوله إن معظم أعضاء المجلس يؤيدون هذه الفكرة.

لكن بعض أعضاء المجلس يشيرون الى أن هذه الفكرة طرحت من قبل أعضاء يخشون من عدم استطاعتهم الوصول الى مجلس الحكم من خلال الانتخابات، ونقلت الصحيفة عن غازي عجيل الياور عضو المجلس، أن هذا المقترح أتى من أعضاء يخشون أن تفلت السلطة من أيديهم.

لكن الصحيفة قالت إن المقترح يحظى بتأييد الحزبين الكرديين، الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، وزعماء الشيعة، ورئيس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي، فيما يعترف الياور أنه لا يمثل الأكثرية، وقال أياد علاوي عضو المجلس لا يمكن التخلي عن أعضاء المجلس بعد أن أدوا مهمتهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG