روابط للدخول

متابعة جديدة لشؤون عراقية كما تناولتها صحف عربية صادرةاليوم


اعداد و تقديم فوزي عبد الامير

1= مرحبا بكم ثانية مستمعي الكرام مع فوزي عبد الامير، و فريال في جولة جديدة على صحف عربية صادرة اليوم في المنطقة.
و نبدأ جولتنا بقراءة سريعة لابرز العناوين:
--
2= المطرقة الحديدية الاميركية، تدكّ بغداد وتكريت، عملية إعصار اللبلاب -2 الأميركية تعصف بالمقاومة العراقية.
--
1= زيباري يعتبر مرحلة الحكومة الانتقالية قراراً وطنياً، و طالباني يؤكد الاتفاق الكامل مع بريمر على نقل السيادة.
--
2= فرار عالم صواريخ عراقي بارز إلى إيران
--
1= مستمعي الكرام، قبل الانتقال تفاصيل مقالات الرأي التي تناولت الشأن العراقي، نتوقف في عمان مع مرسلنا حازم مبيضين، الذي تابع صحفا اردنية صادرة اليوم، واعد لنا العرض التالي:
(عمان)
--
2= خصصت صحيفة الاتحاد الضبيانية، افتتاحيتها هذا اليوم للشأن العراق، و كتبت تحت عنوان، التسريع والتسرُّع، أنه إذا سارت الأمور وفقاً لما هو مخطط لها، فإن العراقيين سينعمون بحلول حزيران 2004 بحكومة وطنية مؤقتة مشكَّلة من مجلس تشريعي منتخب، ومعترف بها دولياً، تمارس السيادة الكاملة على البلاد.

1= و تلفت الصحيفة، الى ان عملية التسريع في إجراءات نقل السلطة السياسية، أمر مطلوب بشدة وإلحاح، لكن التسرع، والعجلة، وعدم إعمال النظر والقلب والعقل في التفكير في عواقب ذلك كله، قد تجرُّ العراقَ إلى مزالقَ خطرةٍ، وتداعيات غير مرغوب فيها، و لهذا، تقول صحيفة الاتحاد الاماراتية، في افتتاحيته، أن التأني، والسير بتمهل وتروٍّ في طريق التحول والتغيير في العراق، أمور لا مفرَّ من وضعها في الاعتبار، حتى تصل السفينة العراقية إلى برِّ الأمان.
--
2= و ننتقل مستمعي الكرام، الى صحيفة البيان الاماراتية، التي ذكرت ان مسؤولين اميركيين، كشفوا النقاب عن فرار العالم العراقي الذي رأس برامج تطوير الصواريخ البعيدة المدى إبان حكم النظام العراقي السابق إلى إيران.
و ذكرت الصحيفة ان الدكتور مظهر صادق التميمي، كان المشرف على تطوير صاروخ الصمود، و قد نفى ابان حملات التفتيش الدولية، خرق صاروخ الصمود للمدى الذي
حددته الأمم المتحدة للصواريخ العراقية.
1= البيان اوضحت ايضا ان المسؤولين الاميركيين، عبروا عن اعتقادهم بعبور التميمي سيراً على الأقدام إلى الحدود الإيرانية بعد شهرين على سقوط العاصمة العراقية بغداد في أيدي القوات الأميركية.
--
2= تحت عنوان أمريكا تتحدث بالفصحى، نشرت صحيفة الشرق القطرية، مقالا كتبته إبتسام حمود آل سعد، ذكرت فيه ان الولايات المتحدة الأمريكية قد تطلق قناة فضائية (عربية) من داخل العاصمة العراقية، لاظهار الحقائق من الواقع الذي يحدث هناك، في محاولة لتخفيف ما تعرضه شبكات التلفزة العالمية من حجم العنف والرفض اللامحدود للوجود الأمريكي في العراق، حسب قول الكاتبة
1= و تضيف آل سعد، ان واشنطن تنوي من خلال هذه المحطة بيان التأييد الشعبي العراقي الذي تلقاه القوات الأمريكية، في العراق، عبر دخول بيوت الأسر العراقية واستطلاع آرائهم في هذا الشأن!.
و تختم الكاتبة بالقول ، ان الاصابع الامريكية لا تستطيع اخفاء وجه الشمس من الظهور، كما ان الخداع الذي تحاول أن تمارسه واشنطن على شعبها، و على الشعوب العربية، عن طريق هذه القناة الفضائية، لا يمكن أن ينطلي لاسيما وان أصوات التفجيرات والعمليات التي تقع في العراق ضد مراكز التجمع الأمريكية تبدو أعلى ضجيجاً من أصوات الزيف التي ستطلقها أبواق هذه القناة. حسب ما ورد في صحيفة الشرق القطرية.
--
بهذا نصل مستمعي الكرام الى ختام جولتناعلى الشأن العراقي كما تناولته صحف عربية صادرة اليوم في المنطقة، نعود و نلتقي بكم لاحقا مع جولات صحفية جديدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG