روابط للدخول

عرض لمقالات راي ذات صلة بالشان العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم اكرم ايوب

طابت أوقاتكم ، مستمعينا الكرام ، وأهلا بكم في هذه الجولة في صحف عربية صدرت الاحد ، عارضين للأخبار و الآراء ذات العلاقة بالشأن العراقي . وتضم الجولة تقريرا من مراسلنا في عمان ..

فاصل

من مقالات الرأي المنشورة أخترنا لكم مايلي :
خالد القشطيني في صحيفة الشرق الاوسط كتب عما وصفه بالنهب الوطني ، مشيرا الى أن احد علماء الاقتصاد يرى أن الرشوة ، في الحقيقة ، هي مجرد تنظيم اقتصادي في اطر تقليدية ، وهي نوع من الضريبة يستحصلها الموظف من المراجع . وبوحي ذلك – يقول القشطيني - يمكنني القول بأن الفرهود هو ايضا باب من ابواب الاقتصاد الوطني.
ومضى الكاتب الى القول : اذا سلمنا بأن تداول الثروة من مقومات الاقتصاد الناجح، فإن الفرهود هو احسن وسيلة للتداول. فالجرباية التي تنام عليها في بيتك هي في الواقع ثروة ضائعة مجمدة. ولكن حالما يأتي حرامي وينهبها منك ويطرحها للبيع في سوق الواوية ( اي الحرامية ) ، تصبح جزءا من السيولة النقدية تساهم في النشاط الاقتصادي للبلاد. وفضلا عن ذلك فإنها وسيلة مباشرة لاعادة توزيع الثروة بين من ينام على الرصيف ومن ينام على جرباية، وكذلك رفع المستوى الثقافي حيث يكتشف المشردون والمعدمون وجود الجرباية والكرسي والثلاجة ويتعلمون هذه الكلمات وكيف يستعملونها في جملة مفيدة – بحسب تعبير الكاتب .

فاصل
وحذر عادل مالك في صحيفة الحياة من مخاطر تهليل وابتهاج بعض الأوساط ، وخاصة من الدول المجاورة للعراق ، لما تتعرض له القوات الأميركية من هجمات مباشرة متطورة في النوعية والأهداف والخسائر ، لأن موجة العنف والإرهاب المستعرة حالياً في العراق ، تهدد بالانتقال إلى أي مكان وخاصة إلى الدول المجاورة وربما إلى أكثر هذه الدول قرباً من العراق لأسباب جيوسياسية بالإضافة إلى الجوانب العرقية والقومية.
واقر الكاتب شرعية مبدأ ممارسة الضغوط على الاحتلال للإسراع في عملية تسليم العراق للعراقيين ، ملاحظا وجوب عدم المزج بين الرغبة في "تحرير" العراق من الاحتلال بأقصى سرعة ممكنة ، وبين المزايدة على حقوق ومصالح العراقيين. وطالب الكاتب بترك حرية خيار "التحرير الجديد" بعد التحرير من حكم صدام حسين الذي لا يزال يحلم بالعودة إلى الحكم – بتركها للعراقيين لأنهم ادرى بشعاب العراق .

فاصل
سيداتي وسادتي ، في التقرير التالي يتابع حازم مبيضين من عمان ما ورد في الصحافة الاردنية :
( عمان )

فاصل

الى هنا ينتهي هذا العرض للصحف العربية ..
شكرا على المتابعة ..
والى اللقاء ..

على صلة

XS
SM
MD
LG