روابط للدخول

الملف الاول: القوات الاميركية تقوم بعمليات عسكرية في تكريت، وزير الخارجية العراقي يصف قرار تركيا بعدم ارسال قواتت عسكرية الى العراق بانه حكيم و متعقل


اعداد و تقديم ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة من براغ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه اليوم ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره:
القوات الأميركية تقوم بعملية عسكرية في تكريت بالمنطقة التي تحطمت فيها مروحية من طراز بلاك هوك، وضابط أميركي يصرح بأن المروحية أسقطت بنيران أرضية، ووزير الخارجية العراقي يصف قرار تركيا عدم إرسال قوات إلى العراق بأنه "حكيم ومتعقل".
وقبل أن نعرض التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية موجزة.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.

أعلن الجيش الأميركي مصرع جنديين من الفرقة الثانية والثمانين المحمولة جوا وجرح آخر اليوم السبت اثر انفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق قرب قافلة عسكرية في الفلوجة.
وكالة رويترز للأنباء أشارت في هذا الصدد إلى ارتفاع عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العمليات بالعراق إلى 148 منذ إعلان الولايات المتحدة انتهاء الأعمال القتالية الرئيسية في الأول من أيار الماضي.
على صعيد ذي صلة، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن سلاح الجو الأميركي ألقى قنبلتين زنة 250 كيلوغراما كما قصفت القوات الأميركية بالمدفعية مستهدفة تدمير ثلاث إلى أربع مزارع مهجورة قرب تكريت في المنطقة التي شهدت تحطم مروحية أميركية الجمعة ما أوقع ستة قتلى من ركابها. وقال الميجور غوردن كيت متحدثا باسم الفرقة الرابعة مشاة "القينا قنبلتين زنة 250 كيلوغراما ثم دمرنا بشكل كامل ثلاث إلى أربع مزارع مهجورة يمكن استخدامها لنصب كمائن"، بحسب تعبيره.
الضابط الأميركي وصف هذه العملية بأنها "استعراض للقوة" جاء بعد بضع ساعات من تحطم مروحية بلاكهوك. وبحسب كيت فإن القصف بدأ غروب يوم الجمعة وتواصل صباح السبت .
هذا فيما ذكر ضابط أميركي آخر اليوم السبت أن المروحية التي تحطمت الجمعة قد أسقطت.
الكولونيل ستيف راسل من فرقة المشاة الرابعة التي تتمركز في تكريت
أعرب عن اعتقاده بأن المروحية أسقطت بنيران أرضية.
راسل :
"حسنا، نعلم أن مروحية بلاك هوك تحطمت وكانت هناك إصابات. وقد قدمنا المساعدة في عملية انتشالها، ونعتقد أنها أُسقطت بنيران أرضية".
وعن العملية العسكرية التي نفذت في منطقة تكريت إثر تحطم المروحية، قال راسل:
"لقد استهدفنا المناطق التي وقَعَت فيها هجمات على قوات التحالف، أي قواتنا، والقوات التابعة لإمرتي بشكل خاص. كما قامت وحدات أخرى باستهداف مناطق أخرى عبر النهر. وما كنا نبتغيه من هذه الهجمات هو أولا، إزالة هؤلاء المتمردين، وثانيا، أن نُظهر لهم امتلاكَنا وسائل القوة العسكرية المدمرة".
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الأوضاع الداخلية، نقلت وكالة أسوشييتد برس للأنباء عن برنارد كيريك، مسؤول الشرطة السابق في نيويورك والذي أمضى أربعة أشهر في العراق مشرفا على تشكيل الشرطة العراقية الجديدة نقلت عنه القول الجمعة إن ثمة تقدما يتم إحرازه في العراق.
وأوضح قائلا: "لقد بقيت هناك نحو أربعة أشهر، ورأيت الاقتصاد ينتعش. كما رأيت عودة التيار الكهربائي وافتتاح المدارس والمستشفيات. ونرى أن الحرية تزدهر الآن في العراق"، بحسب تعبيره.
كيريك أضاف أن حجم المساعدات المالية التي تبلغ سبعة وثمانين مليار ونصف المليار دولار والتي أقرها الكونغرس الأميركي أخيرا لإعادة إعمار العراق من شأنها أن توفر الأموال اللازمة لتعيين وتدريب ثلاثين ألف ضابط شرطة جديد في البلاد.
وحول التصدي لعمليات التخريب في العراق، أبلغ مسؤول أميركي إذاعة العراق الحر أن هناك تطورا في التعاون بين قوات التحالف والشرطة العراقية أسفر عن إجراءات أمنية جديدة واعتقال أعداد من الإرهابيين.
ورد ذلك في المقابلة التالية التي أجراها مراسلنا في بغداد عماد جاسم مع تشارلز هيتلي، الناطق باسم سلطة الائتلاف المؤقتة في بغداد.
(المقابلة)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام،
نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وقبل أن نستمر في عرض تطورات أخرى على الصعيد الداخلي، ننتقل إلى محور القوات التركية التي كان من المقرر إرسالها للمساعدة في إرساء الاستقرار في العراق. فقد أعلن وزير الخارجية التركي عبد الله غل أمس أن أنقرة عدلت عن إرسال قواتها إلى العراق.
وأضاف قائلا:
"لقد قلنا منذ البداية إننا لسنا تواقين إلى إرسال قوات إلى العراق، ولقد أوضحنا بأننا لن نرسل قواتنا ما لم تكن مساهمتنا مفيدة. ولقد اتضح لنا عكس ذلك، ما جعلنا نتخذ هذا القرار".
واليوم، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي وصفه قرار تركيا عدم إرسال قواتها بأنه يتسم "بالحكمة والتعقل".
زيباري صرح للوكالة بالقول: "أعتقد أن الشعب العراقي كله سيرحب بقرار تركيا على انه حكيم ومتعقل."
وأضاف "أنه سيساعدنا على تطوير علاقات ثنائية في المستقبل مع تركيا وهي جار مهم للغاية في مجالات مثل التجارة والاعمار والثقافة"، بحسب تعبيره.
هذا فيما أعرب مسؤولون أميركيون عن أسفهم لهذا التغيير لكنهم قالوا إن إرسال قوات ربما لم يكن ليدعم هدف الاستقرار في العراق نظرا لحجم المعارضة العراقية.
وقال ريتشارد باوتشر، الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن نشر القوات في الوقت الحالي ربما لن يخدم هدف تحقيق الاستقرار في العراق.
باوتشر :
"من الواضح أننا كنا نفضل لو أن المسألة سارت على نحو سلس، وبشكل يلبي رغبات جميع الأطراف. لكن دعونا نتذكر بأن الهدف الذي نسعى إليه هو استقرار العراق. وهناك إدراك لدى جميع الجهات، أي الولايات المتحدة وتركيا والعراق، بأن نشر القوات في هذا الوقت ربما لن يخدم هذا الهدف بالطريقة التي كنا نأملها".
وأضاف الناطق الرسمي الأميركي قائلا:
باوتشر :
"هناك في الوقت الحاضر قوات دولية منتشرة في أماكن مختلفة من العراق. والولايات المتحدة ما زالت تجري اتصالات مع بعض الحكومات التي تمكن أن تسهم في تشر قوات في العراق. وتبذل في الوقت الحاضر، كما تعرفون، جهود كبيرة للتعجيل بنشر وتدريب قوات أمن عراقية".
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى محور الأوضاع الداخلية عبر التقرير الصوتي التالي من مراسلنا في السليمانية مصطفى صالح كريم الذي كان شاهدا على توقف المرور في منطقة جبل حمرين بسبب قيام القوات الأميركية بعمليةٍ لإزالة قنابل من تلك المنطقة.
(رسالة السليمانية الصوتية)
--- فاصل ---
ومن كركوك، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن مواطنا لقي مصرعه اليوم حينما أطلقت شرطة حماية شركة نفط الشمال النار على حشد من المتقدمين للتوظيف.
التفاصيل في سياق الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسلنا في كركوك سوران الداوودي.
(رسالة كركوك الصوتية)
--- فاصل ---
في محور آخر، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن محققين عراقيين وأميركيين في مجال حقوق الإنسان قولهم في بغداد اليوم السبت إنهم يشتبهون بوجود ما لا يقل عن مائتين وستين مقبرة جماعية في العراق تحتوي على ما لا يقل عن رفات ثلاثمائة ألف شخص قتلوا على أيدي النظام العراقي السابق.
وأضاف هؤلاء المحققون أن مهمة التعرف على هويات الضحايا وتحضير الأدلة اللازمة لمحاكمة مرتكبي الجرائم قد تستغرق أعواما وتكلّف ملايين الدولارات.
وردت هذه التصريحات أثناء انعقاد مؤتمر يستغرق ثلاثة أيام لتوعية العاملين والمسؤولين في وزارة حقوق الإنسان العراقية بمتطلبات عملية الكشف عن المقابر الجماعية وإقناع أُسر الضحايا بأهمية الانتظار بدلا من التسرع في القيام بأنفسهم بالحفر بحثا عن الرفات.
ومن القاهرة، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن جامعة الدول العربية قررت إرسال بعثة لتقصي الحقائق إلى العراق والقيام بزيارات إلى المقابر الجماعية.
التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا في العاصمة المصرية أحمد رجب.
(رسالة القاهرة الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه ديار بامرني... إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG