روابط للدخول

الملف الثاني: الرئيس الاميركي يربط حجم الوجود العسكري في العراق بمدى تولى العراقيين مسؤولية الامن، غالبية العراقيين ترى ضرورة بقاء قوات التحالف حتى استتباب الامن خوفا من عودة النظام السابق


اعداد و تقديم سالم مشكور

تحية طيبة مستمعينا الكرام واهلا بكم في ملف العراق الذي يعده ويقدمه سالم مشكور وفيه تتابعون:

الرئيس الاميركي يربط حجم الوجود العسكري في العراق بمدى تولى العراقيين مسؤولية الامن

دراسة لجامعة بغداد تقول ان غالبية العراقيين ترى ضرورة بقاء قوات التحالف حتى استتباب الامن خوفا من عودة النظام السابق

وكرات وملابس واحذية رياضية بدل القوات اليابانية

فاصل

قال الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش انه بلاده يمكن ان تزيد عدد قواتها في العراق اذا اقتضى الوضع وانها لن تنسحب من العراق قبل انجاز مهمتها ، في وقت اعلنت وزارة الدفاع الاميركية انها تخطط لتخفيض عدد هذه القوات بعد اجراء الانتخابات في العراق العام القادم .
وفي مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في لندن قال بوش ان واشنطن ستنهي المهمة التي بداتها في العراق ومن الممكن ان نقلل من قواتنا في العراق ان ان نبقي على عددها الحالي او ان نزيدها ، مؤكدا ان الامر يتعلق بما يحتاجه ضمان الوضع في العراق .

وحول طبيعة مهمة قوات التحالف في العراق قال بوش ان الولايات المتحدة وبريطانيا يريدان اقامة الديمقراطية من اجل الحاق الهزيمة بالارهاب :

"جهدنا المشترك في موضوع الديمقراطية في افغانستان والعراق يستهدف بشكل اساسي هزيمة الارهاب العالمي . ان انتشار الحرية والامل سيلحق - على المدى البعيد - الهزيمة بالياس والسخط الذي يغذي الارهاب."

كما تحدث بوش عن الحرية وقال انها هبة من الله وليست من الولايات المتحدة ورد على سؤال من احد المراسلين عما اذا كان الجميع يعبدون الها واحدا قال نعم كلنا نعبد الها واحدا:

"انا اقول ان الحرية هدية كبيرة تقدم الى أي شخص . انا ايضا اقول بان الحرية ليس هدية اميركية الى العالم . فهي اعظم من ذلك . طبعا انا اؤمن اننا جميعا نعبد الها واحدا "

وكان عشرالت الالاف من البريطانيين تظاهروا في لندن اليوم ضد الحرب في العراق ورفعوا لافتات تقول لبوش : ارجع الى بلدك فانت غير مرغوب فيك هنا وعندما ساله الصحافيون عن رايه بذاك اجاب : اشعر بالسعادة لانني ازور بلدا تسيع فيه حرية الاحتجاج وابداء الراي واريدكم ان تعلموا ان العراقيين كانوا محرومين من هذا الحق حتى الماضي القريب .

فاصل

وفي بغداد مؤتمر صحافي للناطق باسم التحالف يقول ان قوات التحالف وضعت جدولا زمنيا للانسحاب منذ الشهر السابع من العام القادم ولن يكون في العراق انذاك قوات تحالف كما قال: التفاصيل مع مراسلنا عماد جاسم:

عماد جاسم

فاصل
وفي بغداد ايضا ، اشارت دراسة نشرها مركز البحوث والدراسات النفسية في جامعة بغداد الى ان ان الكر من سبعين بالمائة من العراقيين يرون ضرورة بقاء قوات التحالف في العراق الى حين استباب الامن بينما كانت هذه النسبة تبلغ اثنين واربعين بالمائة في شهر حزيران الماضي . وتقول وكالة رويترز ان الدراسة اشارت الى ان ارتفاع النسبة هذا يشير الى مدى القلق الذي يسببه غياب القانون والخوف من عودة النظام السابق.
الدراسة اشارت ايضا الى ان 63.2 بالمائة من العراقيين يويدون مجلس الحكم فيما راى 36.8 فقط ان هذا المجلس يقوي سلطة الاحتلال . وقد اجريت الدراسة الاستطلاعية على عينة من الف شخص من مختلف المناطق والاتجاهات في العراق.

فاصل
نقلت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية عن مصدر سياسي امير رفض الكشف عن اسمه قوله: ان الولايات المتحدة تذعن لحقيقة ان الغالبية الشيعية في العراق ستشكل غالبية اعضاء الحكومة المؤقتة التي سيجري تشكيلها العام القادم وهي اليوم اقل قلقا حيال هذا الامر الان.

وقال المصدر الاميركي : اننا بحاجة اليوم الى ان نعرف المزيد عن المجتمع العراق وثقافته . مضيفا ان الادارة الاميركية اليوم اقل قلقا من ان تقوم الغالبية الشيعية بارساء حكم خاضع لنفوذ ايراني في العراق .

من جانب اخر قالت مصادر اميركية ان المسؤولين العراقيين ابدوا بوادر بلتجاه تطبيع العلاقات مع ايران من خلال الزيارة التي قام بها وفد عراقي كبير برئاشة الطالباني الى طهران وتوقيعه اتفاقيات ومكرات تفاهم ثنائية . وقالت المصادر كما نقلت عنعا وكالى اسيو شيتدبرس ان تطبع العلاقات بين العراق وجيرانه امر منوط برغبة العراقيين ، فيما داب بعض المحللين الى القول ان هناك خطا ميركيا احمر بوجه تطبيع العلاقات بين العراق وكل من سوريا وايران على خلفية التوتر في العلاقات بين هاتين الدولتين والولايات المتحدة . فهل يخضع مجلس الحكم لضغوط اميركية في هذا الاتجاه؟ هذا السؤال طرحته على عضو مجلس الحكم عز الدين سليم فقال:
سليم

فاصل

في الكويت القي القبض على مهربي نفط عراقي كانوا يرفعون العلم الاميركي فيما لجا الى الكويت عراقي قال انه جند من قبل ارهابيين لادخال متفجرات الى الكويت ورصد مواقع مستهدفة سعد العجمي من الكويت:

الكويت

فاصل

مستمعينا الكرام العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني زار روسيا مؤخرا وكان الموضوع العراقي على جدول مباحثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. مراسلنا في عمان تحدث الى محلل سياسي اردني حول هذا الموضوع:
عمان

اخيرا فان اليابان التي تريثت في ارسال قواتها للمساهمة في بناء العراق يبدو انها قررت مساعدة العراق رياشيا بل المساعدات الامنية فقد قررت طوكيو ارسال لوازم وعدات وملابس رياضية الى العراق دعما لاعادة بناء الرياضة العراقية . فقد اعلن وزير الخارجية اليابانية ان الجمعية الرياضية اليابانية قامت امس بارسال شحنة من الملابس والاحذية الرياضية وانواع الكرات الى العراق الشحنة تتالف من الف ومئتي كرة وخمسمائة بدلة رياشية واربعمائة زوج حذاء رياضي .

فاصل

مستعينا الكرام وصلنا نهاية الملف . شكرا لاستماعكم شكرا لهلين مهران على هندسة الصوت . هذا سالم مشكور يتمنى لكم اطيب الاوقات.

على صلة

XS
SM
MD
LG