روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم سامي شورش

أهلاً بكم في مستهل جولتنا اليومية المعتادة على أبرز العناوين ومقالات الرأي التي نشرها كتّاب رأي عرب أو عراقيون في عدد من الصحف العربية الصادرة اليوم.
2- الديبلوماسي العراقي السابق مجدي انور مردان كتب في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن الدنيا في العراق بخير، وان نسمات الديمقراطية بدأت تهب 1- سيداتي وسادتي
ولو باستحياء على العراق وأن العراقيين بدأوا يعبرون، ولأول مرة، عما يدور في اذهانهم بحرية. ولتأكيد هذا القول يشير الكاتب الى نماذج من اللافتات التي كانت منتشرة على واجهات الابنية حينما زار بغداد خلال حزيران الماضي، مضيفاً أن الشيء الذي لفت انتباهه هو مساحة الحرية وانتشار احترام الرأي والرأي الاخر التي تؤكدها تلك اللافتات.
1- أما الكاتب العراقي فاخر جاسم فقد رأى في مقال نشرته صحيفة الشرق الأوسط أن تجربة احتلال العراق، بعد مضي ستة أشهر على انتهاء الحرب التي أطاحت بالنظام العراقي السابق، تشير إلى أن سلطة الاحتلال الأميركي وقعت في أخطاء جدية، يمكن لها أن تغيّر في المحصلة النهائية الاصطفافات السياسية الحالية في العراق.
2- ويضيف الكاتب أن من يتابع الأحداث في العراق خلال الفترة التي أعقبت تشكيل مجلس الحكم العراقي، يلاحظ أن الإدارة الأمريكية لم تحدد بعد المسار الذي تنقل فيه السلطة للعراقيين. والأدلة على ذلك في رأي الكاتب كثيرة، منها التردد في نقل الصلاحيات إلى مجلس الحكم وإصرار الإدارة المدنية الأميركية على الانفراد بالملف الأمني، ومحاولتها تحديد دور الأمم المتحدة في العملية السياسية واعادة الإعمار في العراق حتى بعد صدور قرار مجلس الأمن رقم 1511.
1- رأى فاخر جاسم أن استمرار الإدارة المدنية الأمريكية في سياسة المماطلة والتجريب أدى إلى تباطؤ عمل مجلس الحكم ومؤسساته، وعرقلة كل الجهود الرامية لإعادة الأمور إلى حالتها الطبيعية في دوائر الدولة ومؤسساتها المختلفة.
----------فاصل-------------
2- سيداتي وسادتي
قبل أن نختم هذه الجولة القصيرة على العناوين العراقية في الصحف العربية، نستمع في ما يلي الى عرض لابرز مقالات الرأي في صحف أردنية صادرة اليوم مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين:
(عمان)
----------فاصل------------
1- مستمعينا الأعزاء
مع تقرير عمان ننهي جولتنا هذه على محطات رأي في صحف عربية. تقبلوا تحيات سامي شورش، فريال حسين والمخرجة في الاوستوديو هيلين مهران. والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG