روابط للدخول

ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش تطالب بالتعجيل في نقل السلطة الى العراقيين، و سط تنامي العنف و تدني الحالة الامنية في العراق


بثت اذاعة اوروبا الحرة تقريرا من واشنطن، تناول التوجه الجديد لدى الادارة الاميركية، في المطالبة بالتعجيل في نقل السلطة الى العراقيين، و سط تدهور الوضع الامني. اياد الكيلاني يقدم عرضا لهذا التقرير

العبارة السائدة في واشنطن هذه الأيام فيما يتعلق بالعراق هي التعجيل ، أي تعجيل نقل السلطة إلى الشعب العراقي ، ولكن السبيل الذي سيتبعه التحالف بقيادة الولايات المتحدة لتحقيق ذلك لم يتضح بعد ، باستثناء كون تأسيس حكومة عراقية انتقالية الخطوة الأولى.
مراسل إذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية في واشنطن Jeffrey Donovan أعد تقريرا حول هذا الموضوع يشير فيه إلى أن المسؤولين الأميركيين يعدون لإجراء تغييرات كبيرة في العراق برغم عدم إقرارهم بذلك بوضوح. فوسط تنامي العنف وورود تقارير مفادها أن واشنطن بدأت تفقد قلوب وعقول العراقيين ، أصدرت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش إشارات بأنها آخذة في تغيير خططتها المتعلقة بإعادة تعمير البلاد ، وذلك بالتعجيل في نقل السلطة إلى العراقيين. وكانت واشنطن قبل ذلك تصر على وضع دستور للبلاد قبل إجراء الانتخابات ، وهي العملية التي قد تستغرق سنتين أو أكثر.
إلا أن المراسل ينبه إلى أن الأحداث الأخيرة – ومن بينها مقتل ما لا يقل عن 18 إيطاليا وتسعة عراقيين في الناصرية ، توحي بأن واشنطن لم يعد لديها متسع كبير من الوقت لنقل السلطة إلى العراقيين. فلقد صرح وزير الخارجية الأميركي Colin Powell إثر لقائه أمس نظيره البريطاني Jack Straw في واشنطن قائلا:

Audio – NC111412 – Powell

نحن جميعا مهتمون بتعجيل عملية تأسيس حكومة للشعب العراقي تعكس إرادة الشعب العراقي وتمثل جميع المواطنين العراقيين. أما هدفنا المشترك – أي هدف الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وجميع شركائنا في التحالف – هو أن نحقق ذلك في أسرع وقت ممكن.

-----------------فاصل---------------

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أكد أمس على ضرورة الإسراع في نقل السلطة إلى العراقيين ، إلا أنه رفض تأكيد التقارير المشيرة إلى أنه قد قرر – في أعقاب مباحثاته هذا الأسبوع مع المدير المدني الأميركي في بغداد Paul Bremer – قرر إلغاء خطته السابقة الداعية إلى احتفاظ سلطة التحالف الانتقالية بالسلطة حتى يتم وضع مسودة الدستور والموافقة عليها، وإجراء انتخابات واختيار حكومة تمثل جميع العراقيين.
غير أن Powell أقر بأن الخطة الأميركية السابقة ستستغرق وقتا طويلا ، موضحا:

Audio – NC111416 – Powell

لقد أثير بعض القلق من أن الوقت اللازم لوضع الدستور- في حال خوض عملية انتخابات لتحديد من سينتمي إلى هيئة وضع الدستور – سيستغرق وقتا طويلا ، أي فترة تزيد عما نعتبرها الفترة المقبولة لبدئنا في إعادة السيادة. وهكذا فنحن نسعى الآن إلى معالجة هذه الأمور وإلى البحث عن بدائل يمكنها تعجيل العملية.

---------------فاصل---------------

ويمضي Donovan في تقريره إلى أن الخطوة الأولى التي من الأرجح أن تتخذها واشنطن في العراق تتمثل في تسليم السلطة إلى حكومة انتقالية ، مكلفة استعادة الحكم العراقي والإشراف على وضع وتبني دستور جديد ، وهي العملية التي قد يستغرق إنجازها مدة سنتين.
وينبه المراسل إلى أن إعادة السيادة إلى حكومة انتقالية يمثل الموقف الذي ظلت تتمسك به فرنسا منذ زمن طويل ، وينسب إلى وزير الخارجية الفرنسي Dominique de Villepin إعلانه أمس أن فرنسا مستعدة للمساعدة في إعادة التعمير فور تسليم السلطة إلى حكومة عراقية مؤقتة.
غير أن المراسل ينقل عن مستشارة الأمن القومي Condoleezza Rice قولها أمام الصحافيين في البيت الأبيض أمس أنها لا تعتبر أن الموقف الأميركي قد تغير ، وأضافت:

Audio – NC111413 – Rice

لم يسعى أحد إلى جعل الآليات التي سنقوم بموجبها بنقل المزيد من السلطة إلى العراقيين ، منقوشة في الحجر. فما زال من المهم أن يصبح لدى العراقيين دستور دائم. كما ما زال مهما أن يمنحوا فرصة انتخاب حكومة دائمة. لم يتغير أي شيء ، ولكن المهم أيضا هو أن نجد السبل الكفيلة بتعجيل نقل السلطة إلى الشعب العراقي.

-----------------فاصل--------------

أما المسؤولون الأميركيون فلم يعرضوا بعد أية تفاصيل عن سبل نقل السلطة إلى حكومة عراقية مؤقتة ، وينقل المراسل عن David Phillips – الخبير في شؤون الشرق الأوسط والدبلوماسي الأميركي السابق – قوله في هذا المجال:

Audio – NC111420 – Phillips

من المهم أن يشعر الجميع بأنهم ممثلون ، ولقد دعوت منذ زمن طويل إلى أن الوسيلة لتحقيق ذلك تتمثل في التركيز على الحكم المحلي ، أي من خلال تطوير نظام فدرالي يتميز بأكبر قدر ممكن من المشاركة في السلطة ، تتيح لجميع المناطق والقادة المحليين السيطرة على مفاتيح الحكم على المستويين المحلي والإقليمي في البلاد.

ويمضي Phillips إلى أن الولايات المتحدة لن تتمكن الإشارة إلى تحقيق نصر إلا بعد المصادقة على الدستور وبعد إجراء الانتخابات العامة ، ويحذر من أن العراقيين – في حال شعورهم بأنهم ليسوا جزءا من هذه العملية ، فسوف ينتهون إلى الحقد على التحالف بل وعلى بعضهم البعض ، ويضيف:

Audio – NC111421 – Phillips

لو تحققت مثل هذه الحالة ، ستجد العراق يواجه حالة من الانهيار، تتمثل أسوأ احتمالاتها في نشوب عنف عرقي وديني ، وتفكك البلاد ، وتوغل جيران العراق – مثل تركيا – في مغامرات داخل العراق لتبيت مصالحهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG