روابط للدخول

متابعة لاهم مستجدات الشأن العراقي في صحف الثلاثاء


اعداد و تقديم ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتشترك معي في القراءة فريال حسين.
من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين صحف الثلاثاء:
مسؤول الإدارة المدنية الأميركية في العراق بريمر يتوقع تصاعد الهجمات.
خطة عراقية تقضي بتسليم الأمن في بغداد أولاً.

--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
صحيفة (الحياة) اللندنية نقلت عن اللواء الركن موحان حافظ الفهد، أحد قادة الجيش العراقي السابق، الرجل الثاني في "حركة الضباط المدنيين"، تصريحه في مقابلة خاصة بأن حركته قدمت خطة أمنية إلى مكتب بول بريمر تقضي بتسليم ضباط كبار من القوات المسلحة السابقة مسؤولية الأمن في العاصمة العراقية كمرحلة أولى، على أن تمتد لاحقاً لتشمل مدناً ومحافظات أخرى.
وأضاف أن "حركته عرضت أسماء عشرات من قيادات الأجهزة الأمنية و العسكرية السابقة النظيفة على القيادة العسكرية الأميركية لتسليم مهام حفظ الأمن فوراً". لكن الفهد شكك في أي تعهد أميركي بنقل السلطات الأمنية إلى العراقيين، وقال إن الوضع الأمني الراهن سيتطور إلى الأسوأ لان الأميركيين لا يملكون خطة أمنية كاملة وشاملة، بحسب تعبيره.
وفي إشارة إلى أن إنشاء وزارة الداخلية لم يكن حلاً لاستتباب الأمن، أكد أن المهام الأمنية المطروحة هي اكبر وأن وزير الداخلية غير قادر على القيام بدوره بسبب وجود جهاز شرطة وصفه بالهزيل، ونتيجة عدم تفاعل الشارع العراقي مع هذا الجهاز، بحسب ما نقلت عنه صحيفة (الحياة) اللندنية.
--- فاصل ---
وفي مقابلة مع الصحيفة نفسها، أكد زعيم "الحزب الإسلامي العراقي" عضو مجلس الحكم الانتقالي الدكتور محسن عبد الحميد أن حزبه "اختار طريق المقاومة السلمية" لإنهاء الاحتلال، مشيراً إلى "أننا عندما نضع سقفاً زمنياً ينسجم مع مصلحة الأمن والاستقرار في العراق، سنطلب من قوات الاحتلال المغادرة". وأضاف في حديث إلى (الحياة) أن "سورية تبذل قصارى الجهود لمنع تسلل إرهابيين إلى العراق" انطلاقاً من حرص دمشق على "الأمن والاستقرار" فيه. ورأى أن السوريين يقتربون من مجلس الحكم تدريجياً، بحسب ما نقلت عنه الصحيفة اللندنية.
--- فاصل ---
في مقالات الرأي، وتحت عنوان ( دوامة أمريكا في العراق)، كتب فريد زكريا في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية يقول:
يتفق الكل على أن العراق ليس فيتنام أخرى بالنسبة للقوات الأميركية. فخسائر الولايات المتحدة من الأفراد في فيتنام، تساوي أضعافا مضاعفة مقارنة بعدد خسائرها الحالية في العراق. يضاف إلى ذلك أن مقاتلي "الفيتكونغ" كانوا يتمتعون بتأييد واسع وكانوا يتلقون الدعم والتأييد من قوى كبرى في العالم.
لكن الكاتب يعتبر أن هناك وجه شبه بين تجربة الولايات المتحدة في فيتنام وتجربتها الحالية في العراق. ففي ظل الإحباط بسبب عدم إحراز تقدم سريع على الأرض وتراجع التأييد السياسي في أوساط الرأي العام الأميركي، تحاول واشنطن الآن التمسك بفكرة أن نقل السلطة سريعا إلى العراقيين والقوات المحلية سيحسن الأوضاع كثيرا. أو أنها ستؤدي على الأقل إلى تقليل الخسائر في صفوف القوات الأميركية. وما يمكن قوله هنا هو أن هذا النهج لا يعتبر بأية حال استراتيجية رابحة في نهاية الأمر، وإنما مخرج فقط من الوضع الحالي، على حد تعبير الكاتب.
--- فاصل---
وقبل أن نختم هذه الجولة، ننتقل إلى الكويت لنستمع إلى قراءة مراسلنا سعد العجمي فيما نشرته الصحف الكويتية.
(الكويت)
--- فاصل ---
وبهذا تنتهي هذه الجولة السريعة على الصحف العربية.. إلى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG