روابط للدخول

عرض للشأن العراقي كما تناولته صحف عربية صادرة اليوم. ويشارك في هذا العرض مراسل اذاعة العراق الحر في الكويت في متابعة لصحف كويتية وسعودية صادرة اليوم


اعداد و تقديم سامي شورش و تشاركه القراءة فريال حسين

سيداتي وسادتي

تنوعت اهتمامات كتّاب الأعمدة وأصحاب الرأي في الصحف العربية الصادرة اليوم بمحاور القضية العراقية وتطوراتها ومستجداتها السياسية. الكاتب الكويتي محمد الرميحي رأى في مقال نشرته صحيفة الحياة اللندنية أن الشجب والصراخ ضد ما يحدث في العراق لا يفيدان في شىء، إنما الأولى أن يتمعن العرب في الاهداف والدروس الكامنة في تجربة احتلال الولايات المتحدة للعراق.
2- الرميحي قال إن هناك ثلاثة أهداف أو دروس رصدها كالتالي: الأول، ان أي دولة أو مجموعة دول لا تستطيع أن تعيش مرفهة نسبياً، وتترك جيرانها في قاع الفقر، لأن الفقر المدقع والغنى الفاحش يولدان العنف والصراعات الدموية ويخلان بأسس الدولة الحديثة. لهذا دعى الرميحي جيران العراق الى تقديم ما قدمته الولايات المتحدة من أموال ضخمة لمساعدة العراقيين على إعادة بناء بلادهم. لأن تقديم المساعدات بالنسبة الى الحالة العراقية هو واجب لاتقاء الضرر لا منّة من أحد.
1- أما الدرس الثاني في رأي الرميحي هو الشفافية في توزيع المنافع على العراقيين. لأن هذه الشفافية أمر لا يخص المتلقي العراقي وحده بل المانح الدولي والاقليمي والعربي أيضاً. والدرس الثالث بحسب الكاتب الكويتي هو ضرورة الديموقراطية والمشاركة الشعبية لأن العراق الجديد لا يمكن بناءه من دون دعامة الديموقراطية.
2- وصف الكاتب هذه الدروس بأنها ليست آنية وموقتة، بل هي محاولة لإحلال نظام قديم بنظام آخر عصري ومنسجم مع المسيرة العالمية رغم أن تحقيقها في البيئة العربية صعب، ومقاومتها طبيعية على حد تعبير الكاتب الكويتي محمد الرميحي.
1- الكاتب الإماراتي خالد عبدالله نشر بدوره مقالاً عن الشأن العراقي في صحيفة الخليج الإماراتية جاء فيه أن الإدارة الأمريكية حينما شنت حربها على العراق كان منطقها يوحي بأنها في صدد الهيمنة على العالم. وقد تحقق هذا المنطق حينما دعى الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش في خطابه الاخير الى جعل التغييرات في العراق مقدمة للتغيير في منطقة الشرق الأوسط. خالد عبدالله اعتبر أن الدعوة الأميركية الى التغيير في الشرق الأوسط هي معضلة كبيرة للولايات المتحدة لأن الاخيرة لا تستطيع وقف اسرائيل عن سياساتها الإحتلالية على حد تعبيره.

2- سيداتي وسادتي
قبل أن ننهي جولتنا السريعة هذه على ابرز المحطات العراقية، ننتقل الى الكويت مع مراسلنا سعد العجمي الذي يعرض لمجموعة أخرى من المقالات التي نشرتها صحف سعودية وكويتية في خصوص الموضوع العراقي:

(الكويت)

----------فاصل-------------

1- مستمعنيا الأعزاء
في ختام هذه الجولة، تقبلوا تحيات سامي شورش، فريال حسين والمخرج في الاستوديو نبيل الخوري.

على صلة

XS
SM
MD
LG