روابط للدخول

وجهات نظر سكان مدينة الفلوجه، و طريقة رؤيتهم لتطورات الاوضاع هناك، و الموقف من قوات التحالف.


مراسل اذاعة اوروبا الحرة، زار مدينة الفلوجه، و اعد تقريرا يعرض فيه لوجهات نظر سكان المدينة، و طريقة رؤيتهم لتطورات الامور هناك، و الموقف من قوات التحالف. ميسون ابو الحب تعرض لكم التفاصيل

برز اسم الفلوجة وهي مدينة يسكنها السنة تقع على بعد خمسين كيلومترا من بغداد، برز اسم هذه المدينة باعتبارها المعقل الرئيسي لما يدعى بمقاومة قوات التحالف. ففي كل يوم تقريبا تقع هجمات في الفلوجة التي يسكنها نصف مليون شخص على القوات الأميركية. ويقول سكان غاضبون في المدينة إن أمام القوات الأميركية حلين لو أرادت أن تتوقف اعمال العنف: إما ان تغادر أو أن تتعلم احترام تقاليد المدينة العشائرية. عن هذا الموضوع وافانا مراسل إذاعة اوربا الحرة فالنتيناس ميته بالتقرير التالي من الفلوجة:

يقرأ المرء وهو يقترب من مدينة الفلوجة شعارات تقول " الموت لجواسيس الأميركيين وللمتعاونين ". ومن الواضح ان القوات الأميركية غير مرحب بها في هذا المكان الذي يعتبر مركز ما يدعى بالمقاومة في المثلث السني. فالقنابل التي توضع على جوانب الطرق والهجمات بالقذائف الصاروخية وهجمات سريعة يشنها رجال العصابات اصبحت امورا تتكرر كل يوم تقريبا. ومحاولة القوات الأميركية ملاحقة المهاجمين في الفلوجة يكاد يشبه البحث عن أطياف تحت جنح الظلام. ويقول محافظ الفلوجة طه بدوي إن هناك عددا من المجموعات التي تقاتل الأميركيين هنا ولكنها تفعل ذلك لاسباب مختلفة. وقال بدوي:

بدوي بالعربية: NC111422

ويقول محافظ الفلوجة طه بدوي أيضا إن الحدود غير مغلقة ويمكن لاي شخص ينوي مقاتلة القوات الأميركية الدخول إلى العراق وتحقيق احلامه في قتل اميركيين، حسب قول المحافظ مضيفا أن العديد من مسؤولي نظام صدام حسين السابق من ابناء الفلوجة وقد عادوا إليها بعد سقوط النظام. وقال محافظ الفلوجة وهو يضحك " لا سبب يجعلني اعتقد انهم يجلسون هادئين هنا ".

غير ان بدوي الذي ايد الاميركيون انتخابه في شهر نيسان الماضي القى اللوم أيضا على تصرف القوات الأميركية في استمرار اعمال العنف إذ قال إن الأميركيين ازدادوا قوة وعزما غير ان ذلك سيؤدي إلى اطالة امد القتال، حسب قوله. ثم أضاف وهنا اقتبس " الرد القاسي على الهجمات سيؤجج العنف وستقع خسائر اكبر وسيقتل عدد اكبر من سكان الفلوجة ". علما ان التقاليد العشائرية هي التي تحكم مدينة الفلوجة حسب قول المحافظ وتقضي هذه التقاليد بالتعويض بالدم أو بالانتقام.

واعتبر محافظ الفلوجة القوات الأميركية مسؤولة أيضا عن سلسلة اعمال العنف فهي التي بدأت في شهر نيسان حسب قوله بفتح النار على متظاهرين مناوئين للاميركيين. ثم عرض بدوي حلا قصير الامد للمشكلة إذ قال إنه يجب تزويد الشرطة العراقية المحلية التي لا تملك الكثير من الأسلحة مقارنة بما يملكه الإرهابيون والمقاتلون، باسلحة متطورة ومناسبة. وقال محافظ الفلوجة أيضا إنه يتفاوض مع قوات التحالف لتزويد ضباط الشرطة ببنادق يدوية اكثر عددا وباسلحة كلاشنكوف.

غير ان محافظ الفلوجة أشار أيضا إلى ان اهم مشكلة هي ان غالبية سكان مدينة الفلوجة لا يمكنهم التسامح مع وجود القوات الاجنبية في اراضيهم. وهو ما أيده العديد من سكان المدينة. وقال بعضهم إنهم ما عادوا يحتملون وجود قوات اميركية في مدينتهم ومنهم علي ربيعة وهو بائع إذ قال:
NC111423 علي ربيعة بالعربية:

وقال ربيعة أيضا إنه لا يعرف لماذا اطلقت القوات الأميركية النار في اتجاه سيارته. ثم اضاف أنه سعيد لان القوات الأميركية اسقطت صدام حسين الذي وصف الحياة في ظل حكمه كالعيش في الجحيم، غير انه قال أيضا إن الأميركيين يفعلون الشئ نفسه الآن. وقال ربيعة ان مواطني الفلوجة كانوا يعتبرون قوات التحالف قوات تحرير في البداية غير ان هذه القوات تؤدي الآن دور قوات احتلال معادية وعنيفة. واضاف علي ربيعة بالقول:

NC111424 علي ربيعة بالعربية:


واضاف ربيعة بان سلوك القوات الأميركية العنيف يجعل العديد من العراقيين يتمنون لو عاد صدام حسين إلى السلطة. وقال:

NC111425 علي ربيعة بالعربية:

كان هذا سيداتي وسادتي عرضا لتقرير وافانا به مراسل الاذاعة في الفلوجة فالنتيناس ميته. هذه تحيات ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG