روابط للدخول

الرئيس الدوري لمجلس الحكم يبدأ جولة تشمل ثلاث من الدول المحيطة بالعراق، وزير الخارجية البريطاني يرحب بالجدول الزمني الذي وضعه مجلس الحكم لنقل السيادة الى العراقيين


اعداد و تقديم سامي شورش

إذاعة العراق الحر، إذاعة اوروبا الحرة في براغ
سيداتي وسادتي

مرحباً بكم مع ملفنا لآخر تطورات الشأن العراقي، والذي يتضمن عدداً من المواضيع الساخنة في مقدمها: الرئيس الدوري لمجلس الحكم يبدأ جولة تشمل ثلاث من الدول المحيطة بالعراق، ووزير الخارجية البريطاني يرحب بالجدول الزمني الذي وضعه مجلس الحكم لنقل السيادة الى العراقيين، والحكومة اليابانية تؤكد ان تهديدات القاعدة بشن هجمات ضدها في حال ارسلت قوات الى العراق لن تخيفها.
لكن قبل أن نعرض للتفاصيل نستمع الى نشرة موجزة:

-----------فاصل------------

سيداتي وسادتي
هذا سامي شورش يرحب بكم في مستهل هذه الجولة التي يعرض فيها صحبة المخرجة هيلين مهران لأبرز المستجدات السياسية العراقية.
دعى وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الى التسريع في تسليم السلطات الى العراقيين، لكنه اعتبر ايضاً ان الحالة الأمنية تظل الموضوع الأهم في العراق.
وكالة رويترز نقلت عن سترو أنه لا يوجد حل سحري لمعالجة الارهاب في العراق، لكن أهم ما يجب تحقيقه هو نقل السلطة في اسرع ما يمكن وبطريقة تضمن الامن والازدهار للعراقيين على حد تعبيره.
يشار الى ان وزير الخارجية الأميركي كولن باول سيحضر غداً الثلاثاء الاجتماع لمناقشة الموضوع العراقي مع نظرائه الاوروبيين. سترو أكد ايضاً ان القرار الصادر عن الأمم المتحدة في شأن العراق يعطي مجلس الحكم حق تحديد سقف زمني لنقل السلطات.
وفي تطور لاحق، رحب الاتحاد الأوروبي في بيان اصدره بعد جلسته اليوم بالاقتراحات الأميركية القاضية بتشكيل حكومة عراقية معترف بها على الصعيد الدولي.
من جهة ثانية، نقلت وكالة فرانس برس عن الناطق بإسم الخارجية الروسية ألكساندر يوكوفينكو أن موسكو اعربت عن اعتقادها أن الخطة الأميركية الرامية الى نقل السيادة الى العراقيين ستفشل في تحقيق اهدافها لكونها لم تحدد دوراً للأمم المتحدة.
وفي تطور آخر، قدم الممثل الإيطالي في سلطة التحالف الموقتة في العراق ماركو كالاماي استقالته احتجاجاً على ما وصفه بإختلافات مع مسؤولي السلطة حول الوضع السياسي والاقتصادي في العراق.

-------فاصل----------------

في محور مختلف، وصل رئيس الدورة الحالية لمجلس الحكم جلال طالباني الى ايران في بداية جولة تقوده ايضاً الى سوريا وتركيا. واللافت أن الوفد الذي يرأسه طالباني يضم عدداً كبيراً من المسؤولين العراقيين. التفاصيل مع مراسلنا في بغداد علي الياسي:

(بغداد – الياسي)

------------فاصل-----------

أكدت طوكيو أن تهديدات القاعدة الارهابية لن تخيفها وأنها غير مستعدة لتغيير موقفها من ارسال قوات الى العراق.
وكالة اسوشيتد برس لفتت الى ان القاعدة هددت اليابان بأنها ستتعرض الى هجمات في حال ارسلت قوات لمساعدة الاميركيين في العراق. لكن رئيس الوزراء الياباني يونشيرو كويزومي شدد على أن بلاده لن ترضخ لهذه التهديدات.
من ناحية ثانية، أكد نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام ان بلاده غير عازمة على مدّ المسلحين العراقيين الذين يقاتلون الأميركيين بمساعدات عسكرية، مؤكداً في تصريحات نقلتها وكالة فرانس برس ان سوريا ليست لديها النية للتدخل في العراق. كما أن العراقيين لم يطلبوا منها أي مساعدات عسكرية.

----------فاصل----------

في موضوع آخر، نقلت اسوشيتد برس عن جنرال أميركي أن طائرات الهيليوكوبتر الأميركية بدأت بتغيير مسارات طيرانها بعدما تحطم عدد منها نتيجة اطلاق نيران معادية.
ونسبت الوكالة الى الجنرال مارك هيرتلينغ من الفرقة الاميركية الاولى أن الاشارات المتوافرة حول تحطم هيليوكوبترين فوق مدينة الموصل توحي بأن التحقيقات الجارية قد تكون مختلفة عما تناقلته وسائل الاعلام. الى ذلك، أكد الجنرال ان الهيليوكوبترات تحلق الآن على علو منخفض وبسرعة كبيرة.
وفي الملف الامني، قتلت القوات الأميركية ستة موالين لصدام حسين في ثلاثة حوادث منفصلة وسط العراق.
وكالة فرانس برس نقلت عن ناطق عسكري أميركي أن شخصين هاجما مدرعة اميركية في المقدادية الليلة الماضية، لكن الجنود ردوا على مصادر النيران وقتلوا المهاجمين. كما قتلت هذه القوات ثلاثة مهاجمين آخرين قرب سامراء بعدما أطلقوا النار على موقع أميركي. وفي قرية البو شكر قرب بلد قتل الجنود مهاجماً عراقياً وأصابوا آخر.
من جهة أخرى، أطلقت القوات الأميركية نيرانها على مواقع في تكريت أُطلقت منها مدافع هاون وصواريخ على الجنود الأميركيين صباح اليوم.
وفي تطور ذي صلة، شنت القوات الأميركية حملة تفتيش في الأعظمية ببغداد شملت 450 منزلاً استولت خلالها على 30 بندقية كلاشينكوف وعشرة مسدسات. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن ضباط أميركيين أن الجنود اعتقلوا اكثر من عشرين شخصاً لامتلاكهم اسلحة غير مرخصة.
وفي مدينة كركوك بدأت القوات الاميركية حملة مداهمة في بعض احياء المدينة بحثاً عن مطلوبين يشتبه في تورطهم في الهجمات المسلحة. التفاصيل مع مراسلنا في كركوك سوران داوودي:

(كركوك 1)

نبقى في كركوك، حيث أسفر انفجار طال مقراً للحركة الاسلامية في كردستان العراق في المدينة عن اصابة شخص بجروح بليغة. التفاصيل مع مراسلنا في سوران داوودي:

(كركوك 2)

في محور آمني آخر، القت القوات الأميركية القبض على مواليين اثنين لصدام حسين في الفلوجة بتهمة مشاركتهما في هجوم ضد قافلة عسكرية أميركية الشهر الماضي.
وفي تطور آخر، تم اخلاء مبنى المصرف المركزي العراقي من موظفيه بعدما سقطت قذيفة صاروخية قرب المبنى من دون أن تنفجر.

---------فاصل-------------

سيداتي وسادتي

ننتقل الى البصرة حيث تم العثور على متفجرات مزروعة قرب مدرسة للأطفال. التفاصيل مع مراسلنا حيدر الزبيدي:

(البصرة)

----------فاصل----------

في محور آخر، نفت ايران صحة التقارير التي تحدثت عن لجوء عالم عراقي اليها. يشار الى أن مسؤولين اميركيين أكدوا في أن العالم العراقي في البرنامج العراقي السابق للصواريخ الباليستية مظهر صادق التميمي قد هرب الى ايران. لكن وكالة اسوشيتد برس نقلت عن الناطق بإسم الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي أن هذه التقارير عارية عن الصحة. يذكر أن اسوشيتد برس كشفت في وقت سابق أن الخارجية الأميركية تدرس خطة لتوظيف العلماء العراقيين في وظائف سلمية، بغية منعهم من نقل الخبرة العلمية الى دول مثل ايران وسوريا ومنظمات ارهابية كشبكة القاعدة.
على صعيد آخر، أكد وكالة فرانس برس أن الرئيس الليثواني رولانداس باكساس يقوم خلال الاسبوع الجاري بزيارة الى العراق لتفقد قوات بلاده العسكرية. الوكالة نقلت عن مصادر قريبة من الحكومة ان الرئيس باكساس سيزور العراق غداً الثلاثاء.

----------فاصل--------------

ننتقل الى أربيل التي تعيش منذ ايام نقصاً كبيراً في إمداداتها الكهربائية. مسؤولون في اربيل أكدوا ان النقص ناجم عن قرار ادارة السليمانية خفض حصة المدينة من الطاقة الكهربائية التي يولدها سد دوكان الذي يقع ضمن مناطق نفوذ الاتحاد الوطني الكردستاني. التفاصيل مع مراسلنا في اربيل عبدالحميد زيباري:

(اربيل)

-------فاصل------------

من اربيل الى الكويت حيث وجه مرجع شيعي كويتي انتقادات شديدة اللهجة الى الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر. التفاصيلا مع مراسلنا في الكويت سعد العجمي:

(الكويت)

--------------فاصل-----------

سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي فقرات الملف..الى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG