روابط للدخول

جهود الولايات المتحدة وحلفائها في العراق وأفغانستان ضرورية لتحقيق الأمن في العالم، انفجاران يهزان العاصمة التركية اسطنبول


اعداد و تقديم اكرم ايوب

اعلن الرئيس جورج بوش اليوم الخميس – في معرض تنديده بتفجيرات اسطنبول إن جهود الولايات المتحدة وحلفائها في العراق وأفغانستان ضرورية لتحقيق الأمن في العالم ، وقال إن التطورات الجديدة لن تثني واشنطن عن متابعة مهمتها ، وإن الولايات المتحدة" ستنهي المهمة" في العراق ، لافتا الى إمكان زيادة عدد الجنود الاميركيين في العراق إن اقتضت الضرورة-
بحسب ما أوردت رويترز .
ونقلت فرانس برس عن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في المؤتمر الصحافي المشترك مع الرئيس الاميركي ، أن قوات التحالف ستبقى في العراق حتى اتمام المهمة ، مضيفا ان ساحة المعركة الرئيسة للحرب هي العراق . واشار بلير الى ضرورة التأكد من الانتصار على إرهاب المقربين من صدام حسين لأنه جزء اساسي من الانتصار على التطرف الذي يحصد ارواح الابرياء في كل انحاء العالم اليوم .

نقلت رويترز عن شهود أن سيارة ملغومة أدت الى قتل اربعة أشخاص وجرح سبعة آخرين في الاقل ، في هجوم وقع خارج مكاتب حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في مدينة كركوك اليوم الخميس.وقال مراسل لرويترز في موقع الحادث ان أعمدة الدخان تصاعدت من سيارتين في المنطقة.
وتسبب الانفجار في تدمير الجدار المحيط بمقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وحطم زجاج النوافذ في مدرسة ابتدائية قريبة ، ما أدى الى أصابة بعض الاطفال بجروح من جراء الزجاج المتناثر .
وقال شهود ان الهجوم كان واحدا من بين سلسلة من الهجمات التي شهدتها كركوك خلال الليل.
ومن الرمادي نقلت رويترز عن شهود ان سيارة ملغومة انفجرت وأصابت مكاتب لمجلس الحكم العراقي في ساعة متأخرة من ليل الاربعاء. ووردت تقارير متضاربة عن الخسائر في الارواح ، لكن مسؤولا في مستشفى قال
إن سبعة قتلى سقطوا في الهجوم .

افادت رويترز وفرانس برس أن الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير اجريا اليوم الخميس محادثات بشأن مستقبل العراق ، وسط احتجاجات مناهضة للحرب .
وتضمنت نشاطات الرئيس بوش هذا اليوم زيارة لويست منستر آبي حيث يدفن ملوك بريطانيا وعظماء الامة ،
والاجتماع بعائلات الجنود البريطانيين الذين قُتلوا في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة وأطاحت بصدام حسين.

وفيما يتعلق بالعراق- تقول رويترز - قد يُقدم بوش وبلير بعض التفاصيل بشأن جهود للحصول على موافقة الامم المتحدة على خطة اميركية بريطانية لتسليم السلطة للعراقيين بحلول حزيران .
وكان الرئيس بوش أكد أن الولايات المتحدة وبريطانيا تتقاسمان مهمة الدفاع عن الحرية والديمقراطية في العالم.
وقال الرئيس الاميركي في خطاب ألقاه اثناء مأدبة العشاء الرسمية التي أقامتها الملكة اليزابيث الثانية تكريما له في قصر بكنغهام إن القوات الأميركية والبريطانية اشتركتا مرة أخرى للدفاع عن العراق كما كان الحال في أفغانستان بحثا عن الحرية وترسيخا لمبادئها.

هز انفجاران صباح اليوم مدينة اسطنبول في تركيا ، ووصل عدد الضحايا إلى 26 قتيلا في الأقل ، وما يزيد عن 450 جريحا – بحسب وكالات الانباء .
وقد وقع أحد الانفجارين بالقرب من القنصلية البريطانية في المدينة ، ما أدى إلى تدمير جزء من البناية ، بينما وقع الانفجار الثاني بالقرب من مصرف ) HSBC ( البريطاني . ونقلت فرانس برس أن روجر شورت القنصل البريطاني العام في تركيا من بين الضحايا ، في حين أفادت مصادر المصرف أن عددا من موظفيه قتلوا في الانفجار.
وقال وزير الداخلية التركي إن الانفجارين ربما كانا الموجة الثانية للانفجارين اللذين استهدفا كنيسين يهوديين في المدينة يوم السبت الماضي.
وتعهد وزيرالخارجية التركي عبدالله غل بمواصلة الحرب على الإرهاب وقال إن تركيا تواجه مرة أخرى إرهابا منظما، لكنه رفض التكهن بالجهة المسؤولة عن ذلك وقال إن الوقت ما زال مبكرا.
وفيما يتعلق بالجهة المسؤولة عن الهجومين ، ذكرت وسائل إعلام تركية أن تنظيم القاعدة ومنظمة إسلامية تركية أعلنتا مسؤوليتهما عبر اتصال هاتفي ، لكن لم يتم التأكد من ذلك . وقد وصف العديد من المحللين السياسيين انفجارات اليوم بالمفاجئة .

وتوالت ردود الافعال المنددة بالانفجارين إذ قال الرئيس جورج بوش ان وجه الارهاب " أطل من جديد" ، مؤكدا ان الارهابيين "يكرهون الحرية"، ويحتقرون الحياة البشرية .
واشار رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الى وجوب عدم تقديم اي "مساومة" في مواجهة الارهاب .
وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن الانفجارين يحملان بصمات العمليات الإرهابية الدولية التي ينفذها تنظيم القاعدة والجماعات المتعاونة معه.
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان التفجيرات تدل على ان الارهاب لم يتراجع ، ودعا الى ضرورة تشكيل آليات ‏تعاون عملية من اجل التصدي بصورة واقعية لهذا الخطر.‏
كما دانت العديد من الدول الاعتداءين – بحسب مانقلت فرانس برس .

أعلن وزير النفط العراقي ابراهيم محمد بحر العلوم أنه تلقى تأكيدات من نظيره الكويتي الشيخ احمد الفهد الاحمد الصباح حول موافقة الكويت على المساهمة في إعادة تأهيل قطاع النفط في العراق – بحسب وكالة الصحافة الالمانية .
كما اعلنت الكويت عن استعدادها لتزويد العراق بالمشتقات النفطية لمواجهة فصل الشتاء ، إضافة الى السماح لبغداد باستخدام الموانىء الكويتية لتصدير النفط العراقي.

رحب الجيش الاميركي اليوم الخميس بالانخفاض الكبير في عدد الهجمات في بغداد بعد اسبوع واحد من العملية العسكرية الاميركية الضخمة والتي استخدم فيها سلاح الجو لأول مرة منذ نيسان الماضي . ونقلت فرانس برس عن البريغادير جنرال مارتن دمبسي قائد الفرقة المدرعة الاولى التي تنفذ عملية المطرقة الحديد ، ان الهجمات انخفضت بنسبة 70 في المائة ، مضيفا أن القوات الاميركية تعمل على الحفاظ على هذا المستوى ، و تسعى الى وقف الهجمات نهائيا .

ذكر متحدث بأسم الجيش الاميركي ان جنديا اميركيا قتل ، وان اثنين جرحا اليوم الخميس إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت قافلة عسكرية قرب مدينة الرمادي .
ونقلت فرانس برس ان مجهولين اطلقوا النار صباح اليوم الخميس على السفارة الاردنية في بغداد ، ما أسفر عن مقتل حارس عراقي .
واوردت الوكالة ذاتها ان الشرطة العراقية اعتقلت عدة اشخاص يشتبه في ضلوعهم في الهجوم على مقر الامم المتحدة في بغداد في شهر آب الماضي .

افادت رويترز ان دراسة مسحية اجراها مركز البحوث النفسية التابع لجامعة بغداد اظهرت ان اعدادا متزايدة من العراقيين يعتقدون بوجوب بقاء قوات الاحتلال الاميركية لحين تحسن الاوضاع الامنية في البلاد .

على صلة

XS
SM
MD
LG