روابط للدخول

الرئيس الجورجي يقدم استقالته، مسؤول في مجلس الشيوخ الاميركي، يدعو الى ارسال المزيد من القوات الاميركية الى العراق لمواجهة العنف، المانيا توحي برغبتها في دعم الموقف الاميركي في العراق


اعداد و تقديم سامي شورش

سيداتي وسادتي
أهلاً بكم مع هذه النشرة الموجزة لأهم الأخبار العراقية:

*) في آخر تطور متعلق بالأوضاع في جورجيا، نقلت وكالات الأنباء العالمية عن التلفزيون الجيورجي أن الرئيس إدوارد شيفرنادزه قدّم استقالته.
يشار الى أن شيفارنادزه التقى اليوم وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف وزعيم المعارضة الجورجية ميخائيل شاكاشفيلي في مقر إقامته في إحدى ضواحي تبليسي. وجاء اللقاء بعد ان وجّه شاكاشيفيلي نداءاًَ الى أنصاره المتظاهرين بالتوجه الى مقر إقامة شيفارنادزه إذا لم يقدم استقالته.

*) أكد كسؤول لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي السناتور الديموقراطي جوزيف بايدن أن الحاجة تدعو الى ارسال مزيد من القوات الأميركية الى العراق لمواجهة العنف المتصاعد هناك. ورأى السناتور بايدن أن مواجهة اقوى لأعمال العنف في العراق ستساعد في إعادة اسرع للقوات الأميركية الى الولايات المتحدة.

*) أطلق الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر عملية كتابة قانون اساسي للمرحلة الانتقالية في العراق الى حين اقرار دستور دائم للبلاد في غضون عامين.
وكالة فرانس برس نقلت عن الناطق بلإسم سلطة التحالف الموقتة أن بريمر التقى اعضاء في مجلس الحكم وأطلق معهم عملية كتابة القانون الاساسي الذي سيتضمن اجراءات لإنتخاب مجلس انتقالي في موعد أقصاه الثامن والعشرين من شباط المقبل، وذلك في خطوة متفق عليها بين بريمر ومجلس الحكم حول نقل السلطات السيادية الى العراقيين.

*) على صعيد ذي صلة، تلقت سلطة التحالف الموقتة الاقتراح الروسي القائل بعقد مؤتمر دولي للبحث في مستقبل العراق ببرود. وكالة فرانس برس قالت إن الناطق بإسم سلطة التحالف تشارلز هيتلي قلل من شأن الاقتراح الروسي، مضيفاً ان لا حاجة لعقد مؤتمر من هذا النوع كما كانت الحال في أفغانستان، وأن الشىء المهم أن سلطة التحالف ومجلس الحكم متفقان على سقف زمني لنقل السلطات الى العراقيين.
من جهة أخرى، وجّه المستشار الالماني غيرهارد شرويدر إشارات الى الولايات المتحدة توحي برغبة المانيا في دعم الموقف الاميركي في العراق. وكالة رويترز نقلت عن شرويدر أن بلاده تريد النجاح لحملة الاعمار والديموقراطية في العراق، مذكراً بما قدمته الولايات المتحدة الى المانيا في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية. شرويدر الذي التقى في الفترة الاخيرة الرئيس جورج دبليو بوش قال إن من مصلحة المانيا واوروبا أن يعمّر العراق وتنتصر فيه الديموقراطية، معتبراً أن بلاده مستعدة لنسيان الخلافات الماضية والبدء بمرحلة جديدة من التعاون مع واشنطن على صعيد العراق. الى ذلك نقلت الوكالة عن شرويدر أن المانيا لن ترسل قوات عسكرية الى العراق، لكنها ستدرب افراد الشرطة وقوات الأمن العراقية، وهي مستعدة لتقديم دعم اكبر في المجالات المدنية في العراق.

*) أكد جنرال أميركي بارز أن الاستقرار واقامة حكومة انتقالية قوية في بغداد هما المعيار في تحديد فترة بقاء القوات الأميركية في العراق وليس ما يشاع عن سقف زمني اعتباطي.
وكالة رويترز نقلت عن بيتر بيس نائب القائد العام للقوات الأميركية المشتركة أن الجيش الأميركي ملتزم بإشاعة الاستقرار داخل العراق، ما يسمح للعراقيين بظروف أفضل لسن القوانين الاساسية وكتابة الدستور وإجراء الانتخابات واقامة الجيش العراقي والشرطة وقوات الأمن وحراس الحدود. بيس رفض بتصريحاته التي جاءت خلال زيارة قام بها اليوم الى مقر قيادة فرقة المشاة الأميركية الرابعة في تكريت، تقريراً نشرته صحيفة نيويورك تايمز أشار الى أن وزارة الدفاع الأميركية تخطط لإبقاء مئة ألف جندي في العراق الى عام 2006.
في محور آخر، قتل جنديان أميركان وأصيب ثالث بجروح حينما اصطدمت مدرعتهم بدبابة أميركية من نوع إم واحد قرب مطار بغداد الدولي.


*) ذكرت وكالة فرانس برس ان قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة أصدرت أمراً بتعليق كافة الرحلات الجوية المدنية الى مطار بغداد الدولي بعدما تعرضت إحدى طائرات شركة (دي.إتش. إل) الالمانية الى صاروخ أرض جو. يشار الى أن الشركة الألمانية قررت بدورها تعليق رحلاتها الى بغداد، فيما افاد طاقم الطائرة بأن طائرتهم تعرضت الى صاروخ معاد فوق مطار بغداد أجبرها على الهبوط الاضطراري بعدما اشتعلت النيران في أحد أجنحتها.

*) نقلت وكالة اسوشيتد برس عن الناطق بإسم المصرف الوطني الاردني للتجارة والمال محمد أبو زيد أن المصرف سيفتح فرعاً له في بغداد. أبو زيد قال عن البنك المركزي العراقي وافق على الطلب الذي تقدم به المصرف الأردني لفتح الفرع.

*) نسبت وكالة فرانس برس الى مدير عام شركة الاتصالات الكويتية سعد البراك أن شركته قررت إرجاء نصب شبكة الهاتف الخليوي في جنوب العراق لدواع امنية. لكنه شدد في الوقت نفسه على ان تنفيد المشروع سيظل قائماً في انتظار الوقت المناسب.
يشار الى ان العراق منح في السادس من تشرين الاول الماضي شركة مصرية وشركتين كويتيتين عقوداً لإنشاء شبكات للهاتف الخليوي في العراق، لكن البراك أكد أن اياً من الشركات الثلاث لم توقّع العقود، فيما ينتظر أن توقّع شركته عقدها الشهر المقبل مع احتمال البدء في التنفيذ في عضون شهرين.

*) وصل طفلان عراقيان مصابان بحروق الى براغ لتلقي العلاج في مستشفيات تشيكية. وكالة انباء تشيكيا قالت إن أحد الطفلين فتاة في الحادية عشرة من عمرها، بينما الثاني صبي في السادسة من عمره. ونقلت الوكالة عن مصدر في وزارة الصحة التشيكية أن حروق الطفلين ناجمة عن حرائق منزلية وليس نتيجة التعرض الى الاسلحة.

*) أصيب ستة عاملين في شركة اميركية تعمل في ميدان الاستثمارات النفطية في العراق بجروح في مدينة كركوك. وكالة فرانس برس نقلت عن مصدر لم يشأ ذكر اسمه في الشركة ترجيحه أن العاملين الستة قد يكونون من حملة الجنسية الأميركية.

*) نقلت وكالة اسوشيتد برس عن وزير الخارجية الفلسطيني أن نظيره الاميركي كولن باول طلب من الزعماء الفلسطينيين اعلان تأييدهم للحكومة الانتقالية العراقية التي سيتم الاعلان عنها في حزيران المقبل.ولفتت الوكالة الى ان دعم الفلسطينيين لهذه الحكومة سيعزز من شرعية الحكومة العراقية في عيون العالم العربي في الوقت الذي تتعرض فيه السياسة الاميركية بين العرب الى هجمات انتقادية كثيرة.

على صلة

XS
SM
MD
LG