روابط للدخول

صحيفة اميركية ترى ان الهجمات التي تتعرض لها قوات التحالف في الوقت الراهن في العراق، هي جزء من خطة وضعها النظام المخلوع قبل بدء الحرب.


تقرير في صحيفة اميركية، يرى ان الهجمات التي تتعرض لها قوات التحالف في العراق في الوقت الراهن، ما هي الا جزء من خطة وضعها النظام المخلوع، قبل بدء العمليات العسكرية في العراق. ميسون ابو الحب اعدت عرضا لهذا التقرير، و حاورت بشأنه محللا عسكريا عراقيا، كما اجرت لقاء مع سكرتير اللجنة الامنية في مجلس الحكم الانتقالي في العراق

تساءل تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست عما اذا كانت الهجمات التي تشن في العراق هي هجمات خطط لها صدام حسين وجنرالاته قبل الحرب. واستشهد التقرير بقول الميجور جنرال شارلز سواناك قائد الفرقة 82 المحمولة جوا والمسؤول عن العمليات القتالية في منطقة المثلث السني، استشهد بقوله وهنا اقتبس " هذا هو سبب وجود عدد كبير من مخابئ الاسلحة في جميع انحاء العراق، ثم اضاف: كانوا يخططون لشن حرب تمرد لو سقط العراق " نهاية الاقتباس. هذا ويعتقد سواناك ان سرعة سقوط العاصمة العراقية في نيسان الماضي فاجأت المتمردين وأخرت شنهم حربهم لعدة اشهر مستشهدا على ذلك بتزايد عدد الهجمات منذ بداية ايلول الماضي. غير ان الصحيفة اوردت ايضا قول الكولونيل سواناك عن عدم وجود دليل على ان صدام حسين هو الذي يقود هذه الهجمات وذلك لانه يحتاج إلى التنقل طوال الوقت وبالتالي فهو لا يستطيع وضع الخطط والاشراف عليها بشكل يومي، حسب قوله. واورد تقرير الصحيفة أيضا قول الليوتننت كولونيل اوسكار مايرابل وهو قائد كتيبة تقوم بعمليات متطورة وناجحة في الرمادي بان هجمات البعثيين مخطط لها منذ زمن بعيد مستشهدا على بذلك بقيام الرئيس العراقي المخلوع السابق باطلاق سراح المجرمين والقتلة وقال الكولونيل مايرابل أيضا إن صدام حسين كان يعلم ان ليس في امكانه كسب حرب لو حارب قوات التحالف وجها لوجه ولذا هيأ لما نشهده الآن، حسب قوله كما نقلته الصحيفة.

وسألت السيد ابرهيم صبيح الجنابي سكرتير اللجنة الامنية التابعة لمجلس الحكم الانتقالي والعقيد الركن السابق في الجيش العراقي علي حسين جاسم عن رأيهما في هذا القول بان الهجمات التي تشن حاليا في العراق هي هجمات مخطط لها سابقا. فقال السيد ابراهيم صبيح الجنابي:

أما العقيد الركن السابق في الجيش العراقي علي حسين جاسم فأجاب على السؤال المتعلق بهل الهجمات التي تشن حاليا في العراق هي هجمات مخطط لها قبل الحرب ام لا بالقول:

وسألت السيد ابراهيم صبيح الجنابي سكرتير اللجنة الامنية عن سبب انتشار مخابئ الأسلحة في كل مكان تقريبا في العراق وعما اذا كان في الامكان اعتبار ذلك اشارة على وجود تخطيط سابق لشن الهجمات الحالية في العراق فأجاب بالقول:

أما العقيد علي حسين جاسم فتحدث عن انتشار مخابئ الأسلحة في كل مكان تقريبا في العراق بالقول:

وأشار تقرير صحيفة واشنطن بوست أيضا إلى تقرير صدر حديثا عن وكالة المخابرات المركزية يؤيد الفكرة القائلة إن من يشن الهجمات على قوات التحالف هم من اتباع النظام السابق الذين تشتت تنظيمهم بسبب سرعة الاجتياح الأميركي ثم عادوا إلى تنظيم انفسهم. كما أشار تقرير الصحيفة إلى حديث يجري في واشنطن عن تأثير المقاتلين الاجانب في العراق كما اشار إلى اعتقاد مسؤولين في المخابرات بان اعداءهم داخل العراق عراقيون. واستشهدت الصحيفة على ذلك بقول الليوتننت جنرال ريكاردو سانشيز إن حوالى مائتين فقط من المقاتلين الاجانب من سوريا ومن مصر ومن السودان ومن دول أخرى في المنطقة دخلوا العراق.

وسألت العقيد علي حسين جاسم عمن يقف وراء الهجمات التي تشن في العراق وعن دور المقاتلين الاجانب فأجاب:

وعن ازدياد عدد الهجمات في العراق وعن دور المقاتلين الاجانب فيها قال السيد ابراهيم صبيح الجنابي:

سيداتي وسادتي نأتي الآن إلى ختام هذا الملف الخاص الذي تناولنا فيه موضوع الهجمات التي تشن حاليا في العراق وهل كانت مخططة قبل الحرب ام لا وقد استطلعنا فيه آراء السيد ابراهيم صبيح الجنابي سكرتير اللجنة الامنية التابعة لمجلس الحكم الانتقالي والعقيد الركن السابق في الجيش العراقي علي حسين جاسم. هذه تحيات ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG