روابط للدخول

تقرير لصحيفة بريطانية يتناول الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة، لإقامة حكومة مدنية في العراق


اعداد و تقديم شيرزاد القاضي صحيفة بريطانية بارزة نشرت اليوم تقريرا عن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لإقامة حكومة مدنية في العراق. الصحيفة تتناول في تقريرها ايضا المشاكل التي تتعرض طريق هذه العملية. شيرزاد القاضي اطلع على التقرير و اعد العرض التالي

في تقرير لها من بغداد ذكرت صحيفة صنداي تلغراف الأسبوعية أن الجهود التي تبذلها سلطة التحالف لتشكيل حكومة مدنية في العراق تعرضت الى أضرار إضافية بسبب تقارير ظهرت في واشنطن تشير الى أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تجري تحقيقاً في مزاعم بوجود حالات من الرشوة والفساد في أعلى المستويات ضمن سلطة التحالف.

ورفضت سلطة التحالف من جانبها التعليق على تقارير أفادت بأن أثنين من مسئوليها وسياسي عراقي بارز، هم الآن موضع تحقيق بسبب مزاعم عن تلقيهم لرشاوى من جهات لها صلة بعقود شبكة التلفونات النقالة، حسب الصحيفة.

وأضاف التقرير أن الجدل ظهر في وقت تصاعدت فيه الهجمات ضد قوات التحالف، وعلى سبيل المثال اضطرت طائرة مدنية تابعة لخطوط (DHL) كانت تغادر بغداد، الى القيام بهبوط اضطراري نتيجة لإصابة أحد جناحيها بصاروخ أرض جو، دون أن يصاب أحد من ركابها بأذى.

صنداي تلغراف البريطانية أشارت الى أن المزاعم بشأن التلاعب قُدمت الى مكتب المحاسبة العام التابع للكونغرس الأميركي، الذي يقيّم النفقات الفدرالية، وقال المكتب إنه قام بمراجعة لمعرفة ما إذا كانت إدارة الرئيس بوش قد اتبعت الإجراءات المناسبة.

وبعد أن تم منح عقود شبكة الهاتف النقال الى ثلاث شركات شرق أوسطية، وصف محامو شركة تركسل Turkcell عملية منح التراخيص بأنها كانت خاطئة ، وغير منطقية، واعتباطية، ومتحيزة، بحسب الصحيفة التي أضافت أن الرئيس بوش خوّل في وقت مبكر من هذا الشهر وتحت ضغط الكونغرس تأسيس مكتب لمفتش عام، داخل سلطة التحالف، يكون تحت إمرة البنتاغون. وجاءت هذه الخطوة بعد انتشار مزاعم عن وجود محاباة وتمييز في مجال منح العقود، وقد كررت الشركات العراقية الحديث عن وجود خلل في الوضوح عند منح العقود.

وأضافت الصحيفة أن التحقيق في وجود رشاوى سيلحق الضرر بالدعم الدولي لإعادة أعمار العراق، ونقلت عن سفير ألمانيا المُعتمد لدى الأمم المتحدة غونتر بلوغر Gunter Pleuger قوله إن الدعم الدولي الضروري يمكن أن يأتي فقط عند ضمان الصراحة والوضوح في عملية اتخاذ القرار.

وفي بغداد رفض متحدث باسم سلطة التحالف الحديث عن تحقيق تجريه وزارة الدفاع، مضيفاً أن عملية منح العقود كانت عادلة وجرت ضمن خطوات عديدة لضمان نزاهتها ووضوحها.

الى ذلك سرد التقرير بعض الحوادث والهجمات التي تعرضت لها قوات التحالف وأشار الى اعتقال مقاتلين وأشخاص يشتبه بضلوعهم في الهجمات من جنسيات مختلفة، بضمنهم سوريون، وإيرانيون، وسعوديون، ويمنيون، وفلسطينيون.

وأشار تقرير صنداي تلغراف الى تطوير المهاجمين لمهاراتهم في مجال زرع العبوات الناسفة واستخدام صواريخ أرض جو، التي أدت بطائرات مروحية الى السقوط، وبالطائرة المدنية التابعة لـ(DHL)، الى القيام بهبوط اضطراري في مطار بغداد الدولي بعد إقلاعها بعشر دقائق.

على صلة

XS
SM
MD
LG