روابط للدخول

التأثير الجانبي للحملة الجوية التي تشنها القوات الاميركية على اهداف تابعة للموالين للنظام المخلوع في العراق.


اعداد و تقديم اياد الكيلاني

في الوقت الذي تلقي فيه الطائرات الحربية الأميركية عددا متزايدا من القنابل على أهداف مشتبه فيها للمتمردين في العراق ، شهدت مدينتا كركوك وبعقوبة هذه الطائرات تهاجم أهدافا بالقرب منهما.
المحرر في قسم الأخبار بإذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية Charles Recknagel أعد تقريرا حول هذه الحملة الجوية الجديدة وأهدافها ، يقول فيه إن تزايد الهجمات على القوات الأميركية في العراق يتزامن مع عزم واشنطن على القضاء على حالة التمرد هناك ، فلقد أعاد الرئيس الأميركي جورج بوش التأكيد على هذا العزم في خطاب له في لندن يوم الثلاثاء ، أشاد فيه بالحكومة البريطانية لانضمامها إلى إدارته في إطاحة صدام حسين ، مشددا على أن التحالف لا نية لديه في التراجع أمام هؤلاء المقاتلين المتمردين ، مؤكدا:

لم نتوغل مئات الكيلومترات داخل العراق ، ولم نتحمل ثمن خسائرنا المرير ، ولم نقم بتحرير 25 مليون شخص ، كي نتراجع أمام عصابة من البلطجية والقتلة.

وكان بوش يتحدث في الوقت الذي تواصل فيه الولايات المتحدة تصعيد حملتها المناوئة للمتمردين في العراق ، تلك الحملة التي بدأت الأسبوع الماضي وشهدت الطائرات الأميركية المنطلقة من حاملة طائرات في مياه الخليج ، وهي تلقي قنابل تزن 450 كيلوغراما على أهداف قرب كركوك ، وقنابل أخرى من زنة 900 كيلوغراما حول بعقوبة ، وذلك في الوقت الذي شنت فيه قوات برية أميركية هجمات بالهاونات وقذائف الدبابات والصواريخ الموجهة من طائرات مروحية ، على مواقع يستخدمها المتمردون قرب تكريت.

---------------فاصل--------------

وينسب المحرر في تقريره إلى Andrew Brookes – الضابط السابق في القوة الجوية البريطانية والمحلل حاليا لد المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في لندت – قوله إن تفاصيل أهداف الهجمات الجوية لم يكشف عنها بصورة علنية لاعتبارات أمنية ، إلا أن التقارير الصحافية تشير إلى كونها معسكرات تدريب ومبان ضخمة يشتبه في استخدامها من قبل المتمردين كمخابئ آمنة أو كمخازن للأسلحة والعتاد.
ويوضح Brookes بأن سبب استخدام القنابل من هذا الحجم يعود أولا لتوفرها في القواعد القريبة ، ولكونها تبعث إشارة مفادها أن الولايات المتحدة في مقدورها اللجوء إلى القوة الجبارة ، ويضيف:

إن القنابل المألوفة من حجم 450 و900 كيلوغرام تعتبر في نهاية الأمر السلاح الأمثل لاختراق الكونكريت ، ولإلحاق أضرار جسيمة مبان كبيرة أو ما يشابهها من أهداف . فلو أردت أن تتوجه لضرب معسكر مثلا ، فما زالت هذه هي الطريقة المضلة للتدمير ولتوجيه رسالة.

ويتابع Brookes قائلا:

إن مدى الدمار لهذه القنابل يمتد عبر ما يزيد عن 100 متر ، ما يحتم عليك أن تتوخى الحذر الشديد في استهداف عدوك ، كي لا ينتهي بك الأمر إلى قتل العديد من النساء والأطفال القريبين من المكان ، إذ سيبلغ غضب عائلاتهم درجة تدفع أفرادها إلى الانضمام إلى صفوف الإرهابيين.

-----------------فاصل-----------------

ويشير المحرر في تقريره إلى إعراب بعض القادة السياسيين العراقيين عن مخاوف مماثلة ، مؤكدين بأن واشنطن قد تفقد ما يكنه السكان لها من تعاطف نتيجة استمرارها في تعزيز عملياتها الأمنية.
ويذكر المحرر أيضا بإعلان الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بأنها ترغب في تسليم السلطة السياسية إلى حكومة عراقية ذات سيادة بحلول نهاية حزيران من العام القادم.
أما عن الجائزة التي عرضتها السلطات الأميركية على من يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على عزت إبراهيم الدوري ، والبالغة 10 ملايين دولار ، فلقد تم عرضها في الوقت الذي أكد فيه كبار المسؤولين الأميركيين بأن الموالين للنظام البائد – وليس المتشددين الوافدين إلى العراق من دول أخرى – يمثلون التهديد الأكبر لقوات التحالف.

على صلة

XS
SM
MD
LG